شرطي أميركي يضع ركبته على عنق رجل في تكرار لمشهد قتل فلويد (فيديو)

شرطي أميركي يضع ركبته على عنق رجل في تكرار لمشهد قتل فلويد (فيديو)

الاثنين - 22 ذو القعدة 1441 هـ - 13 يوليو 2020 مـ
لقطة من الفيديو الذي يظهر الشرطي وهو يضع ركبتيه على عنق الرجل
بنسلفانيا: «الشرق الأوسط أونلاين»

تجمع عشرات المتظاهرين أمام مركز شرطة في ولاية بنسلفانيا الأميركية بعد انتشار مقطع فيديو مروع تم تصويره خلال عطلة نهاية الأسبوع لضابط شرطة في مدينة ألينتاون أثناء ركوعه على عنق رجل خلال اعتقاله.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد انتشر مقطع الفيديو على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي مساء يوم السبت الماضي، ويظهر فيه 3 ضباط شرطة يحاولون اعتقال رجل أسمر اللون خارج مستشفى سانت لوك في شارع ويست تشو في ألينتاون.

وخلال الفيديو، قام أحد الضباط بالضغط بركبته في عنق الرجل، مما دفع المشتبه به إلى البكاء من الألم.
https://www.youtube.com/watch?v=NGBKDGTyqro

وأعاد المشهد إلى الأذهان حادث مقتل المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد في مايو (أيار)، الذي قضى اختناقاً خلال توقيفه في منيابوليس على يد شرطي أبيض ضغط بركبته على عنقه حتى الموت، وسط صراخ الضحية «لا أستطيع التنفس».

وفي حادثة يوم السبت، هتف المارة الذين شاهدوا الواقعة قائلين: «إنه يركع على رقبته» و«لا يستطيع التنفس»، وسط تجاهل الضابط لهذه الصرخات واستمراره في الركوع على عنق الرجل.

وأكدت إدارة شرطة ألينتاون في بيان أنها على علم بالحادث وتحقق فيه.

ولم يتضح بعد سبب اعتقال الرجل، حيث إن الشرطة لم تقدم حتى الآن أي تفاصيل حول المشتبه به، بما في ذلك حالته الصحية.

ومن جهته، طالب محامي عائلة جورج فلويد، بن كرومب بالكشف عن هوية الضابط الذي ركع على عنق علناً.

وكتب كرومب على حسابه على موقع «تويتر»: «ألقت شرطة ألينتاون هذا الرجل إلى الرصيف، ثم وضع أحد ضباطها ركبته على رقبته!! حدث هذا بالأمس، وهو بالضبط ما أدى إلى وفاة جورج فلويد. نحتاج إلى اسم هذا الضباط».
https://twitter.com/AttorneyCrump/status/1282303189820354560?s=20

وتجمع المئات من السكان المحليين في وسط مدينة ألينتاون مساء السبت احتجاجاً على المشاهد المصورة في الفيديو، حيث ساروا إلى مركز شرطة المدينة هم يهتفون «حياة السود مهمة».

وظلت الاحتجاجات سلمية ولم يبلغ عن وقوع حوادث للشرطة.

وقد تحدث العمدة راي أوكونيل ورئيس شرطة ألينتاون جلين غرانيتز إلى المتظاهرين، مؤكدين على أنهم شاهدوا الفيديو.

وفي حديثه للمتظاهرين، وصف أوكونيل ما حدث في مقطع الفيديو بأنه «مثير للقلق»، لكنه دعا إلى الصبر قائلاً: «أعتقد أننا بحاجة إلى جمع كل الحقائق والمعلومات قبل أن نفعل أي شيء».

ومن ناحيته، أكد غرانيتز أنه سيكون هناك تحقيق في الحادث، وأنهم سيطلعوا المواطنين على كل التفاصيل اللازمة في أقرب وقت ممكن.


أميركا العنصرية مظاهرات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة