هدم منازل فلسطينيين في القدس

هدم منازل فلسطينيين في القدس

«بتسليم»: تبذل إسرائيل جهوداً لمنع بناء الفلسطينيين
الخميس - 17 ذو الحجة 1441 هـ - 06 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15227]

هدمت جرافات تابعة للبلدية الإسرائيلية، في مدينة القدس، ثلاثة منازل ومنشأة تجارية في بلدة سلوان، وأجبرت مواطناً على هدم منزله في بيت حنينا.
وقال عضو لجنة الدفاع عن أراضي سلوان، خالد أبو تايه، في تصريح بثته الوكالة الرسمية، إن القوات الإسرائيلية هدمت منزلي الشقيقين سامر وسليمان القاق في حي عين اللوزة في سلوان، بعد أن كانا قد شرعا، قبل يومين، بإفراغ منزليهما من المقتنيات، استعداداً للهدم، وهدمت منزلاً للمواطن شريف عمرو في الحي ذاته؛ بحجة البناء دون ترخيص، والبناء غير القانوني، بالإضافة إلى منشأة تجارية (صالون حلاقة) بجانب منزلي القاق، وتعود للمقدسي عمر شيحة.
كما أجبرت سلطات الاحتلال المواطن المقدسي محمد علون، على هدم منزله البالغة مساحته 90 متراً مربعاً، ويقطنه 7 أفراد. وقال مركز معلومات وادي حلوة، إن بلدية الاحتلال أصدرت، نهاية الشهر الماضي، قراراً يقضي بهدم منزل علون، دون إمكانية تجميده أو حتى تأجيله لفترة إضافية، بعد رفضها لمدة 8 سنوات محاولة ترخيصه. وفرضت البلدية على علون مخالفة بناء قيمتها 30 ألف شيقل.
واختار علون هدم منزله بيده، تجنباً لتكاليف الهدم الباهظة إذا ما أقدمت البلدية على هدم المنزل. وعلون ليس أول فلسطيني يهدم منزله بيده أو تهدمه له إسرائيل، في مدينة القدس بحجة البناء من دون ترخيص. وعادة لا يستطيع عدد كبير من الفلسطينيين في المدينة استيفاء الإجراءات الصعبة والمعقدة التي تطلبها بلدية الاحتلال، مقابل منحهم رخص البناء، وهي إجراءات تحتاج إلى سنوات وتكلف عشرات آلاف الدولارات.
ويقول مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة «بتسليم»، إن إسرائيل تبذل جهوداً كبيرة لمنع التطوير والبناء المخصّص للسكّان الفلسطينيين، مقابل البناء واسع النطاق وتوظيف الأموال الطائلة في الأحياء المخصّصة لليهود فقط، وفي كتل الاستيطان التي تشكّل «القدس الكبرى».
ومع واقع أن آلاف الفلسطينيين في المدينة يعيشون تحت التهديد المستمرّ بهدم منازلهم أو محالّهم التجاريّة، التي يقدرها المسؤولون الفلسطينيون بأكثر من 20 ألف منزل، فإنه بحسب «بتسيلم»، منذ عام 2004 وحتى منتصف هذا العام، هدمت إسرائيل 1018 منزلاً لفلسطينيين في القدس من ضمنها 186 منزلاً هدمها أصحابها بأيديهم، إضافة إلى 427 منشأة أخرى. وخلال الفترة ذاتها هدمت إسرائيل في باقي الضفة الغربية، ما لا يقل عن 1.584 وحدة سكنية تابعة لفلسطينيين (وهذا لا يشمل شرق القدس).


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة