أسوأ سيناريو لبريطانيا: 120 ألف وفاة في موجة ثانية من «كورونا»

أسوأ سيناريو لبريطانيا: 120 ألف وفاة في موجة ثانية من «كورونا»

اتجاه إلى الإلزام بارتداء الكمامة مع إعادة الفتح
الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15205]
ارتداء الكمامات في المتاجرالبريطانية سيكون إلزامياً اعتباراً من 24 يوليو (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

قد تواجه بريطانيا في الشتاء المقبل موجة ثانية‭‭‭ ‬‬‬من مرض (كوفيد - 19) ستكون أشد فتكا، وقد تحصد أرواح ما يصل إلى 120 ألف شخص على مدى تسعة أشهر في أسوأ التصورات، وفق ما جاء في تقرير لأكاديمية العلوم الطبية البريطانية نشر أمس الثلاثاء. وقال ستيفن هولجيت، وهو أستاذ جامعي شارك في إعداد التقرير: «مع احتمال انتشار (كوفيد - 19) في الشتاء، حيث يقضي الناس وقتا أطول معا في أماكن مغلقة، فإن موجة ثانية من الجائحة قد تكون أشد خطورة من الموجة التي نشهدها حاليا».

وأضاف في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت: «هذا ليس تنبؤا ولكنه احتمال... الوفيات قد تكون أعلى مع ظهور موجة جديدة من (كوفيد - 19) هذا الشتاء، ولكن يمكن الحد من خطر حدوث ذلك إذا اتخذنا إجراء على الفور».

وبلغ العدد الحالي للوفيات بمرض «كوفيد - 19» في المملكة المتحدة نحو 45 ألفا، وهو الأعلى في أوروبا. وأفاد إحصاء لـ«رويترز» بناء على مصادر رسمية للبيانات أن أكثر من 55 ألف شخص في المجمل توفوا ويشمل ذلك الحالات المشتبه في إصابتها بالمرض.

وقالت أكاديمية العلوم الطبية إن هناك «درجة كبيرة من عدم اليقين» حول الكيفية التي سيتطور بها وباء (كوفيد - 19) لكنها حددت «التصور الأسوأ العقلاني» حيث سيرتفع عدد تكاثر الإصابات‭‭‭‬‬‬ أو إعادة إنتاج الفيروس والذي يرمز له بالحرف الإنجليزي (آر) إلى 1.7 من سبتمبر (أيلول) 2020 فصاعدا».

ويشير الحرف (آر) إلى متوسط عدد الأشخاص الذين ستنتقل لهم العدوى من شخص واحد مصاب بالفيروس ويتراوح حاليا بين 0.7 و0.9 في المملكة المتحدة وتتناقص الأعداد اليومية للإصابات والوفيات.

والحرف آر هو مصطلح يستخدم في علم الأوبئة في إشارة إلى تكاثر الفيروس وانتقاله إلى أشخاص جدد ويمثل طريقة لتقييم قدرة المرض على الانتشار.

وأفادت الأكاديمية في تقريرها بأن «التقديرات المستمدة من النماذج تشير إلى أن 119900 شخص سيموتون في المستشفيات بين سبتمبر 2020 ويونيو (حزيران) 2021»، وهو أكثر من ضعف العدد الذي توفي خلال الموجة الأولى للفيروس.

وقالت آن جونسون، نائبة رئيس الأكاديمية، إن موسما سيئا لإنفلونزا الشتاء إلى جانب تراكم عدد كبير من المرضى الذين يعانون من أمراض أخرى وحالات مزمنة سيزيد من الضغط الكبير على الخدمات الصحية مما يؤكد الحاجة إلى الاستعداد الآن.

وأضافت أن «(كوفيد - 19) لم يذهب... نحن بحاجة إلى بذل كل ما في وسعنا لنظل أصحاء هذا الشتاء».

إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام بريطانية الثلاثاء، أن الحكومة ستجعل ارتداء أغطية الوجه الواقية (الكمامات) إلزاميا في متاجر إنجلترا، في محاولة لوقف تفشي فيروس «كورونا»، مع إعادة فتح البلاد.

ونقلت وسائل إعلام بريطانية بينها شبكة «سكاي نيوز» و«برس أسوسيشن»، عن متحدث باسم الحكومة، أن ارتداء الكمامات في المتاجر سيكون إلزاميا اعتبارا من 24 يوليو (تموز). وسيواجه من ينتهكون تلك القواعد غرامة تصل إلى 100 جنيه إسترليني (125 دولارا أميركيا).

وأشار رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، يوم الجمعة إلى سياسة شمولية بشكل أكبر بشأن ارتداء الكمامات في الأماكن العامة خلال الفترة المقبلة.

وحتى الآن، يتعين على سكان إنجلترا ارتداء الكمامات في المواصلات العامة فقط. وتعد بريطانيا أكثر الدول تضررا من فيروس «كورونا» في أوروبا مع تسجيلها أكثر من 46 ألفا و500 وفاة.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة