«الخبز الحافي» لمحمد شكري لا تزال حاضرة بقوة

«الخبز الحافي» لمحمد شكري لا تزال حاضرة بقوة

أشهر روايات الكاتب المغربي وأكثرها إثارة للجدل
الثلاثاء - 14 ذو الحجة 1441 هـ - 04 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15225]

أعادت «منشورات الفنك»، بالدار البيضاء، إصدار رائعة محمد شكري «الخبز الحافي»، أشهر روايات شكري وأكثرها إثارة للجدل، وذلك ضمن سلسة «كتاب الجيب»، في إطار سياسة «جعل الكتاب الجيد في متناول الجميع».
وبنشر «الفنك» لإصدار جديد، تؤكد «الخبز الحافي» قيمتها بصفتها إحدى أهم الروايات التي أكدت قيمة الإبداع المغربي، عربياً وعالمياً، بعد أن راكمت أرقاماً قياسية، سواء على مستوى المبيعات أو اللغات التي ترجمت إليها، دون الحديث عن المتابعات النقدية الكثيرة أو الهزة الكبيرة التي أحدثتها داخل الوسط الثقافي العربي، وشهرتها عالمياً أيضاً، حيث ترجمت إلى 39 لغة، من بينها الترجمة الإنجليزية لبول بولز سنة 1973، والترجمة الفرنسية للطاهر بن جلون سنة 1981.
نقرأ لشكري على غلاف الإصدار الجديد: «لقد علمتني الحياة أن أنتظر، أن أعي لعبة الزمن من دون أن أتنازل عن عمق ما استحصَدْته: قل كلمتك قبل أن تموت، فإنها ستعرف حتماً طريقها. لا يهم ما ستؤول إليه، الأهم هو أن تشعل عاطفة أو حزناً أو نزوة غافية... أن تشعل لهيباً في المناطق اليباب الموات. فيا أيها الليليون والنهاريون، أيها المتشائمون والمتفائلون، أيها المتمردون، أيها المراهقون، أيها (العقلاء)... لا تنسوا أن (لعبة الزمن) أقوى منا، لعبة مميتة هي، لا يمكن أن نواجهها إلا بأن نعيش الموت السابق لموتنا، لإماتتنا، أن نرقص على حبال المخاطرة نشداناً للحياة. أقول: يُخرج الحي من الميت. يُخرج الحي من النّتِن ومن المتحلل. يُخرج من المُتْخم والمنهار... يُخرجه من بطون الجائعين ومن صُلب المتعيشين على الخبز الحافي».
ومن المفارقات اللافتة أن هذه الرواية التي كتبت سنة 1972 لم تنشر بالعربية إلا سنة 1982، وهي تشكل الجزء الأول من السيرة الذاتية للكاتب الطنجاوي، إلى جانب «زمن الأخطاء» و«وجوه».
ولدت «الخبز الحافي» بدافع من الكاتب الأميركي بول بولز الذي كان يقيم وقتها في طنجة، فيما تكفل الطاهر بن جلون بترجمتها إلى الفرنسية. وقد أثارت عند صدورها ضجة كبيرة إلى درجة منعها في معظم الدول العربية بسبب جرأتها غير المألوفة.
وفي حين أخذت الرواية في النسخة العربية «الخبز الحافي» عنواناً، والمعنى نفسه في الفرنسية، فقد أخذت في النسخة الإنجليزية عنوان «من أجل الخبز وحده».
ويجمع النقاد على أن رواية شكري «تؤرخ لحالة البؤس والتهميش التي عاشتها شرائح عريضة من مغاربة ما قبل منتصف القرن الماضي»، فيما «تقدم مغرب القاع الاجتماعي، مغرب المنبوذين والفقراء والأشقياء، مغرب كل تلك الشخصيات البسيطة التي يحولها الكاتب إلى كائنات ترفل في المطلق الإنساني، وترفض الحشمة الزائفة».
ومن بين كتاب الغرب، قال الإسباني الراحل خوان غويتسولو إن شكري «نظر إلى حياة بلده من القاع، فرأى ما لا يراه الآخذون بزمام الحكم أو العاجزون عن رؤيته». أما الكتاب العرب، فقالوا عنه إنه «كان حكاية»، وإنه «وجه صفعة للثقافة العربية الحديثة»، مشددين على أنه «نجح حيث فشل كثير من الأدباء»، كما «نجح في أن يكون بطل نصوصه وكاتبها في آن واحد».
أما شكري، فقال إن هدفه كان ألا يجمل ما هو قبيح، في حياته وفي حياة الآخرين، وأن يكشف عن التشوهات الموجودة في المجتمع.
واعترف شكري الذي توفي سنة 2003 بأنه حاول، غير ما مرة، قتل الشهرة التي منحتها إياه رواية «الخبز الحافي»، قبل أن يتابع قائلاً: «كتبت (زمن الأخطاء) ولم تمت، وكتبت (وجوه) ولم تمت؛ إن (الخبز الحافي) لا تريد أن تموت، وهي تسحقني. أشعر بأنني مثل أولئك الكتاب الذين سحقتهم شهرة كتاب واحد، شأن سرفانتيس مع (دون كيخوت)، أو فلوبير مع (مدام بوفاري). (الخبز الحافي) لا تزال حية، رافضة أن تموت؛ الأطفال في الشوارع لا ينادونني (شكري)، بل ينادونني (الخبز الحافي)».


المغرب أخبار المغرب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة