الكتابة المسرحية النسائية خلال ثلاثة عقود في مصر

الكتابة المسرحية النسائية خلال ثلاثة عقود في مصر

الأربعاء - 24 ذو القعدة 1441 هـ - 15 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15205]
القاهرة: «الشرق الأوسط»

صدر حديثاً عن مؤسسة «علوم الأمة للنشر والتوزيع» كتاب «الكتابة المسرحية النسائية المعاصرة في مصر 1980 - 2010» تأليف الدكتورة غادة كمال سويلم، وتقديم الدكتور سامي سليمان أحمد، أستاذ النقد الأدبي بكلية الآداب - جامعة القاهرة.
يعالج الكتاب أبعاد ظاهرة الكتابة المسرحية النسائية المعاصرة في مصر على مدار ثلاثة عقود بداية من ثمانينيات القرن العشرين حتى نهاية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.
ترى المؤلفة أن النسوية هي «موقف يقوم على التزام فكري سياسي ثقافي، يسعى إلى خلخلة الثقافة الذكورية السائدة، والتخلص من السلطة الأبوية القامعة للمرأة، وتحريرها من التبعية والإقصاء والتهميش، ويولي اهتماماً كبيراً لمواجهة العنف الجسدي الواقع عليها. ويعتد بها بوصفها إنساناً فاعلاً قادراً على اتخاذ قراراته وتحديد مصائره، شأنها في ذلك شأن الرجل».
وصنفت المؤلفة الكتابة المسرحية النسائية في إطار ثلاثة اتجاهات أساسية، هي الاتجاه الاجتماعي والاتجاه التاريخي والاتجاه التجريبي، وحللت عبر فصول الدراسة عناصر التشكيل الجمالي لمجموعة من النصوص المسرحية النسائية التي اختارتها كتمثيلات دالة على تلك الاتجاهات.
ويأتي الكتاب في مدخل وخمسة فصول وخاتمة بلورت فيها المؤلفة أهم سمات الكتابة المسرحية النسائية في الفترة محل الدراسة؛ حيث لاحظت أن قضايا المرأة ومشكلاتها مثلت الاهتمام الأول للكاتبات، كما تناولن القضايا الاجتماعية العامة كالفقر والبطالة والهجرة من حيث تأثيرها على المرأة بشكل أساسي.
وتناولت الخاتمة السمات الرئيسية لعناصر التشكيل الجمالي للنصوص المسرحية محل الدراسة، ورصدت تفاوتاً في قدرة الكاتبات على إحكام البناء الفني لنصوصهن، كما رصدت اضطراباً واضحاً في استخدام الكاتبات لعناصر وتقنيات التشكيل الجمالي، بحيث تظل الكتابة المسرحية النسائية - على تنوع اتجاهاتها وموضوعاتها وتشكيلاتها - نوعاً من التجريب الإبداعي ترتد طبائعه المميِّزة إلى حداثة عهد الكاتبة المصرية بالكتابة المسرحية.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة