شاشة الناقد: الحديث عن الأشجار

شاشة الناقد: الحديث عن الأشجار

الجمعة - 10 ذو الحجة 1441 هـ - 31 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15221]
لقطة أرشيفية

الحديث عن الأشجار (ممتاز)
إخراج: ‪صهيب قسم الباري‬
السودان - تشاد
النوع: تسجيلي طويل


بدأ غياب صالات السينما في عالمنا العربي منذ سنوات طويلة. في بيروت كما في بغداد، وفي دمشق كما في تونس والخرطوم والجزائر والأردن، تقلص عدد صالات السينما خصوصاً تلك التي لا علاقة لها بالترويج للأفلام السائدة التي لا حاجة لها للترويج أساساً.
«الحديث عن الأشجار» يتداول هذا الموضوع في طيّات موضوع محدد أكثر تخصصاً: فشل عدد من المخرجين السودانيين باستعادة زمام المبادرة وإحياء دار عرض لهواة الفن السابع. مثل هذه الدار، يعلمنا الفيلم، كانت موجودة في الخمسينات والستينات لكنها اضمحلت لاحقاً بسبب طغيان التديّن من ناحية والرقابة الصارمة من ناحية أخرى.
والرقابة الصارمة ما زالت حاضرة (تقع الأحداث قبيل ثورة السودان الأخيرة). نراها عندما يلتمس المخرجون المتعاونون على تحقيق هذه المحاولة (منار الحلو وإبراهيم شدّاد والطيب المهدي وسليمان إبراهيمي) الإذن بعرض فيلم مختلف فينبري المسؤولون لوضع شروط مختلفة هدفها ماهية الفيلم ومصدره وما يسرده للتحقق ما إذا كان مسموحاً به لدواع أمنية كانت لا تزال سائدة منذ عقود. كل ذلك في سبيل عرض واحد. هنا يتركنا الفيلم أمام ما الذي يمكن لهؤلاء مجابهته من تحديات فيما لو كانت طموحاتهم تأسيس جمعية سينمائية فاعلة أو أن يحقق كل منهم (أو أحدهم على الأقل) فيلماً جديداً قبل فوات أوان العمر.
يعكس العنوان المختار سخرية هذا الواقع. الحديث ليس عن الأشجار وليس عن حالة الطقس وليس عن الشقق والمنازل، بل عن السينما التي أُهملت طويلاً من بعد أن وعدت قبل أربعين سنة أو نحوها بعطاء هؤلاء المخرجين الذين درسوا في الخارج ونقلوا أفلامهم مثل «تمساح» لإبراهيم شدّاد و«المحطة» للطيب المهدي إلى المهرجانات الإقليمية والعالمية بنجاح (كذلك فعل هذا الفيلم).
على أساس من الواقع يبدو الحديث الذي ابتدعه بعض الكتّاب (ولو بدافع التأييد) من أن الفيلم «يُبشر بولادة سينما سودانية جديدة» دخولا آخر في متاهة، فهو فيلم رثاء وليس فيلم تبشير. فيلم عن واقع قاس وليس فيلما عن نبوءات وتمنيات.
للفيلم سرد ثابت في هدوئه وإيقاعه. ينتقل بمشاهديه صوب مقابلات مباشرة ويثري نفسه بمشاهد من أفلام سودانية قديمة وذكريات الماضي الذي توقف. كل ذلك والتحدي الكبير أمام تحقيق غاية نبيلة واحدة كعرض فيلم مختلف عن السائد (بل ربما عرض أي فيلم) بات من المهام الصعبة التي لا مجال للحلم بها فما البال بتحقيقها.


أميركا السودان تشاد سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة