عودة مهمة «ناسا» التاريخية... مركبة «سبيس إكس» تهبط في خليج المكسيك

عودة مهمة «ناسا» التاريخية... مركبة «سبيس إكس» تهبط في خليج المكسيك

الأحد - 13 ذو الحجة 1441 هـ - 02 أغسطس 2020 مـ
هبوط كبسولة «سبيس إكس» في خليج المكسيك (أ.ب)

هبط رائدا فضاء أميركيان من محطة الفضاء الدولية في خليج المكسيك، اليوم (الأحد)، في مركبة «سبيس إكس»، متوجين بنجاح أول مهمة مأهولة للشركة لصالح وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).
وهبط رائدا الفضاء بوب بنكين ودوغ هيرلي بكبسولة «كرو دراغون» الجديدة بعد رحلة إلى محطة الفضاء الدولية تمثل أول مهمة لـ«ناسا» انطلاقاً من أراضي الولايات المتحدة منذ 9 سنوات.
وغادر بنكين وهيرلي المحطة، أمس (السبت)، وهبطا في فلوريدا بعد رحلة استغرقت 21 ساعة. وخاطب مدير الرحلة رائدي الفضاء: «نرحب بكما على الأرض، ونشكركما لأنكما سافرتما في مركبة (سبيس إكس)»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وهبطت «كرو دراغون» قبالة بينساكولا في ولاية فلوريدا، كما كان مقرراً في الساعة 2:48 (6:48 مساء بتوقيت غرينتش)، وفقاً للقطات مباشرة بعد دخول الغلاف الجوي للأرض بسلام.
ويعد الهبوط هو الأول من نوعه على الماء لرواد فضاء تابعين لـ«ناسا» منذ عام 1975؛ أي منذ 45 عاماً.
ويمثل الهبوط الناجح آخر اختبار رئيسي لقدرة الكبسولة على نقل رواد الفضاء، وهو إنجاز لم تحققه أي شركة خاصة من قبل.
وقد ساهمت 4 مظلات كبيرة في إبطاء عملية هبوط المركبة التي سيتم سحبها بسرعة بواسطة سفينة تابعة لشركة «سبيس إكس».
وسيقضي رائدا الفضاء ما يصل إلى ساعة داخل الكبسولة التي تطفو على سطح الماء قبل أن تنتشلهما فرق من «سبيس إكس» و«ناسا» لنقلهما في طائرة هليكوبتر.
وسيخضع الاثنان لفحوص طبية قبل نقلهما جواً إلى مركز «جونسون» الفضائي التابع لـ«ناسا» في هيوستون بولاية تكساس.
وكانت المهمة التاريخية التي انطلقت من مركز «كينيدي» الفضائي يوم 31 مايو (أيار) أول مهمة تُطلق فيها «ناسا» رحلات مأهولة من الأراضي الأميركية منذ توقف برنامجها للرحلات المكوكية عام 2011، حيث ظلت منذ ذلك الحين تعتمد على برنامج الفضاء الروسي لإطلاق رواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية.


أميركا منوعات ناسا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة