«رؤوس الخنازير» تطيح بسَرية للقوات الخاصة في الجيش الألماني

«رؤوس الخنازير» تطيح بسَرية للقوات الخاصة في الجيش الألماني

الخميس - 10 ذو الحجة 1441 هـ - 30 يوليو 2020 مـ
جنود من الجيش الألماني خلال عرض عسكري (أرشيفية-رويترز)

أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية، اليوم (الخميس)، حل السرية الثانية في قوات النخبة بالجيش على خلفية رصد توجهات يمينية متطرفة.

وقال المتحدث إن هذه الخطوة التي كانت وزيرة الدفاع أنيجريت كرامب كارنباور أعلنت عنها قبل أربعة أسابيع، تم تنفيذها بناء على أمر صادر في ثكنة القوات الخاصة في مدينة كالف بولاية بادن فورتمبرغ، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

وأوضح المتحدث أن بعض الجنود سيظلون في قيادة القوات الخاصة، فيما سيُنقل الآخرون إلى مواقع أخرى.

وتعد السرية الثانية واحدة من أربع سرايا تابعة لقيادة القوات الخاصة المدربة على تنفيذ عمليات خاصة مثل تحرير الرهائن.

ولم تفصح الوزارة عن عدد الجنود المنتمين إلى السرية، غير أن هناك تقديرات تشير إلى أن عدد جنود القوات الخاصة يبلغ نحو 300، فضلا عن عدة مئات آخرين يقومون بمهمات مساعدة، منها الدعم اللوجستي.

وكانت السرية الثانية هي التي شهدت «احتفال رؤوس الخنازير» السيئ السمعة الذي حصل في أبريل (نيسان) 2017.

ومع الكشف عن هذا الاحتفال، بدأت قضية اليمين المتطرف داخل القوات الخاصة الألمانية، حيث قام جنود في هذه السرية خلال حفلة لتوديع أحد القادة، بالتراشق برؤوس خنازير والاستماع إلى موسيقى يمينية وأداء تحية الزعيم النازي الراحل أدولف هتلر.

وكانت الشرطة عثرت في مايو (أيار) 2020 على مخزن للأسلحة والذخيرة والمتفجرات، تحت أرض يملكها أحد جنود السرية في ولاية سكسونيا.

عقب ذلك، أمرت كارنباور بوضع خطة لمنع التوجهات اليمينية المتطرفة داخل القوات الخاصة في الجيش، وتضمنت الخطة 60 إجراء، كان أقساها حل السرية. وقد منحت الوزارة قوات النخبة مهلة حتى 31 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل لإثبات إتمام الإصلاحات، وإذا لم يحدث ذلك فمن الممكن حلها بالكامل.


المانيا المانيا اليمين المتطرف

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة