اللقاح الروسي ... اعتماد سريع وانتقادات علمية

اللقاح الروسي ... اعتماد سريع وانتقادات علمية

«سبوتنيك 7» ما زال مدرجاً لدى {الصحة العالمية} في إطار تجارب المرحلة الأولى
الأربعاء - 23 ذو الحجة 1441 هـ - 12 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15233]

في شهر مايو (أيار) من العام الجاري أثار ألكسندر جينسبرغ، رئيس معهد «غماليا» الروسي، دهشة العالم عندما قال إنه وباحثين آخرين جربوا لقاح فيروس «كورونا» المستجد الذي يعده المعهد على أنفسهم، في خطوة اعتبرها متخصصون «انتهاكاً صارخاً لأسس البحث السريري، واللوائح الدولية المقبولة عالمياً».

ورغم سرعة الإعلان عن اعتماده؛ لتصبح روسيا أول دولة في العالم تسجل لقاحاً لـ«كورونا المستجد»، فإن هذا اللقاح لا يزال يثير الانتقادات وأهمها ما يتعلق بـ«مخالفة اللوائح الدولية المتعلقة بتسجيل لقاح للاستخدام العام من دون أن يستكمل تجارب المرحلة الثالثة من الأبحاث السريرية، وهي تجارب تستمر عادة لشهور وتشمل آلاف الأشخاص».

وسبق أن اعتمدت الصين لقاحا تنتجه شركة «كانسينو» بالتعاون مع الجيش الصيني، دون أن يخوض المرحلة الثالثة من الأبحاث السريرية، ولكن تم الإعلان عن أن هذا الاعتماد مؤقت، وأن استخدامه «مخصص للجيش الصيني فقط في حالات الطوارئ».

وأثارت الخطوة الصينية انتقادات المجتمع العلمي الدولي، وهو ما يتكرر بصورة أكبر مع اللقاح الروسي الذي يحمل اسم «سبوتنيك V»، لأنه سيكون متاحا لـ«الاستخدام العام والتصدير للخارج»، وتسعى من خلاله روسيا لإثبات ريادتها العلمية، إذ جاءت تسميتها أسوة بإطلاق أول قمر صناعي روسي «سبوتنيك» عام 1957.

وفي خطوة لطمأنة المجتمعين المحلي والدولي، قال بوتين مع الإعلان عن اللقاح إن «إحدى ابنتيه تناولت هذا اللقاح، الذي يؤخذ على جرعتين»، وتحدث بمزيد من التفصيل عن حالتها بعد تناول اللقاح.

لكن الإعلان السابق لم يكن كافيا لطمأنة المجتمع العلمي، الذي يرى أن شبهات مخالفة القواعد العلمية تحوم بشأن هذا اللقاح في كل مراحل تجاربه السريرية التي بدأت في 17 يونيو (حزيران) الماضي، على 76 متطوعاً، وتم خلالها حقن نصفهم باللقاح والنصف الآخر بلقاح وهمي، وتم تجنيد متطوعين من جنود الجيش في النصف الذي حصل على اللقاح، مما أثار مخاوف من تعرض الجنود لضغوط للمشاركة.

ولا يرى العلماء أن تأكيدات الحكومة أن الدواء أنتج الاستجابة المناعية المرغوبة ولم يتسبب في أي آثار جانبية كبيرة مقنعة بما يكفي من دون البيانات العلمية المنشورة التي تصف النتائج، وهو ما لم يحدث في الحالة الروسية.

وتقول سفيتلانا زافيدوفا، المديرة التنفيذية لجمعية «منظمات التجارب السريرية الروسية» في تقرير نشره أمس موقع ميدكال إكسبريس: «يستغرق تطوير أي دواء عدة سنوات، وبيع شيء اختبره معهد (غماليا) على 76 متطوعاً خلال تجارب المرحلة الأولى والثانية كمنتج نهائي ليس بالأمر الجاد».

ولم تنشر روسيا بعد أي بيانات علمية من تجاربها السريرية الأولى، ولا تزال قائمة «منظمة الصحة العالمية» الخاصة باللقاحات المرشحة للاختبارات البشرية تدرج منتج «غماليا» في تجارب المرحلة الأولى.

وقال المتحدث باسم «منظمة الصحة العالمية» كريستيان ليندماير أمس في تصريحات صحافية: «هناك فرق كبير بين امتلاك فكرة عن لقاح فعّال، وبين المرور بجميع المراحل اللازمة لاعتماده».

ويقول الدكتور أيمن الشبيني أستاذ الفيروسات بمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا لـ«الشرق الأوسط»، إن «أي لقاح يجب أن يخوض ثلاث مراحل من التجارب السريرية، موزعة بين اختبار عامل الأمان في المرحلة الأولى، الاستجابة المناعية في المرحلة الثانية، واختبار نسبة الحماية التي يمنحها اللقاح في المرحلة الثالثة».

ويضيف «أي لقاح لا يخوض هذه المراحل ولا يتم الإعلان عن نتائجه في الدوريات العلمية يظل محل شك وغير موثوق في كفاءته وأمانه».

ويستخدم اللقاح الروسي تقنية الناقلات الفيروسية، حيث تحقن المادة الوراثية لفيروس «كورونا» المستجد، والتي تتعلق بالجزء الأكثر وضوحا فيه وهي الأشواك، وسط التركيب الجيني لأحد الفيروسات المسببة لنزلات البرد الخفيفة «الأدينو فيروس».

ويقول الشبيني: «هذه تقنية جديدة، ولم يتم اعتماد لقاح يعمل عبرها من قبل، وبالتالي يجب التأكد من سلامته عبر الإجراءات العلمية المتبعة».


روسيا أخبار روسيا الصحة العالمية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة