«التعاون الإسلامي» تعتمد مساعدات طارئة للشعب اللبناني

«التعاون الإسلامي» تعتمد مساعدات طارئة للشعب اللبناني

عبر صندوق التضامن الإسلامي
الخميس - 24 ذو الحجة 1441 هـ - 13 أغسطس 2020 مـ
جانب من الدمار الذي خلفه انفجار مرفأ بيروت (أ.ب)

اعتمد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف العثيمين، اليوم (الخميس)، مساعدات طارئة للشعب اللبناني.

وأكد الأمين العام أن هذه المساعدات الطارئة التي تم تقديمها عبر صندوق التضامن الإسلامي، أحد الأجهزة المتفرعة لمنظمة التعاون الإسلامي، تأتي تعبيراً عن تضامن المنظمة مع الأسر المتضررة والشعب اللبناني للتخفيف من تداعيات حادث انفجار مرفأ بيروت.

وأشاد العثيمين بالمساعدات التي قدمتها الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، رئيس القمة الإسلامية، وبمتابعة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، ودولة الإمارات العربية، رئيسة مجلس وزراء الخارجية.

وأشار العثيمين إلى أن المساعدات الإنسانية العاجلة تأتي لرفع المعاناة عن الشعب اللبناني الذي تضرر من انفجار مرفأ بيروت، مؤكداً في الوقت ذاته أن المساعدات التي يقدمها الصندوق تندرج في إطار التعبير عن تضامن منظمة التعاون الإسلامي مع الدول والشعوب المتضررة.


السعودية لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة