ليستر ويونايتد في مواجهة شيفيلد وكريستال بالاس اليوم بشعار «لا مجال للخطأ»

ليستر ويونايتد في مواجهة شيفيلد وكريستال بالاس اليوم بشعار «لا مجال للخطأ»

لامبارد سعيد بتعزيز تشيلسي موقعه ثالثاً... وأستون فيلا يتمسك بأمل البقاء أمام إيفرتون
الخميس - 25 ذو القعدة 1441 هـ - 16 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15206]
جيرو مهاجم تشيلسي (رقم 18) يسجل برأسه هدف فوز فريقه في مرمى نوريتش (أ.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

يرفع كل من ليستر سيتي ومانشستر يونايتد شعار الفوز ولا بديل اليوم عندما يواجهان شيفيلد يونايتد وكريستال بالاس بالمرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، ومن أجل الاستمرار في صراع حجز مكان بالمربع الذهبي المؤهل لدوري أبطال أوروبا. ويلعب اليوم أيضاً أستون فيلا مع إيفرتون، وساوثهامبتون مع برايتون، على أن تختتم المرحلة غداً بمباراة وستهام مع واتفورد.
ويتسابق ليستر ويونايتد المتساويين بالنقاط (59 لكليهما) ويحتلان المركزين الرابع والخامس على التوالي مع تشيلسي على بطاقتي التأهل الأخيرتين لدوري الأبطال. ويتقدم تشيلسي الذي عزز موقعه ثالثاً بعد انتصاره الصعب على نوريتش (الهابط) بهدف وحيد، بفارق أربع نقاط عن منافسيه، لكنه لعب مباراة أكثر.
وينتظر أن تكون مواجهة ليستر وشيفيلد يونايتد قمة في الإثارة، حيث لم يخرج الأخير حسابياً من فرصة التقدم للمربع الذهبي رغم صعوبة موقفه، حيث يحتل المركز السابع برصيد 54 نقطة.
وما زال بريندان رودجرز مدرب ليستر سيتي واثقاً من إمكانية فريقه على تحقيق هدفه بالتأهل إلى دوري أبطال أوروبا رغم الخسارة المفاجئة والثقيلة أمام بورنموث 1 - 4 المهدد بالهبوط الأحد الماضي، لكنه ظل في المركز الرابع بفارق الأهداف عقب تعادل مانشستر يونايتد صاحب 2 - 2 مع ساوثهامبتون الاثنين.
ومع بقاء ثلاث جولات على النهاية من المتوقع أن يستمر الصراع على المراكز المؤهلة لدوري الأبطال حتى الجولة الأخيرة للموسم عندما يستضيف ليستر فريق مانشستر يونايتد في استاد كينج باور.
وقال رودجرز «مصيرينا ما زال في أيدينا، إذا كان هذا هو الحال فنحن سعداء لقبول المسؤولية والضغوط...هذا كل ما تريده، أتوقع نتائج أخرى مفاجئة. كنا في المربع الذهبي منذ فترة طويلة وكافحنا للبقاء ضمن فرق المقدمة وما زلنا في وضع جيد».
وتابع مدرب ليستر سيتي «تعرضنا لنتيجة مخيبة للآمال أمام بورنموث؛ لذلك يجب أن نخرج من ذلك سريعاً. نحن نملك العقلية الذهنية التي كانت سبباً في تقدمنا طوال البطولة».
وتحوم الشكوك حول مشاركة الثنائي بن تشيلويل (مصاب في قدمه) وجيمس ماديسون (في الفخذ) أمام شيفيلد يونايتد، بينما لن يشارك المدافع شالار سويونشو لإيقافه لنهاية الموسم بعد طرده أمام بورنموث.
وأضاف رودجرز «من الواضح أننا لا نزال نقيّم وضع بن وجيمس مباراة بأخرى؛ لذلك سنترك أمر مشاركتهما حتى اللحظة الأخيرة، لكن توجد علامات استفهام بشأن قدرتهما على اللحاق بمواجهة شيفيلد. بالتأكيد شالار لن يكون معنا وهذه ضربة قوية لنا. لكن سنتأقلم مع الموقف ونعد الفريق للخروج بنتيجة جيدة».
في المقابل، طالب كريس وايلدر مدرب شيفيلد يونايتد فريقه بعدم الانشغال بصراع المربع الذهبي والتركيز فقط في مواجهة ليستر سيتي اليوم. ويرى مدرب شيفيلد أن فارق الخمس نقاط خلف ليستر ليس كثيرا لكن الاهتمام لا بد أن يكون على مباراة بمباراة. وجمع شيفيلد عشر نقاط من آخر أربع مباريات بالفوز على تشيلسي وولفرهامبتون واندرارز وتوتنهام هوتسبير بجانب التعادل مع بيرنلي. وقال وايلدر، «لا نتطلع إلى أي شيء باستثناء المباراة المقبلة، ونتحلى بالإيجابية بالتأكيد بفضل النتائج الأخيرة».
ودعا وايلدر السلطات لاتخاذ إجراءات أقوى ضد الذين استهدفوا مهاجمه ديفيد ماكجولدريك بإهانات عنصرية، كما حدث مع ويلفريد زاها جناح كريستال بالاس.
وأكد وايلدر أن لاعب الوسط جون فليك الذي غاب عن آخر أربع مباريات للإصابة قد يكون جاهزاً للمشاركة أمام ليستر.
ولا تقل مباراة مانشستر يونايتد وكريستال بالاس أهمية عن سابقتها، خاصة للأول الذي أضاع فرصة الارتقاء للمركز الثالث بالمرحلة السابقة لعدم صمود دفاعه في الثواني الأخيرة ليتلقى هدف التعادل 2-2 مع ساوثهامبتون.
وعلق مدرب يونايتد النرويجي أولي غونار سولسكاير على النتيجة قائلاً «كان الوقت الأسوأ لتلقي هدف، لكن هذا يحدث في كرة القدم. لقد فزنا بالكثير من المباريات بهذه الطريقة، تعتقد أنك ضمنت النقاط الثلاث، لكن ربما لم نكن نستحقها أمام ساوثهامبتون».
وتابع «لقد دافعنا بشكل جيد حتى الركلة الركنية (التي جاء منها هدف التعادل). الأمر مخيب للأمل لكنها كرة القدم. أعرف الشعور المعاكس جيداً».
وأوقف ساوثهامبتون سلسلة من أربع انتصارات متتالية ليونايتد. ومنذ استئناف منافسات الدوري الممتاز الشهر الماضي بعد توقف لثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد، حقق الفريق تعادلاً تلته أربعة انتصارات، قبل التعادل مجدداً.
وتعهد سولسكاير بتصحيح الأمور في المباريات الثلاث المتبقية أولها أمام كريستال بالاس ثم وستهام، قبل مواجهة ضد ليستر سيتي في موقعة منتظرة قد تحدد هوية المتأهل أوروبيا.
قال سولسكاير «تعلّمنا درساً قاسياً؛ لذا نأمل في تصحيحه وسنصحّحه، أثق بذلك».
وبعد رحلته لمواجهة كريستال بالاس سيعود يونايتد إلى لندن الأحد لخوض نصف نهائي مسابقة الكأس ضد تشيلسي. ويحوم الشك حول مشاركة الظهير الايسر لوك شو بعد خروجه لإصابة في كاحله، في حين أنهى يونايتد المباراة بعشرة لاعبين بعد إصابة بديله اليافع براندن ويليامز للإصابة بقطع فوق حاجبه.
وأكد سولسكاير على أنه لن يريح لاعبين بارزين في مواجهة بالاس لأجل مباراة الدور قبل نهائي الكأس أمام تشيلسي، وقال «اختيار تشكيلة مواجهة بالاس يعتمد على حالة اللاعبين في اليوم نفسه. مباراة الأحد لا صلة لها بالاختيارات ولا أفكر بها على الإطلاق». ويمر المهاجم الفرنسي أنطوني مارسيال بفترة مميزة مع يونايتد بعد أن سجل خمسة أهداف في سبع مباريات بجميع المسابقات منذ استئناف الموسم، وحول ذلك قال سولسكاير «إنه يتحسن بالتأكيد ويستمتع باللعب ويتطور هذا الموسم على المستوى الفردي والجماعي والبدني...أتذكر الشكوك حول فاعلية مهاجمينا في الموسم الماضي، لكن أنطوني يكافح من أجل الفريق ويتمتع بلمسات حاسمة».
وفي بقية برنامج اليوم يتطلع أستون فيلا القابع بالمركز قبل الأخير لتحقيق انتصار جديد على حساب إيفرتون (المطمين بمنتصف الجدول) يحيي به آماله بالبقاء ضمن الكبار. وفاز أستون فيلا على ضيفه كريستال بالاس 2 - صفر بالمرحلة السابقة، لكن الفريق ما زال يحتل المركز التاسع عشر (قبل الأخير) بفارق نقطة خلف بورنموث، وأربع عن واتفورد السابع عشر وآخر الناجين. ويلعب اليوم أيضاً ساوثهامبتون مع برايتون وهما في منطقة الأمان.
وكان تشيلسي قد استعاد توازنه بفوز بشق الأنفس على ضيفه نوريتش سيتي أول الهابطين إلى الدرجة الأولى 1 - صفر على ملعب «ستامفورد بريدج» في لندن في افتتاح المرحلة السادسة والثلاثين بفضل هدف مهاجمه الدولي الفرنسي أوليفييه جيرو في الدقيقة الأخيرة للشوط الأول، رافعاً رصيده إلى ستة أهداف هذا الموسم.
وعوض تشيلسي الخسارة القاسية أمام شيفيلد يونايتد بثلاثية نظيفة في المرحلة الماضية وعزز موقعه في المركز الثالث برصيد 60 نقطة وحظوظه في إنهاء الموسم بين الأربعة الكبار وضمان المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل قبل مرحلتين من نهاية الدوري.
في المقابل، مُني نوريتش سيتي بخسارته الثامنة على التوالي والـ25 هذا الموسم فتجمد رصيده عند 21 نقطة في المركز الأخير.
وقال جيرو «سعيد بتسجيل الهدف وسعيد بالفوز... كنا تحت الضغط بسبب معركة المركز الجيد بين الكبار، خلقنا الكثير من الفرص ولكننا فشلنا في ترجمتها إلى أهداف. استحوذنا على الكرة بطريقة جيدة أمام فريق يلعب بعمق دفاعي قوي جداً، لكنني آمنت بقدراتي وفي أن العمل والمثابرة في الأداء يمكن أن يكون مثمراً ونجحت في هز الشباك».
من جهته، أكد فرانك لامبارد مدرب تشيلسي على أن هذه المرحلة تتطلب النظر إلى النتائج وليس العروض الفنية وكل ما يهمه هو النقاط الثلاث. وقال لامبارد بعد المباراة «المباراة كانت مقبولة، لكن النتيجة مهمة. كان يمكننا الفوز بنتيجة أكبر وكان يمكن أن نظهر بشكل فني أفضل...هذا مقبول... أريد المزيد، لكن هذا يمكن أن ينتظر».
وأضاف «نحتاج إلى التحرك بشكل أفضل عند تمرير الكرة، لقد فعلنا هذا الأمر قبل ذلك هذا الموسم، لكن إذا كنا نريد التطور على المدى البعيد فإنه يجب تحسين ذلك، لكني لا أريد أن أوجه انتقادات كثيرة بعد الحصول على النقاط الثلاث في هذه المرحلة (من الموسم)».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة