{الحرس الثوري} يجدد قصف مواقع المعارضة الكردية بين إيران وإقليم كردستان

{الحرس الثوري} يجدد قصف مواقع المعارضة الكردية بين إيران وإقليم كردستان

الثلاثاء - 15 ذو الحجة 1441 هـ - 04 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15225]
قصف مدفعي إيراني حسب صور نشرها موقع «الحزب الديمقراطي الكردستاني» في يونيو الماضي

اعلن الحزب الديموقراطي الكردستاني المعارض عن قصف صاروخي وضربات جوية شنتها طائرات درون استهدف مقراته في الشريط الحدودي بين إيران وإقليم كردستان، دون ان يخلف ضحايا في عناصره.

وقال الحزب الديموقراطي الكردستاني في تغريدة عبر حسابه على تويتر إن {القوات الإرهابية في الحرس الثوري استخدمت طائرات درون وصواريخ في الهجوم على قوات البيشمركه المستقرة في جبال كردستان والمناطق السكنية}. وأضاف {لم يخلف الهجوم أي خسائر في أرواح قوات البيشمركة.

ويعد حزب الديموقراطي الكردستاني من بين أقدام الأحزاب النشطة في المعارضة الكردية غرب إيران، التي تنقسم مطالبها بين حق تقرير المصير وإقامة نظام فدرالي والانفصال.

وللاحزاب الكردية فصائل مسلحة دخلت في مواجهات دموية على مدى السنوات الأخيرة مع قوات {الحرس الثوري}، واعدمت إيران عددا من الناشطين الأكراد بتهمة الانتماء للمعارضة الكردية.

وهذه المرة الأولى التي تهاجم قوات {الحرس الثوري} مناطق حدودية في كردستان بعد قصف مدفعي عنيف استهدف مناطق تواجد الأحزاب الكردية المعارضة في منتصف يونيو الماضي. وتزامن الهجوم الإيراني مع قصف تركي لجبال قنديل.

وفي اكتوبر 2018، أطلقت إيران صواريخ باليستية قصيرة المدى، مدعوم باشراف من طائرات درون على مقر الحزب الديموقراطي الكردستاني في كوي سنجق ضواحي أربيل. وخلف الهجوم ضحايا وقتلى في المقر.

إلى ذلك، أطلق ناشطون أكراد حملة عبر شبكة تويتر تطالب بوقف اطلاق النار على العتالين الذين يحملون بضائع عبر الأسواق الحدودية بين إقليم كردستان العراق وإيران.

وسرعان ما تصدرت الحملة شبكات التواصل الاجتماعي بعد تفاعل واسع من الإيرانيين.

وقالت منظمة {هه نغاو} المعنية بحالة حقوق الإنسان في كردستان إيران إن حرس الحدود الإيراني قتل 32 عتالا خلال أربعة أشهر.وحسب تقرير المركز فإن إطلاق النار على العتالين خلف ستة قتلى و14 جريحا خلال الشهر الماضي.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة