أحمد رزق: زوجتي أوقعتني في غرام المطبخ المغربي

أحمد رزق: زوجتي أوقعتني في غرام المطبخ المغربي

قال إنه لا يجيد إلا طهي الكبدة والمعكرونة
الأحد - 5 ذو الحجة 1441 هـ - 26 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15216]
القاهرة: منة عصام

الفنان المصري أحمد رزق لا يفضل المغامرة بتذوق أطعمة يجهلها، متحدثاً عن عشقه للمطبخ المغربي، بجميع أطباقه خصوصاً اللحمة بالقراصيا، والدجاج بالليمون والزيتون، ولكون زوجته مغربية أصبح يُقبل على هذه الأصناف أكثر، لكنه لفت إلى التزامه بكثير من العادات الغذائية بعد تناقص وزرنه؛ منها المداومة على تناول الفواكه ليلاً والابتعاد قدر الإمكان عن السكريات والنشويات، مع قليل من الحلويات... وإلى نص الحوار:

> بداية: حدثنا عن تجربتك مع المطبخ... هل جربت الطهي بنفسك؟

- مع الأسف لم أحاول أبداً الطهي لنفسي بالشكل المتعارف عليه مثل غالبية الرجال، باستثناء مرات نادرة، رغم أني عشت بمفردي فترة طويلة، وتعلمت فيها كيفية تسوية الكبدة وطهي المعكرونة لأنها أكلتي المفضلة.

> وما أكثر الأكلات التي تحب تناولها من يد زوجتك؟

- الحقيقة أتناول كل ما تطبخه، وبالمناسبة زوجتي مغربية، وأنا وقعت في غرام هذا المطبخ بسبب أكلاته وأطباقه المتنوعة، ففي بداية زواجنا بدأت طهي أصناف غريبة بتُ الآن أفضلها، مثل اللحمة بالقراصيا والدجاج بالليمون والزيتون، ولحد بعيد طعمهما لذيذ وشهي، خصوصاً من يدها.

> هل لديك تجارب مع أطعمة أو وصفات غريبة عنك؟

- أنا لست من النوع الذي يحب التجارب في الأكل، ففي هذه المسألة أتجه إلى كل ما هو معروف، وبالتالي يكون مضموناً أكثر، فمنذ صغري أعشق البطاطس المحمّرة بإضافة الملح والفلفل إليها فقط، حتى إنني لا أحب إضافة الكاتشب أو المسطردة إليها كما هو شائع في الوقت الحالي.

> وماذا تفعل عندما كنت تسافر إلى الخارج؟

- في الحقيقة تكون مشكلة كبيرة، خصوصاً عندما أسافر إلى الصين والهند، فطعامهما غريب جداً؛ وأتذكر مرة كنت في الهند لمدة عشرة أيام، فلم أستطع تحمل هذه النوعية من الطعام سوى 3 أيام فقط، لكثرة التوابل ذات الرائحة النفاذة، لذا اتجهت على الفور إلى المطاعم المعروفة مثل كنتاكي وماكدونالدز. أما في الصين فلم أحاول حتى تجربة الطعام هناك بالرغم من أنه كان «موضة وشائعاً»... ولدي قاعدة في حياتي أني لن أتناول سوى ما أعرفه ويكون مضموناً بالنسبة لي.

> بدا في الآونة الأخيرة أنك فقدت كثيراً من وزنك... كيف نجحت في ذلك؟

- اتخذت قراراً بضرورة فقدان كثير من وزني منذ منتصف العام الماضي أثناء تصوير فيلم «الممر»، وأدين في ذلك للمخرج شريف عرفة، وعندما قررت البدء في التجربة تحدثت مع صديقي الطبيب هشام العامري في فكرة إجراء جراحة لفقدان الوزن، ولكنه نصحني بعدم الإقدام على ذلك، وقال لي إن عملي كممثل لا ينفع معه إجراء الجراحة لأنها تؤثر للغاية على الشكل، وكانت نصيحته لي أن أخس تدريجياً وهو ما حدث حيث خسرت 20 كيلوغراماً بالفعل.

> وما النظام الغذائي الذي اتبعته؟

- لم أتبع أي نظام غذائي مرهق، أو من تلك الأسماء التي يطلقونها، لكن العامري نصحني باتباع النظام الغذائي الذي يريحني، وأتناول من أحبه، لكن بكميات قليلة، لذا استبدلت بالشوكولاته التي أفضلها أخرى داكنة، كما امتنعت تماماً عن تناول المشروبات الغازية بكل أنواعها، بالإضافة إلى السكر، وأصبحت أتناول النشويات بكميات قليلة جداً.

> وما أبرز المأكولات التي كنت تحب تذوقها قبل (الدايت)؟

- المعكرونة بالبشاميل كنت أحبها للغاية، والحلويات بنوعيها الشرقية والغربية خصوصاً الجاتوه والبسبوسة بالقشدة.

> ولأيهما تميل؟ الحلويات أم الموالح؟

- في الوقت الحالي لم أعد أتناول الحلويات كما كنت أفعل في السابق، ولكن إذا وجدت أمامي أحرص على تناول قطعة صغيرة حتى لا أحرم نفسي، غير أن الموالح أصبحت لزاماً علي طبعاً.

> وهل تميل للمشروبات الباردة أم الساخنة؟

- أميل أكثر للمشروبات الساخنة خصوصاً القهوة، عندما أستيقظ أحتسي فنجانين متتاليين من الإسبرسو، ثم أداوم على القهوة على مدار اليوم، وتزيد الكمية عندما يكون لدي تصوير.

> لأيها تميل؟ اللحم أم الدواجن أم السمك؟

- السمك بالطبع لأنه الأخف على المعدة.


مصر دراما مذاقات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة