ارتفاع منسوب المياه في السدود ينذر بحدوث فيضانات في السودان

ارتفاع منسوب المياه في السدود ينذر بحدوث فيضانات في السودان

الأحد - 20 ذو الحجة 1441 هـ - 09 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15230]

تواصل ارتفاع المياه في معظم السدود والخزانات السودانية، ما ينذر بحدوث فيضانات تجتاح مناطق واسعة من البلاد، وتوقع المزيد من الخسائر في الأرواح والممتلكات التي خلفتها سيول وأمطار تأثر بها عدد من الولايات الأيام الماضية.
وأشارت إحصائيات رسمية أولية إلى وفاة 20 وإصابة 12 جراء السيول والفيضانات، ودمار حوالي 7 آلاف منزل ومرافق خدمية (تعليمية وصحية).
في الأثناء، أعلنت لجنة الفيضانات، التابعة لوزارة الري تجاوز تصرف الفيضان في محطة (الديم) على النيل الأزرق في الحدود السودانية بحوالي 91 مليون متر مكعب، فيما قفز منسوب المياه في العاصمة (الخرطوم) متجاوزاً مستوى تصرف الفيضانات بنحو 9 سنتيمترات.
وأشارت اللجنة إلى أن قياس المياه عند محطة (الديم) التي تبعد حوالي 20 كيلومترا عن سد النهضة الإثيوبي بلغ 700 مليون متر مكعب، متجاوزاً تصرف الفيضان البالغ 609 ملايين متر مكعب.
وعزت اللجنة الارتفاع غير المسبوق لمناسيب المياه في أحباس البلاد إلى الأمطار المتساقطة على الهضبة الإثيوبية منذ الأسبوع الماضي والتي بدورها أدت إلى زيادات كبيرة بمستويات المياه في النيل الأزرق، حسبما أظهرت ذلك صور الأقمار الصناعية.
وسجل أعلى قياس لمستوى المياه في نهر النيل عند محطة مدينة (عطبرة) بولاية نهر النيل شمال البلاد، إذ تجاوزت مناسيب الفيضان بحوالي 27 سنتيمتر، وتتزايد المخاوف من خروج المياه عند المحطة لتغمر مناطق واسعة بالولاية.
ودعت لجنة الفيضانات، المواطنين إلى اتخاذ الحيطة والحذر حفاظا على أرواحهم وممتلكاتهم.
من جهة ثانية حذرت السلطات في الولاية الشمالية الواقعة على شريط نهر النيل، من زيادة ملحوظة في سد مروي، ودعت السكان لاتخاذ كافة التدابير اللازمة حفاظاً على الأرواح والممتلكات. وأفادت السلطات بالولاية أن السيول والأمطار التي ضربت محلية (الدبة) أدت إلى انهيار حوالي 600 منزل.
وذكر تقرير المجلس القومي للدفاع المدني، تأثر ولايات، (الخرطوم، القضارف، النيل الأبيض، الجزيرة، شمال دارفور، كسلا، شمال كردفان، جنوب كردفان، وسنار)، فيما تتزايد المخاوف من تأثر المناطق الريفية.
وكانت الحكومة السودانية وضعت خطة طوارئ لمجابهة موسم الأمطار، لتقليل الآثار السالبة على المواطنين، بالإضافة إلى معالجات طويلة المدى لإصلاح مشاكل التخطيط العمراني، من أجل سلامة المواطنين وممتلكاتهم.
وتحاصر السيول والأمطار مناطق ضواحي الخرطوم، وسط مخاوف أن تؤدي المياه المتراكمة إلى المزيد من الخسائر في الأرواح والممتلكات.
من ناحية ثانية حذرت هيئة الأرصاد الجوية من سحب رعدية ورياح عاتية تؤدي لهطول أمطار غزيرة تتأثر بها مناطق واسعة من البلاد تستمر حتى اليوم (الاثنين).


السودان التحول الديمقراطي في السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة