تبعات نفسية وعضوية مدمرة للاعتداء الجنسي على الأطفال

تبعات نفسية وعضوية مدمرة للاعتداء الجنسي على الأطفال

تتطلب حكمة التعامل من الآباء والأطباء
الجمعة - 26 ذو القعدة 1441 هـ - 17 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15207]
القاهرة: د. هاني رمزي عوض

تجدد الحديث في الأوساط الطبية والنفسية مؤخراً عن ظاهرة الاعتداء الجنسي على الأطفال (child sexual abuse)، مع ظهور قضية اتهم فيها طالب في الجامعة بالتحرش بالعديد من الفتيات والأطفال، سواء من الإناث أو الذكور في مصر.
وعلى الرغم من أن هذه الظاهرة يتم محاربتها بالفعل بتقديم الدعم النفسي للضحايا، وذويهم، وتشجيعهم على تقديم البلاغات للجهات المختصة، إلا أن هناك الكثير من الأطفال ما زالوا يعانون من مخاطر هذه الظاهرة السلبية المدمرة على المستويين النفسي والعضوي.
وحسب تعريف منظمة الصحة العالمية (WHO)، فإن أي فعل جنسي مع الأطفال، حتى لو تم بموافقة الطفل، يعتبر اعتداءً، حيث إن الطفل غير مؤهل لإدراك الحدث، ويجب معاقبة مرتكبه حتى لو تم الاعتداء من طفل أكبر عمراً، طالما كان مدركاً لفعل الجنس. بل إن الاعتداء، وفق التعريف، يمتد ليشمل عرض مواد إباحية على الأطفال، أو استخدامهم في عرضها، أو الترويج لها، أو الدعابة التي تحمل تلميحات أو ألفاظاً جنسية صريحة.
عوامل الخطورة
خلافاً للتصور العام، فإن الاعتداء الجنسي على الطفل في الأغلب يكون بدون عنف تماماً (عكس البالغين)، ويميل المعتدي إلى كسب ثقة الطفل الضحية، ويستخدم الترغيب، على سبيل المثال، حيث إن الطفل يجهل بطبيعة الحال ما يدور حوله على اعتبار أنها بمثابة لعبة جديدة. ونظراً لضرورة كسب ثقة الطفل في الأغلب يكون المعتدي من دوائر الطفل القريبة، سواء الأقرباء أو المعارف أو الأقران الأكبر عمراً أو المدرسين.
وفى المجمل، فإن نسبة تبلغ 30 في المائة من الاعتداءات تكون من أقارب الطفل. وحادثة الاعتداء الجنسي في الأطفال دائماً تأخذ شكل العلاقة المستديمة بعكس البالغين، حيث تستمر العلاقة لشهور أو سنوات طويلة حتى يتم اكتشافها، إما عن طريق البلوغ، أو من خلال المشكلات العضوية التي تسببها. كما أن الاعتداء في الأطفال يأخذ الشكل المتدرج، ويمكن أن يبدأ بشكل غير جنسي في البداية مثل اعتياد العناق أو التقبيل.
وهناك بعض عوامل الخطورة لاحتماليات أن يكون الطفل عرضة للاعتداء مثل:
> الطفل الذي يكون بدون صحبة، بمعنى أن يكون الطفل وحيداً، أو يذهب للمدرسة بمفرده بدون أصدقاء في العمر نفسه.
> الأطفال بدون عائلة الذين يقيمون في أماكن خاصة بهم مثل أطفال الملاجئ أو الرعاية الاجتماعية.
> الأطفال الذين يعانون من إعاقة جسدية أو ذهنية.
> الأطفال تحت الضغوط النفسية مثل الأطفال الذين يعانون من التنمر المستمر أو أمراض نفسية مثل القلق أو الخوف المرضي.
> الأطفال في بيئات غير مستقرة مثل طلاق الوالدين أو وجود مشكلات أسرية دائمة.
> أطفال الآباء الذين يعانون من إدمان الخمر أو المواد المخدرة.
> أن تكون الطفل أنثى (هناك اعتداء على الأطفال الذكور بالطبع ولكن الطفلة الأنثى تكون أكثر عرضة).
آثار عضوية
هناك آثار عضوية تحدث مع الوقت جراء الاعتداء، وتظهر مثل الألم في المناطق التناسلية أثناء الاستحمام، أو وجود دماء في ملابس الطفل الداخلية. كما تحدث التهابات جلدية متكررة حول منطقة الطفل التناسلية مثل التهاب المهبل في الأنثى (Recurrent vulvovaginitis)، أو وجود شرخ في الشرج (Anal fissure) بالنسبة للذكور أو الإناث. ويمكن وجود نزيف أيضاً من الشرج، ويمكن نزول إفرازات من القضيب بالنسبة للذكور (penile discharge)، خصوصاً في حالة الإصابة بمرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، وأيضاً حدوث التهابات في مجرى البول، خصوصاً للإناث، وحدوث ألم أثناء التبول في بعض الأحيان.
وبالطبع يمكن أن تحدث هذه العلامات العضوية في وجود أمراض أخرى، ولكن يجب وضع احتمالية الاعتداء الجنسي في الحسبان، وهناك مضاعفات عضوية يمكن أن تحدث في العديد من أجهزة الجسم المختلفة مثل الجهاز الهضمي، ويعاني الطفل أو المراهق من اضطراب في القناة الهضمية (irritable bowel syndrome)، وأيضاً من آلام مزمنة بالبطن، كما تحدث آلام مزمنة في الحوض بالنسبة للفتيات، وتكون الدورة الشهرية مصحوبة بألم أكثر من المعتاد، وفي الأغلب تكون غير منتظمة.
مع تكرار الاعتداء، وفي بعض الأحيان حينما يكتشف الطفل الأبعاد الحقيقية للاعتداء، لا يستطيع التخلص من هذا الارتباط، حيث يحدث ما يمكن أن يطلق عليه «التعايش مع الاعتداء» (abuse accommodation)، بمعنى أن الطفل يشعر كأنه مجبر على عدم الإفصاح عن الاعتداء، وذلك بسبب الخوف بشكل أساسي، خصوصاً أنه في الأغلب يتم التهديد بالقتل، أو قتل الأم أو الأب في حالة الكشف عن هوية المعتدي، وهو الأمر الذي يجعل الطفل يفقد الأمل في النجاة، ويشعر بالحصار. وغالبية هذه الاعتداءات لا تنتهي إلا إذا توفرت للمراهق القوي البدنية الكافية لمنع تكرارها.
عند اكتشاف الاعتداء يجب التعامل معه بحكمة والذهاب للطبيب للكشف الطبي على الطفل، للتأكد من خلوه من المشكلات العضوية مثل النزيف والألم. ويجب أن توضع في الحسبان حالة الطفل النفسية، ولأي مدى يكون مستعداً للكشف من عدمه. ويفضل أن يكون الطبيب من جنس الطفل، حتى ينال ثقته، ويستطيع الطفل أن يتخلص من الخوف.
وبعد التأكد من خلو الطفل من الأعراض العضوية يجب عرضه على الطبيب النفسي، وتشجيعه على الإفصاح عن تفاصيل الاعتداء، وبطبيعة الحال تلعب الأسرة أهم الأدوار على الإطلاق في مرحلة التعافي من الصدمة النفسية عن طريق توفير الدعم والحب غير المشروطين، والتأكيد على أن الطفل ضحية، ولا يوجد ما يخجل منه.
- استشاري طب الأطفال


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة