تركيا تتهم أوروبا بـ«الازدواجية» تجاه ليبيا

تركيا تتهم أوروبا بـ«الازدواجية» تجاه ليبيا

بعد مطالبة بروكسل باحترام حظر السلاح
الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15205]
أنقرة: سعيد عبد الرازق

تصاعد التوتر مجددا بين تركيا والاتحاد الأوروبي بعد مطالبة بروكسل أنقرة باحترام حظر السلاح، المفروض على ليبيا، والالتزام بمقررات مؤتمر برلين.
ودعت تركيا الاتحاد الأوروبي إلى التخلي عما وصفته بـ«المواقف المزدوجة» حيال الأزمة الليبية، وضرورة الالتزام بالشرعية الدولية، بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن إذا كان يريد أن يساهم في حل سلمي.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية، حامي أكصوي، في بيان أمس، تعليقاً على تصريحات الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، حول الأزمة الليبية: «لقد دعمت تركيا وساهمت باستمرار في جميع الجهود الدولية، بدءاً من قمة الصخيرات ووصولاً إلى برلين، تحت رعاية الأمم المتحدة، لإحياء العملية السياسية التي يقودها الليبيون»، مضيفاً أنه إذا كان الاتحاد الأوروبي يريد أن يساهم في الحلّ السلمي للأزمة الليبية، فيجب عليه أن يلتزم بالشرعية الدولية، بما يتماشى مع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، من خلال التخلي عن الموقف المزدوج، الذي قدمه مع عملية «إيريني» لمراقبة دخول السلاح إلى ليبيا، دون استشارة حكومة الوفاق الليبية، التي يرأسها فائز السراج، والموالية لأنقرة.
وتابع المتحدث التركي ليؤكد أن بلاده أوضحت منذ البداية أنه لن يكون هناك حل عسكري للأزمة الليبية.
وطالب بوريل تركيا باحترام التزاماتها بموجب مخرجات مؤتمر برلين، واحترام حظر السلاح إلى ليبيا، في مؤتمر صحافي عقب اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أمس. وقال: «نحن عازمون على تعزيز نظام العقوبات للمساهمة في تنفيذ أفضل لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، الأمر الذي سيزيد أيضاً من فاعلية عمليتنا (إيريني)».
وأضاف أنه كان هناك إجماع بين الدول الأعضاء على أن العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا «تتعرض حالياً لضغوط مستمرة... هناك تطورات مقلقة، لا سيما في شرق المتوسط، وفيما يتعلق بليبيا، تؤثر بشكل مباشر على مصالحنا. وبالتالي، يجب على تركيا معالجة العديد من القضايا الخطيرة من أجل تغيير ديناميكية المواجهة الحالية، وخلق بيئة من الثقة مع أنقرة».
في السياق ذاته، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن تركيا ومالطا تتشاطران الرأي حيال القضايا الإقليمية بما فيها الوضع في ليبيا. وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير خارجية مالطا، إيفاريست بارتولو، عقب محادثات جمعتهما، أمس، أن تركيا ومالطا تريدان السلام والاستقرار في ليبيا ومنطقة شرق المتوسط.
وأضاف الوزير التركي موضحا: «استقرار ليبيا أمر مهم للغاية بالنسبة لمالطا، وحتى بالنسبة لإيطاليا، وللبلدان في شمال البحر المتوسط، وجنوب أوروبا، وأي تطور سلبي في ليبيا له تأثير كبير على مالطا. ولهذا السبب نتفهم مخاوف مالطا، وخاصة بخصوص الهجرة غير النظامية والإرهاب».
وحث جاويش أوغلو حكومة الوفاق الليبية ومالطا على إجراء تعاون بينهما، مؤكداً أن بلاده ستزيد من دعمها لمالطا في مكافحة الهجرة غير النظامية خلال الفترة المقبلة، مبرزا أن تركيا منفتحة على التعاون مع الجميع في منطقة شرق المتوسط.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة