بومبيو: نريد تغيير سلوك الحزب الحاكم في الصين

بومبيو: نريد تغيير سلوك الحزب الحاكم في الصين

قال إن اختلاف حدّة الموقف الأميركي مع الصين هو بسبب تغيير النظام لمواقفه
الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ
من مؤتمر وزير الخارجية مايك بومبيو الصحافي اليوم الأربعاء (رويترز)
واشنطن: معاذ العمري

قال مايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي إن تغير موقف بلاده من الصين هو بسبب سلوك الحزب الشيوعي الذي أصبحت آثاره واضحة للعالم أجمع، وتريد واشنطن تغيير سلوك الحزب الحاكم، معلناً عن فرض قيود على تأشيرات العاملين في شركة هواوي الصينية، وذلك بسبب علاقتها وصلتها بالنظام الصيني.
وأكد بومبيو خلال مؤتمر صحافي أمس في وزارة الخارجية الأميركية، أن الولايات المتحدة لن تتهاون مع الصين وكل من يخالف العقوبات الأميركية في التعاون مع إيران، وستعمل واشنطن مع حلفائها في أوروبا على تمديد قانون حظر بيع السلاح على إيران الذي من المقرر أن ينتهي في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، ملمحاً إلى أن أميركا لديها العديد من الخيارات ستلجأ إليها في حال لم يتم تمديد القانون.
وأضاف أن «العلاقة الصينية والإيرانية أخذت تتوسع وكلا الطرفين ينتظر ليل نهار حتى نصل إلى أكتوبر وتصوّت الصين بالفيتو على القرار، ولهذا نقول إن الحزب الشيوعي الصيني هو من يريد لهذه العلاقة مع إيران أن تستمر والتواصل فيما بينهم يعود إلى زمن طويل وهم يريدون بيع الأسلحة للإيرانيين ومساعدتهم في بناء النظام الصاروخي، إلا أننا نحذر جميع من يتعاون مع إيران فإنه سيكون معرضاً لفرض العقوبات».
وعند سؤاله عن تغير موقف الولايات المتحدة وحدّة نبرتها مع الصين، قال مايك بومبيو إنهم تعاملوا مع الحزب الشيوعي الصيني بكل وضوح إلا أن النظام الحاكم هو من تغير، وخالف العديد من الأمور التي تمت مناقشتها قبل شهر من الآن وكذلك المناقشات السابقة، وعندما يكون الأمر مهدداً لمصالح الأميركيين فإن الإدارة الأميركية تأخذ على عاتقها حماية الأميركيين، مضيفاً: «يكفي أن نرى ماذا فعل الحزب الصيني بشعبه، وبهونغ كونغ، وكذلك العالم في إخفاء الحقائق وعدم التعاون بشأن فيروس كورونا، وما نريده أن يتغير هو سلوك الحزب الحاكم».
وأفاد بأن وزارة الخارجية ستفرض قيوداً على عدد من الشركات التقنية الصينية، ومن بينها شركة هواوي، والتي ستطال القيود التأشيرات على موظفي الشركة وعائلاتهم، مثمناً القرار البريطاني في فرض القيود على شركة هواوي وشبكة الجيل الخامس، مشيراً إلى أنه سيسافر إلى بريطانيا والدنمارك الأسبوع المقبل لمناقشة هذا الأمر والعديد من الأمور الأخرى.
واعتبر بومبيو إعلان منظمة الصحة العالمية في إجراء تحقيقات بشأن تعامل الصين مع فيروس كورونا هو أمر جيد، إلا أنه قرار لحفظ ماء الوجه أمام العالم بعد فشلها في أداء عملها، والصين تقول إنها تعاونت مع العالم بشأن الحقائق في فيروس كورونا هو غير صحيح، إذ إن التعاون ليس فقط في إجراء مؤتمرات وبيانات صحافية، بل إيضاح الحقائق وعدم استخدام القوة تجاه الأطباء والعلماء الذين حذروا من الفيروس من البداية، مضيفاً: «أتمنى أن تنجح منظمة الصحة العالمية في تحقيقاتها».
وأكد وزير الخارجية الأميركي أن بلاده تقف مع الهند في أزمتها الحدودية مع الصين، وأن الإدارة الأميركية لديها علاقة وثيقة مع الهند وتشاركها الاهتمام في تأمين الحدود والقلق من أي تهديد.
إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس في بيان لها، فرض قيود على التأشيرات لبعض الموظفين في شركات التكنولوجيا الصينية التي تقدم الدعم المادي للأنظمة الضالعة في انتهاكات حقوق الإنسان على مستوى العالم، وأنه بموجب المادة 212 من قانون الهجرة والجنسية الأميركية، فإنه لا يُسمح للأجنبي بدخول الولايات المتحدة، إذا كان لدى وزير الخارجية سبب للاعتقاد بأن دخول الأجنبي «سيكون له عواقب وخيمة محتملة على السياسة الخارجية»، ومن هذا المنطلق فرضت القيود على موظفي شركة هواوي.
واعتبرت الخارجية الأميركية أن شركة هواوي تعمل كذراع للدولة التي يحكمها الحزب الشيوعي، بمراقبة المعارضين السياسيين وتمكن معسكرات الاعتقال الجماعية في شينغيانغ، ودعم العبودية التي يتعرض لها السكان في جميع أنحاء الصين، ويجب على شركات الاتصالات حول العالم أن تضع نفسها في الاعتبار في حالة ملاحظة، إذا كانت تتعامل مع شركة هواوي، فإنها تتعامل مع منتهكي حقوق الإنسان.


أميركا العلاقات الأميركية الصينية أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة