60 مفقوداً تحت الركام... وأعمال البحث متواصلة

60 مفقوداً تحت الركام... وأعمال البحث متواصلة

الأحد - 20 ذو الحجة 1441 هـ - 09 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15230]

أعلنت وزارة الصحة اللبنانية، أمس، أن أكثر من ستين مفقوداً ما زال مصيرهم مجهولاً، وتم العثور على جثة فجراً من تحت ركام المرفأ فيما يتولى الجيش اللبناني عمليات البحث عن المفقودين تحت الأنقاض.

وبينما تتولى قوى الأمن الداخلي إجراء الفحوص للجثث التي يُعثر عليها، توجد فرق الصليب الأحمر مع الأجهزة الأمنية في عملية البحث التي تتركز عند نقطة الإهراءات.

وشرح قائد فوج المجوقل العميد الركن جان نهرا خلال جولة للصحافيين داخل مرفأ بيروت كيفية التفتيش عن جثث الشهداء داخل الإهراءات، ومنهم فوج إطفاء بيروت، بمشاركة فرق الدفاع المدني والصليب الأحمر اللبناني والهيئة العليا للإغاثة. وأشار إلى أن جميع العناصر كانت تعمل في شكل حرفي.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الهولندية أن زوجة السفير الهولندي لدى لبنان توفيت أمس السبت متأثرة بإصابات خطيرة لحقت بها في الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت يوم الثلاثاء. وأضافت الوزارة أن زوجة السفير أصيبت في الانفجار لدى وقوفها بجوار زوجها في غرفة المعيشة في منزلهما في بيروت.

من جانبها، أعلنت السفارة السورية في لبنان مقتل 43 سورياً في انفجار بيروت.

ولليوم الرابع على التوالي، يستمر المواطنون من جميع المناطق في لملمة آثار التفجير ويواصلون كنس الركام والزجاج.

وأصدر وزير الداخلي محمد فهمي سلسلة قرارات ومذكرات إلى محافظ مدينة بيروت وباقي المحافظين في المناطق، لتنظيم عملية رفع الأنقاض وإزالة الركام، وتسريع بعض الإجراءات الإدارية التي من شأنها عدم التأخير في إيصال المساعدات اللازمة بالسرعة المطلوبة إلى العاصمة وأهلها، وذلك في إطار متابعته لتداعيات الانفجار الهائل الذي حصل في مرفأ بيروت، والأضرار الجسيمة التي خلّفها، وتسهيلاً لمساعي البلديات والمواطنين الراغبين في تقديم المساعدة للمتضررين في نطاق محافظة وبلدية بيروت.

وأفادت دائرة العلاقات العامة في بلدية بيروت، في بيان، بأن «محافظ مدينة بيروت القاضي مروان عبود وجه كتابين إلى قيادة شرطة بيروت في قوى الأمن الداخلي طلب في الأول اتخاذ الإجراءات اللازمة لتخفيف حركة مرور السيارات ضمن المنطقة المنكوبة، وعدم السماح للأفراد بالوجود بطريقة عشوائية وغير منتظمة، وذلك حفاظا على السلامة العامة».

وطلب عبود في الكتاب الثاني منع مرور السيارات والمشاة ضمن شارع غورو باستثناء قاطني الأبنية الموجودة ضمن الشارع المذكور وكل الفرق الهندسية ومتعهدي أعمال إزالة الردميات والترميم، وذلك بسبب وجود أبنية عدة متصدعة وتشكل خطرا على السلامة العامة.

وواصلت الهيئة العليا للإغاثة إزالة وتنظيف الطرق من الردم وإعادة فتحها في منطقة الجميزة ونزلة العكاوي وصولا إلى كهرباء لبنان وشارع الأرز في الصيفي، كما وزعت الهيئة خلال الأيام الماضية 550 حصة غذائية و1200 ربطة خبز و2080 شنطة مياه، وذلك بالتعاون مع اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية في تلك المناطق.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة