قرار أممي بإدخال مساعدات إلى شمال سوريا عبر معبر واحد

قرار أممي بإدخال مساعدات إلى شمال سوريا عبر معبر واحد

الاثنين - 22 ذو القعدة 1441 هـ - 13 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15203]
احتجاج في إدلب ضد الموقف الروسي بتقليص أحد معبري قوافل الإغاثة الإنسانية (أ.ف.ب)
نيويورك - لندن: «الشرق الأوسط»

بعد أن وافق مجلس الأمن الدولي ليلة السبت، على دخول المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر تركي واحد، وذلك غداة انقضاء أجل عملية إنسانية استمرت ستة أعوام بتفويض من الأمم المتحدة، قالت وكالات إغاثة إن القرار سيؤدي إلى فقدان أرواح وسيؤثر على ملايين المدنيين السوريين.
وتصف الأمم المتحدة المساعدات المنقولة من تركيا، بأنها «شريان حياة» للسوريين في شمال غربي البلاد. وكان المجلس المؤلف من 15 بلداً قد وصل إلى طريق مسدودة بوقوف معظم الأعضاء، ضد روسيا والصين حليفتي سوريا اللتين امتنعتا عن التصويت يوم السبت، وهو خامس تصويت يجريه المجلس بشأن القضية هذا الأسبوع.
وأبدت روسيا والصين رغبتهما في تقليص عدد المعابر إلى معبر واحد، وقالتا إنه يمكن وصول المساعدات الإنسانية إلى شمال غربي سوريا من داخل البلاد. وسعى البلدان أيضاً إلى تضمين عبارات، قال دبلوماسيون غربيون إنها تُحمل العقوبات الغربية على سوريا مسؤولية الأزمة الإنسانية.
ونقلت «رويترز» أن السفير الألماني لدى الأمم المتحدة كريستوف هيوسغن، طلب من نظيريه الروسي والصيني، أن ينقلا لحكومتي بلديهما سؤاله؛ وهو «كيف لأولئك الناس الذين أعطوا تعليمات بتقليص المساعدات عن 500 ألف طفل، النظر في المرآة غداً؟». وانقسم المجلس أيضاً بشأن تجديد مدة التفويض بستة أشهر أم عام؟ وأجاز القرار، الذي أعدته ألمانيا وبلجيكا وجرت الموافقة عليه في النهاية يوم السبت، «استخدام معبر واحد لمدة عام». وقال ديمتري بوليانسكي نائب المبعوث الروسي في الأمم المتحدة عقب التصويت: «روسيا تؤيد دوماً إدخال مساعدات إنسانية إلى سوريا مع الاحترام الكامل لسيادة البلاد ووحدة أراضيها وبالتنسيق مع حكومتها الشرعية. لا ينبغي تسييس هذه القضية».
وقد صوت 12 بلداً بتأييد مشروع القرار وامتنعت جمهورية الدومينيكان عن التصويت أيضاً. وجاء التصويت الناجح بعد محاولتي تصويت فاشلتين على مقترحين روسيين، وتصويتين آخرين أعدتهما ألمانيا وبلجيكا. واستخدمت روسيا والصين حق النقض ضدهما. وقال القائم بأعمال السفير البريطاني لدى الأمم المتحدة جوناثان ألين عقب التصويت، إن وقف دخول المساعدات عبر معبر باب السلام الحدودي، سيحرم «1.3 مليون شخص في شمال غربي سوريا من مساعدات إنسانية ضرورية تصل إليهم عبر الحدود». وقالت ألمانيا وبلجيكا في بيان مشترك عقب التصويت، إن «معبراً حدودياً واحداً غير كافٍ، لكن عدم وجود أي معبر سيثير القلق بشأن مصير المنطقة برمتها».
وعندما أقر مجلس الأمن عملية نقل المساعدات عبر الحدود لأول مرة في عام 2014، كانت تتضمن أيضاً الدخول من الأردن والعراق. وتوقف نقل المساعدات عبر الأردن والعراق في يناير (كانون الثاني) بسبب معارضة روسيا والصين.
وقال السفير الصيني لدى الأمم المتحدة تشانغ جون، إن الصين لديها دوماً تحفظات بشأن نقل المساعدات عبر الحدود، لكن وفي ظل الموقف الراهن في سوريا فإنها لا تعارض الإبقاء عليها «في هذه المرحلة».
لكنه أضاف: «ومن ثم ينبغي تعديلها في ضوء التطورات على الأرض». واستخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن ضد 16 قراراً مرتبطاً بسوريا منذ عام 2011، حين شن الرئيس السوري بشار الأسد حملة صارمة على المحتجين، ما أسفر عن نشوب الحرب الأهلية. وأيدت الصين الحكومة الروسية في الاعتراض على كثير من هذه القرارات داخل المجلس.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة