استقرار الإصابات يجدد الجدل حول الحظر الجزئي في بغداد

استقرار الإصابات يجدد الجدل حول الحظر الجزئي في بغداد

الخميس - 25 ذو القعدة 1441 هـ - 16 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15206]
منشور نشرته وزارة الصحة العراقية بحسابها في «تويتر» أمس
بغداد: «الشرق الأوسط»

بينما سجلت وزارة الصحة العراقية 78 حالة وفاة و2010 إصابات أمس (الأربعاء)، فإن هذا المعدل لم يتغير منذ أكثر من أسبوع، الأمر الذي دفع مواطنين تضررت مصالحهم إلى المطالبة بإعادة النظر في قرار حظر التجوال الجزئي المفروض في العاصمة بغداد بدأ الساعة السابعة مساء حتى السادسة صباحا.

وعلى مدى الأيام الماضية دأبت وزارة الصحة على الإعلان إن حالات التشافي من وباء كورونا بدأت بالارتفاع بالقياس إلى الحالات الحرجة أو حالات الوفاة التي بدأت تقل تدريجيا. وفيما يعزو البعض إلى إدراك العراقيين المتأخر أهمية تطبيق إجراءات السلامة في ظل بقاء المؤسسات الصحية على ما هي عليه، فإن آخرين يرون أن الارتفاع الشديد في درجات الحرارة في بغداد وبعض المدن الوسطى والجنوبية الذي قارب نصف درجة الغليان قد يكون سببا في تراجع حدة الوباء.

في غضون ذلك أكد عضو لجنة خلية الأزمة الصحية الدكتور حسن خلاطي عضو البرلمان العراقي أن «البلد يمر بأزمات متداخلة بعضها مع بعض، أي في الوقت الذي نعيش أزمة وبائية، هناك أزمتان مالية وأمنية وعدم الاستقرار».

وأضاف أن «الأزمة المالية تركت أثرا واضحاً على وزارة الصحة بعد تقديمها للخلية أرقاماً ومطالبات تدل على وجود مشكلة كبيرة تواجه الوزارة في التمويل رغم وجود التخصيصات مما يجعلها مكبلة في تقديم الواجبات». وتابع خلاطي أن «مجموع الأموال المخصصة لوزارة الصحة حتى اللحظة لمواجهة جائحة كورونا لا يعدو 40 مليار دينار وهي بخسة نسبة لما رصدته بقية الدول».

إلى ذلك، دعا رئيس «ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وزارة الصحة إلى تعيين خريجي الكليات الطبية بدل التعاقد مع كوادر أجنبية». وقال المالكي في تغريدة له على موقع «تويتر» أمس الأربعاء: «لا تزال معركتنا مع وباء كورونا مستمرة رغم الانتصارات التي يسطرها رجال الجيش الأبيض الأبطال». وأضاف: «من أجل إلحاق الهزيمة النهائية بهذا الوباء الخطير، بات لزاما على وزارة الصحة الإسراع في استيعاب أبنائنا من خريجي الكليات والمعاهد الطبية ضمن المؤسسات الصحية بدل التعاقد مع كوادر طبية أجنبية».


العراق أخبار العراق فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة