تونس تتخذ خطوات لتفادي كارثة مماثلة لمرفأ بيروت

تونس تتخذ خطوات لتفادي كارثة مماثلة لمرفأ بيروت

الأربعاء - 23 ذو الحجة 1441 هـ - 12 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15233]

سارعت الحكومة التونسية بالإعلان، أمس، عن إجراءات احتياطية لنقل المواد الخطرة وتخزينها، وذلك في خطوة للوقاية من مخاطر حدوث انفجار، مثل ذلك الذي هز مرفأ بيروت قبل أسبوع، وخلف عشرات القتلى والجرحى.

وشددت الحكومة عقب اجتماع لها أمس على اتخاذ أقصى إجراءات اليقظة والحذر خلال تخزين ونقل هذه المواد الخطرة، و«تفادي كل الإشكاليات التي يمكن أن تحدث جراء الإهمال والتراخي».

وأوضحت في بيان نقلت وكالة الأنباء الألمانية مقتطفات منه أنها تولي «أهمية لموضوع التصرف ونقل المواد الخطرة وخزنها، بالنظر لما حدث مؤخرا في الشقيقة لبنان، بعد الانفجار الذي حدث في ميناء بيروت، والذي أسفر عن خسائر بشرية ومادية هائلة».

وعقب الانفجار الضخم في مرفأ بيروت، والذي خلف العشرات من القتلى وآلاف الجرحى ودمارا هائلا، طفت في تونس مقارنات بين البلدين بسبب حجم البيروقراطية، وتعطل الخدمات في الموانئ، مما عزز المخاوف الشعبية بشأن إمكانية حدوث أمر مماثل في البلاد. وأعلنت الحكومة أمس تكوين لجنة وطنية مكلفة نقل وتخزين المواد الخطرة، تضم كل المعنيين بهذا القطاع، وتعد تقريرا في أجل ثلاثة أسابيع. كما شدد البيان الحكومي على «ضرورة انتهاج الصرامة واليقظة في إنفاذ القانون في هذا المجال، ومراقبة مدى مطابقة المعايير المعتمدة في إجراءات التأمين، وإسناد الرخص للنقل والتخزين والاستغلال».


تونس تونس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة