استنفار إسرائيلي إثر «خطأ فني» على حدود لبنان

استنفار إسرائيلي إثر «خطأ فني» على حدود لبنان

السبت - 18 ذو الحجة 1441 هـ - 08 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15229]
طائرات «الدرون» المسيّرة تُقلق إسرائيل (أ.ف.ب)

دوّت صافرات الإنذار صباح أمس الجمعة في عدد من البلدات اليهودية والعربية في الجليل الأعلى، قرب الحدود مع لبنان، ودخل المواطنون في حالة هلع وراح بعضهم يتراكض إلى الملاجئ، تحسباً من تسلل طائرة مسيرة (درون) تابعة لـ«حزب الله».

وقد شوهدت خلال ذلك حركة طيران نشطة في الشمال الإسرائيلي، لكن من دون رصد أي دوي لانفجارات أو تشغيل للقبة الحديدية. وبعد دقائق من إطلاق الصفارات، أعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان مقتضب، أن الصافرات انطلقت بالخطأ، بسبب الاشتباه في أنّ طائرة مسيّرة قادمة من لبنان اخترقت الأجواء الإسرائيليّة. ولكن مسؤولاً عسكرياً اعتبر هذا الخطأ «ظاهرة صحية تدل على أن القوات الإسرائيلية فعلاً في حالة تأهب لمواجهة الأخطار».

وكان الناطق باسم الجيش الإسرائيلي، قد أعلن في منتصف ليل الخميس - الجمعة، أن المضادات الإسرائيلية أسقطت طائرة من دون طيّار كانت تحلق فوق البلدات الشمالية في أعالي الجليل. وأضاف أن الطائرة ظلت تحت متابعة ومراقبة الجيش، قبل أن يتم إسقاطها في منطقة حرمون (جبل الشيخ). وأوضح أن قوات جيش الاحتلال ما زالت في حالة تأهب تحسباً لرد متوقع من جانب «حزب الله» اللبناني.

المعروف أن الجيش الإسرائيلي قرّر، مساء الخميس، تقليص حشوده قرب الحدود الشمالية انطلاقاً من اعتقاد بأن «حزب الله» سينشغل في موضوع الانفجار الرهيب في بيروت، ولن يكون لديه محفز للانتقام من إسرائيل على مقتل أحد ناشطيه في سوريا، علي كامل محسن، في الوقت الحاضر. لكن الجيش الإسرائيلي أبقى، في المقابل، على حالة التأهب في صفوفه خشية قيام الحزب اللبناني بشن هجوم مباغت.


اسرائيل لبنان العلاقات اللبنانية الإسرائيلية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة