تركيا تحاول فتح ثغرة مع مصر للتعاون في شرق المتوسط

تركيا تحاول فتح ثغرة مع مصر للتعاون في شرق المتوسط

انتقدت موقف أوروبا من التنقيب وملف الانضمام
الثلاثاء - 23 ذو القعدة 1441 هـ - 14 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15204]
أنقرة: سعيد عبد الرازق

أكدت تركيا أن سياستها بشأن التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط ثابتة ومعلنة، وأنها ستبدأ التنقيب قريباً في منطقة بشرق المتوسط، أتاحتها لها مذكرة التفاهم في مجال الحدود البحرية مع ليبيا، وأن هناك مفاوضات أجريت مع مصر على مستوى الخبراء، لأن هناك مصالح كثيرة لأنقرة والقاهرة في المنطقة.

وانتقدت تركيا، في الوقت ذاته، موقف الاتحاد الأوروبي من أنشطتها في شرق المتوسط، ومن تعاملها مع ملف مفاوضات انضمامها إليه.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في مقابلة تلفزيونية أمس: «سياستنا في شرق البحر المتوسط ثابتة ومعلنة، وكذلك سياستنا بخصوص ليبيا، بناء على الاتفاقات التي وقّعناها فيما بيننا».

وأضاف أن اليونان وقبرص نشرتا خريطة للحدود البحرية في المتوسط، ولكن وفق هذه الخريطة لم تترك لنا أي شيء في المتوسط، ولا يمكن قبولها بأي حال. لافتاً إلى أن اليونان تحاول حصر تركيا في جزء ضيق في البحر المتوسط، ولذلك وقعت اتفاقية مع مصر وقبرص وإسرائيل، لكن دول المنطقة يجب أن تعلم أنه يجب تقاسم الثروات بين الجميع وأن تركيا عرضت وجهة نظرها، سواء من خلال الحضور في المنطقة أو على طاولات التفاوض.

وقال جاويش أوغلو إن هناك مصالح مشتركة متعددة بين مصر وتركيا، وإنهما يتبادلان وجهات النظر، وجرت اتصالات على مستوى الخبراء في هذا الشأن. وأبدى الاتحاد الأوروبي، أمس، قلقه واستياءه حيال سلوك تركيا في شرق البحر المتوسط، وكذلك انتهاكات حقوق الإنسان. وقال الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد، جوزيب بوريل، قبل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد في بروكسل: «علاقاتنا مع تركيا ليست جيدة في الوقت الحاضر، وسيشكل ذلك أبرز نقطة على جدول الأعمال اليوم». وزار بوريل أنقرة قبل أسبوع، وأجرى محادثات خيم عليها التوتر مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو.

لكن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي شددوا على أهمية الشراكة مع تركيا، العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، ولا سيما ما يتعلق بملف اللاجئين والهجرة غير الشرعية. وطالبت فرنسا، التي يخيم توتر على علاقاتها مع تركيا، بمحادثات داخل الاتحاد الأوروبي، بهدف توضيح الموقف الواجب اعتماده حيال تركيا. وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، حذّر خلال مؤتمر صحافي عقب مباحثاته مع بوريل في أنقرة، من تصعيد العقوبات على تركيا، وانتقد ربط الاتحاد الأوروبي مسألة الهجرة بالتوتر في شرق المتوسط، وحذّر أنه إذا لم يتم تحقيق تقدم في المحادثات فإن «تركيا ستستمر بعدم توقيف الراغبين في التوجه إلى أوروبا». وفي مقال بصحيفة «بوليتيكو» الأميركية نشر أمس، اعتبر أوغلو أن امتناع بعض الدول الأوروبية عن التعامل بإيجابية ومرونة مع القضايا ذات المستوى الاستراتيجي العالي يضيّق نطاق التعاون بين أنقرة والاتحاد الأوروبي. وأشار إلى وجود كثير من المصالح والأهداف الاستراتيجية المشتركة بين تركيا والاتحاد الأوروبي، وأن تركيا تشكل الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وحلف الناتو، وأن «أوروبا ستكون أكثر أمناً بفضل الإسهامات التركية». وأضاف أن مهمة تحقيق السلام والتنمية الدائمين في المنطقة، ليست موكلة على عاتق تركيا فقط، داعياً الجميع لتحمل مسؤولياته التاريخية والأخلاقية.

وتابع أوغلو أن بلاده أصيبت بخيبة أمل حيال ملف انضمام تركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي، لافتاً إلى وجوب اتباع الاتحاد الأوروبي استراتيجيات بنّاءة في تعامله مع تركيا وتفضيل مبدأ الربح المتبادل.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة