السفارة الكندية تغلق أبوابها في مصر وسط مخاوف أمنية

السفارة الكندية تغلق أبوابها في مصر وسط مخاوف أمنية

كندا تكرر عزمها على مكافحة «الآفة الإرهابية»
الثلاثاء - 17 صفر 1436 هـ - 09 ديسمبر 2014 مـ

قال مسؤول ردا على خط هاتفي للطوارئ بالسفارة الكندية في القاهرة إن السفارة أغلقت اليوم حتى إشعار آخر بسبب مخاوف أمنية.

وهذه هي ثاني بعثة دبلوماسية في مصر تغلق أبوابها هذا الأسبوع.

وجاء في رسالة نشرت على موقع السفارة على الإنترنت «القدرة على تقديم خدمات قنصلية قد تكون محدودة أحيانا ولفترات قصيرة بسبب الظروف الأمنية غير المستقرة».

وعلقت السفارة البريطانية في القاهرة خدماتها للجمهور أمس بسبب مخاوف أمنية. وجاء في إشعار على موقعها اليوم أن الخدمات لا تزال معلقة.

وتواجه مصر هجمات متشددين تتمركز بشكل كبير في شبه جزيرة سيناء القريبة من قناة السويس والحدود مع إسرائيل وقطاع غزة.

واستهدف معظم هجمات المتشددين أفراد الشرطة والجيش مما أدى إلى مقتل المئات خلال العام المنصرم لكن جماعة أنصار بيت المقدس أعلنت الأسبوع الماضي مسؤوليتها عن قتل مهندس نفط أميركي في الصحراء الغربية في أغسطس (آب).

وتنفذ هجمات بقنابل على نطاق أصغر في القاهرة ودلتا النيل وعادة لا تسفر سوى عن إصابات محدودة.

وعلى صعيد متصل، كررت الحكومة الكندية اليوم عزمها على مكافحة «الآفة الإرهابية» في العراق، وذلك بعد ساعات من دعوة متطرف كندي إلى شن هجمات داخل الأراضي الكندية إضافة إلى دعوته المسلمين للانضمام إلى صفوف المقاتلين المتطرفين.

وقال وزير الأمن العام ستيفن بلاني إن «الإرهاب يشكل تهديدا فعليا وجديا للكنديين وعلينا أن نبقى يقظين».

وأضاف في بيان أن «هذا التهديد يبرر مشاركة القوات المسلحة الكندية في التحالف الذي يشن حاليا ضربات جوية ضد تنظيم داعش المتطرف».

وأكدت وزارة الأمن العام الكندية أن الخطر الإرهابي هو أيضا سبب عمل الحكومة «بعزم على تحسين الأدوات التي تملكها قوات الشرطة والاستخبارات لتتولى حمايتنا في شكل أفضل».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة