الجنيه المصري يرتفع أمام الدولار بعد عودة استثمارات أجنبية غير مباشرة

الجنيه المصري يرتفع أمام الدولار بعد عودة استثمارات أجنبية غير مباشرة

الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15205]
يواصل الجنيه المصري صعوده بدعم من عملات أجنبية تدخل السوق عبر الاستثمارات الأجنبية (رويترز)
القاهرة: «الشرق الأوسط»

ارتفع الجنيه المصري أمام الدولار أمس الثلاثاء، ليسجل 15.92 جنيه للشراء. وخلال التعاملات، ارتفع سعره أمام العملة الأميركية في بعض البنوك ليبلغ نحو 15.88 جنيه للشراء و15.99 جنيه للبيع.

وكشف مسؤول مصرفي، وفقا لوسائل إعلام محلية، أن صناديق الاستثمار والمؤسسات الدولية ضخت استثمارات جديدة تقدر بنحو 3 مليارات دولار بالسوق المصرية خلال شهر، بينها قرابة مليار دولار في آخر يومين فقط.

وأضاف المصدر، مساء الاثنين، أن السوق المصرية اجتذب نحو 592 مليون دولار استثمارات جديدة من صناديق ومحافظ دولية، يوم الخميس الماضي وحده، وهو أعلى مستوى يومي منذ أزمة جائحة «كورونا»، فيما استقبلت يوم الأحد نحو 367 مليون دولار، موضحا أن زيادة تدفقات استثمارات الأجانب إلى السوق المصرية تعكس ثقة المؤسسات وصناديق الاستثمار الدولية في السياسات الاقتصادية والنقدية للدولة.

وذكر أن المحافظ الدولية عادت بقوة كبيرة إلى السوق المصرية ثقة في قوة ومستقبل الاقتصاد المصري، وفي ضوء الرؤية الإيجابية من مؤسسات التقييم الدولية والمؤسسات الكبرى في العالم مثل صندوق النقد والبنك الدوليين، لافتاً إلى أن هذه الأرقام تؤكد أن مصر باتت الوجهة الأفضل للاستثمار أمام الصناديق الدولية بين جميع الأسواق الناشئة.

وأكد أن زيادة تدفقات استثمارات الأجانب إلى السوق المصرية، تعكس الثقة من قبل المؤسسات وصناديق الاستثمار الدولية في السياسات الاقتصادية والنقدية للدولة.

يذكر أن مصر استقبلت تدفقات نقدية خلال الفترة الماضية من صندوق النقد الدولي والسوق الدولية تقدر بنحو 10 مليارات دولار موزعة بين 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي تمثل 2.8 مليار دولار حزمة أداة التمويل السريع وملياري دولار الدفعة الأولى من اتفاق الاستعداد الائتماني البالغ قيمته 5.2 مليار دولار، بالإضافة إلى 5 مليارات دولار من سوق السندات الدولي.

كان صندوق النقد الدولي، قال في تقرير له قبل يومين، إن مصر اعتمدت منهجاً استباقياً للحد من تداعيات فيروس «كورونا»، مؤكداً أنها كانت واحدة من أسرع الأسواق الناشئة نمواً قبل ظهور الفيروس، حيث أسهم برنامج الإصلاح في تعزيز صلابة الاقتصاد، وأدى إلى ارتفاع الاحتياطي النقدي لمستوى يتخطى معايير الكفاءة الدولية للاحتياطيات المتبعة من قبل المؤسسات الدولية، ولكن الاضطرابات التي أسفرت عنها الجائحة أثرت على وتيرة الإصلاحات الاقتصادية.


مصر إقتصاد مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة