أنقرة تحدد شروط وقف النار في ليبيا

أنقرة تحدد شروط وقف النار في ليبيا

الرئيس التركي قال إنه أفشل مخطط سيطرة حفتر على طرابلس
الأحد - 21 ذو القعدة 1441 هـ - 12 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15202]
أنقرة: سعيد عبد الرازق

قالت تركيا إنها ستدعم أي هجوم لميليشيات حكومة الوفاق الوطني الليبية على سرت والجفرة بعد أن «أفشلت مخطط سيطرة حفتر على طرابلس»، وإن وقف إطلاق النار في ليبيا مرهون بتراجع الجيش الوطني الليبي وانسحابه من سرت. وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن قوات حكومة الوفاق مصرة على استئناف هجومها ضد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر إذا لم تنسحب من مدينة سرت الساحلية الاستراتيجية وقاعدة الجفرة التي يوجد فيها أكبر نظام دفاع جوي في ليبيا.
وأضاف جاويش أوغلو، في مقابلة مع صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية نشرت أمس (الأحد)، أن بلاده قد تدعم أي هجوم تقوم به حكومة الوفاق الوطني «بشروط مسبقة» وما دام كان شرعيا ومنطقيا. ولفت جاويش أوغلو إلى أن روسيا تقدمت بخطة اتفاق لوقف إطلاق النار أثناء محادثات بين مسؤولين روس وأتراك في إسطنبول، وبـ«مواعيد وأوقات محددة»، ولكن حكومة الوفاق الوطني أكدت ضرورة خروج حفتر من سرت والجفرة بعد مشاورة أنقرة لها. وتابع جاويش أوغلو قوله: «الآن يعتمد كل هذا على الطرف الآخر، ويجب عليه قبول هذه الشروط المسبقة من أجل وقف إطلاق نار دائم».
كان مسؤولون في وزارتي الدفاع والخارجية التركيتين قد أجروا محادثات تمهيدية قبل زيارة كان مقررا أن يقوم بها وزيرا الخارجية والدفاع الروسيان إلى إسطنبول لبحث ملف ليبيا في 14 مايو (أيار) الماضي، لكنهما قررا إلغاءها في اللحظة الأخيرة. وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أعلن الشهر الماضي أن سرت والجفرة يشكلان خطا أحمر لمصر في ليبيا، وأن مصر ستتدخل عسكريا في ليبيا في حال أي مساس بهذا الخط، وأن تدخلها سيكون شرعيا بموجب القانون الدولي دفاعا عن أمنها القومي. كما أعلنت روسيا من جانبها أيضا أنها لن تسمح لقوات الوفاق بالتقدم نحو سرت والجفرة.
وعن ضرب قاعدة الوطية في غرب ليبيا التي سيطرت عليها ميليشيات الوفاق بدعم من تركيا، قال جاويش أوغلو إن هناك تحقيقا لتحديد الطرف المسؤول عن الهجوم، ومن كان يقف وراء العملية «سيدفع الثمن». ولفت إلى أن تركيا لديها «طاقم تدريبي وفني» في القاعدة لكن لم يصب أي منهم بأذى. وقصف طائرات وصفتها تركيا بـ«المجهولة» قاعدة الوطية ليل السبت 3 يوليو (تموز) الجاري تزامنا مع زيارة قام بها وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ورئيس أركان الجيش التركي، يشار جولر، إلى طرابلس وتم خلالها تفقد مركز التدريب العسكري الأمني التركي الليبي في طرابلس والقوات البحرية التركية على سفينة حربية في البحر المتوسط. وتم خلال القصف تدمير منظومة دفاع جوي تركية من طراز هوك ورادارات كانت تركيا نصبتها في القاعدة بعد سيطرة الوفاق عليها.
في السياق ذاته، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن موقف بلاده في ليبيا أفشل مخطط قائد حفتر الهادف إلى ما سماه «احتلال» العاصمة طرابلس. وأضاف إردوغان في مقابلة مع مجلة «كريتر» التركية أمس أن حكومة الوفاق تمكنت من إخراج (الانقلابيين) من طرابلس في وقت قصير وهذه المكاسب الميدانية تبشر بالسلام والأمن في كامل الأراضي الليبية. واعتبر أن تقوية ليبيا من الناحية السياسية والاقتصادية سيريح شمال أفريقيا وأوروبا. وفي المقابل، قال وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، إن السياسة التركية تعمل على زعزعة الاستقرار في دول المنطقة، حيث تواصل تركيا استفزازاتها على حساب اليونان وقبرص ودول أخرى، موضحا أنها تستغل الاتفاقية التي وقعتها مع رئيس حكومة الوفاق في ليبيا، فائز السراج، وفرضها عليه على حساب الشعب الليبي وتنتهك قرارات مجلس الأمن بشأن حظر الأسلحة في ليبيا. وشدد دندياس على أن موقف اليونان سيظل ثابتاً في الدفاع عن سيادتها وحقوقها السيادية، على النحو المحدد في القانون الدولي والدستور اليوناني، لافتا إلى أن اليونان تدرك تماماً أن الحوار يتم على أساس قواعد القانون الدولي وليس على منطق ما تم القيام به وفرض الواقع على الأرض. وأكد أن أثينا ستطلب من الاتحاد الأوروبي دراسة إمكانية اتخاذ إجراءات صارمة بحق تركيا، ردا على انتهاكات محتملة من قبلها لحقوق اليونان السيادية، وذلك خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد في بروكسل اليوم (الاثنين).


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة