اعتقال 6 من قادة مسيرة «حياة السود مهمة» في سيدني

اعتقال 6 من قادة مسيرة «حياة السود مهمة» في سيدني

الثلاثاء - 7 ذو الحجة 1441 هـ - 28 يوليو 2020 مـ
المنظم بادي غيبسون (يمين) تعتقله الشرطة الى جانب آخرين في سيدني (د.ب.أ)
سيدني: «الشرق الأوسط أونلاين»

اعتقلت الشرطة ستة من قادة مسيرة مرتقبة لحركة «حياة السود مهمة» في سيدني، حتى قبل انطلاق المسيرة، حسبما ذكرت وسائل إعلام أسترالية اليوم (الثلاثاء)، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وكانت المحاكم قد قضت بعدم قانونية المسيرة بسبب القيود المفروضة على التجمعات جراء فيروس كورونا، إلا أن المنظمين خططوا لتحدي ذلك الحكم بتنظيم المسيرة في حديقة مفتوحة مع الحفاظ على تدابير التباعد الاجتماعي.
وقبل حتى بدء المسيرة، ألقت الشرطة القبض على المنظم بادي غيبسون (37 عاما)، والعديد من القادة في الحديقة وجمعتهم في مركبات الشرطة.
وخلال اقتياد الشرطة له، دعا غيبسون المتظاهرين إلى التفرق لتجنب الاعتقال.
وقال مساعد مفوض الشرطة ميك ويلينغ في وقت لاحق إنه تم تغريم غيبسون وأربعة قادة آخرين للمسيرة غير القانونية ألف دولار أسترالي (710 دولارات) لخرقهم أوامر الصحة العامة التي تحد من عدد الأشخاص المسموح لهم بالتجمع خلال تفشي الفيروس.
وتم اتهام شخص سادس باستخدام ألفاظ مسيئة.
وذكر ويلينغ أن الشرطة تقدر حق الناس في الاحتجاج، لكنها ناشدت المتظاهرين عدم التجمع في المظاهرات خلال أزمة فيروس كورونا.
وصرح ويلينغ للصحافيين بعد التجمع: «ابحثوا عن طريقة أخرى للتعبير عن آرائكم. تعاملوا مع قضاياكم خارج هذه الفترة».
وقال غيبسون إن احتجاجات «حياة السود مهمة» لن تتوقف، وسوف يطعن ضد الغرامات في المحكمة. ولحركة حياة السود مهمة معنى خاص للأستراليين الأصليين حيث توفي 432 في الحجز منذ عام 1991.
وأضاف لصحيفة «سيدني مورنينغ هيرالد» بعد إطلاق سراحه من حجز الشرطة: «حاولنا أن نكون بأمان قدر ما نستطيع اليوم... سنواصل نضالنا من أجل العدالة. أنا لست نادما على الإطلاق».
وشارك نحو 50 متظاهرا في المسيرة، لكن واجههم أكثر من 400 شرطي، بحسب «نيوز ليمتد». وغادر المتظاهرون الحديقة بعد اعتقال القادة.


أستراليا استراليا سياسة مظاهرات العنصرية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة