دراسة تكشف: لماذا ترغب دائماً في ممارسة الرياضة لكنك تنتهي مسترخياً؟

دراسة تكشف: لماذا ترغب دائماً في ممارسة الرياضة لكنك تنتهي مسترخياً؟

الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ
العقل يميل بطبيعته إلى الراحة وادخار الطاقة (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

ندرك جميعاً أن التمارين الرياضية مهمة لجسم صحي ومناسب. ولكن في الكثير من الأحيان، يجد الشخص نفسه غير راغب تماماً في ممارسة الرياضة ويفضل الاسترخاء وعدم القيام بأي مجهود.
وحسب صحيفة «تايمز أوف إنديا»، فقد أكدت دراسة أجراها باحثون في جامعة كولومبيا البريطانية أن هناك سبباً علمياً وراء ذلك، حيث يصعب في الكثير من الأحيان على الشخص إقناع عقله بالمشاركة في أي نوع من النشاط البدني، إذ يميل العقل بطبيعته إلى الراحة وادخار الطاقة.
وشارك في الدراسة 29 شخصاً، أعطاهم الباحثون أقطاباً كهربائية لارتدائها لتسجيل نشاط المخ، ثم عرض الباحثون على الأشخاص صوراً رمزية لهم على الكومبيوتر حولها صور أخرى تُظهر بعض الأنشطة البدنية وصور تعبّر عن الاسترخاء والخمول البدني.
وطُلب من كل مشارك تحريك صورته الرمزية مرة نحو الصور التي تمثل نشاطاً بدنياً، ومرة أخرى نحو الصور التي تمثل الاسترخاء والراحة.
ووجد الباحثون أن النشاط الكهربائي الذي تم تسجيله بالمخ كان أعلى عندما حرّك الشخص صورهم نحو الصور التي تمثل النشاط البدني، خصوصاً في قشرة الفص الجبهي الأمامي الوسطى بالمخ، ما يشير إلى أن عقلهم كان في صراع كبير لقبول أوامر الشخص بالابتعاد عن الراحة والانجذاب نحو النشاط وممارسة الرياضة.
وأشارت الدراسة إلى أن هذا يعني أن العقل بطبيعته ينجذب للراحة والاسترخاء، وأن إقناعه بممارسة التمارين والقيام بالنشاط البدني يتطلب جهداً كبيراً.
وهذا الأمر يفسر إلى حد كبير الصراع الدائم الذي يعاني منه أغلب الأشخاص بين رغبتهم في ممارسة التمارين الرياضية والقيام بها على أرض الواقع.
ونصح الباحثون الأشخاص بتشجيع أنفسهم على ممارسة الرياضة عن طريق تحديد بعض المكافآت التي يحصلون عليها فقط بعض الانتهاء من التمارين، حيث أشاروا إلى أن المكافآت تدفع العقل للتفاعل مع الأمور بشكل إيجابي.


لندن الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة