لوركا يقترح نظرية جديدة في الإبداع

لوركا يقترح نظرية جديدة في الإبداع

سمّاها «الدويندي» وتشمل الشعر والموسيقى ومصارعة الثيران
الاثنين - 22 ذو القعدة 1441 هـ - 13 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15203]
القاهرة: رشا أحمد

ما الذي يجعلنا غير قادرين على تذوق عمل أدبي أو فني، رغم أنه يبدو مستوفياً الشروط والقواعد. نقرأ رواية قوية في لغتها، بارعة في رسم ملامح الشخصيات، متقنة في الحبكة، لكننا لا نشعر بأي انفعال بعد الانتهاء منها. نطالع لوحة تشكيلية تشارف تخوم الحداثة، في اللون ومعالجة السطح وتوزيع الظل والضوء، لكننا نعبرها سريعاً دون أن تؤثر فينا. نستمع إلى مقطوعة موسيقية يؤديها عازفون بارعون لكنها لا تترك فينا أثر... في كل هذه المواقف يكون التساؤل الحائر: لماذا لم نصب بالنشوة، ولم نستمتع بالعمل؟
الإجابة يسوقها الشاعر والمسرحي والموسيقي الإسباني المعروف فيديريكو غارثيا لوركا، الذي تم إعدامه على يد قوات الجنرال فرانكو الفاشية في 19 أغسطس (آب) 1936، عن عمر لم يتجاوز 38 عاماً، لكنه أصبح واحداً من أهم أدباء القرن العشرين... إجابة لوركا جاءت عبر عدد من المحاضرات ألقاها تعبيراً عن فلسفته الجمالية، ونقلها للعربية أحمد يعقوب عبر كتاب «فيديريكو غارثيا لوركا...اللعب ونظرية الدويندي»، الصادر مؤخراً في القاهرة عن مؤسسة «أروقة» للنشر والترجمة والتوزيع.


قوة غامضة
يشير يعقوب في تقديمه للمحاضرات إلى أنها تتضمن ما يمكن تسميته «نظرية لوركا الجمالية»، وفلسفته في الحكم على الإبداع، حيث يسعى لاستنباط السر وراء التجلي والتفرد والأصالة في عمل ما دون غيره، سواء في الشعر أو القصة أو الغناء أو الموسيقى، أو حتى مصارعة الثيران. هذا السر هو ما يطلق عليه الشاعر «دويندي»، وهي كلمة إسبانية تعني حرفياً «مَلَكة»، لكنها تبقى ترجمة غير دقيقة في هذا السياق، ومن هنا أبقى المترجم على هذا اللفظ، كما هو، في لغته الأصلية.
«قوة غامضة يشعر بها الجميع، ولا يستطيع أي أحد تفسيرها حتى لو كان فيلسوفاً»، هكذا يضع لوركا تعريفاً أولياً لهذا «الدويندي»، تعريفاً لا يقودنا إلى الفهم الواضح اليسير المباشر، بل قد يزيد الأمر غموضاً، خصوصاً أن لوركا يشدد على أن ما يذهب إليه في تلك المحاضرات التي ألقاها في الأرجنتين وكوبا بدايات ثلاثينيات القرن الماضي لا علاقة له بـ«الإلهام» أو «الوحي» أو حتى «شيطان الشعر».


ما هو «الدويندي» إذن؟
يجيبنا لوركا: «لو كان لدينا عازف جيتار بارع يأسر الجميع بغنائه وموسيقاه، فإن (الدويندي) هو هذا الشيء الذي يخرج من قلبه، وروحه، ويسرى من رأسه حتى أخمص قدميه، شيء لا علاقة له بالحنجرة، أي جماليات الصوت وحلاوته وطلاوته! انظر إلى سلسلة من الجبال الرواسي بشموخها وجلالها، إن ما يمنحها كل هذه (الهيبة) هو (الدويندي)».


روح التمرد
هنا قد يسأل سائل: وهذا الشيء الغريب الغامض المدهش أين نجده، وكيف نعثر عليه؟ مرة أخرى يجيبنا لوركا: لا توجد خارطة أو قوات نظامية تساعدك في هذه المهمة، فـ«الدويندي» روح عصية على الإمساك، والمعلوم لدينا أنها حادة قوية قادرة على سفك الدم، كما يفعل الزجاج ببشرتنا، إنها روح التمرد على القوالب الجاهزة، وتحدي الأنماط الشائعة، والبحث عن صوت خاص في الإبداع يخرج من القلب بعد أن يكون صاحبه قد احترق به، وانفعل معه من فرط الصدق والمعاناة في التجربة الشعورية.
يضرب لوركا بعضاً من الأمثلة الشعرية التي تتجسد فيها هذه الحالة، فيتوقف على سبيل المثال أمام أبيات من ملحمة غنائية شهيرة في التاريخ الإسباني القديم يقول مطلعها:
«داخل البستان سأموت
في مشتل الزهور قتلوني
كنت سأغادر يا أمي
ذهبتُ أقطف الأزهار
لكني قطفت الموت..»
كما يضرب مثالاً آخر بأغنية من الفولكلور الإسباني تقول:
«العيون التي نظرت إليك بها
للظل أعطيتها
كانت حبيبتي جميلة
بالشفتين اللتين لامست الهواء بهما
للجبال أعطيتها»
ويبدي لوركا اهتماماً خاصاً بتجليات نظريته في مجال مصارعة الثيران، حيث يبدو مفتوناً بشكل خاص ببراعة بعض النماذج النسائية في هذا السياق: «مصارعات يعشقن الحياة، لكنهن لا يهبن الموت، وحين يصارعن الثور فهن يعرفن أن الثور هنا مجرد رمز للخرافات والخوف، وكل ما من شأنه أن يسجن الروح، ويمنعها من الانطلاق. المصارعات هنا يتحلين بالقوة والشجاعة والبراعة في المناورة. إنهن مثال للمحاربات الجميلات اللواتي يجمعن بين عطر الأنوثة والبأس في الميدان».


مقبرة أدبية
في محاضرة أخرى، يشرح لوركا لماذا اتخذ قراراً لا رجعة عنه بالاعتذار عن أي تكريم أو حضور أي وليمة تقام على شرف شخصه المتواضع، فهو يرى أنه لا توجد لحظة أكثر حزناً من التصفيق البارد الرتيب، كما أن أي تكريم ما هو إلا لبنة جديدة توضع في بناء مقبرتنا الأدبية. ويشير المؤلف إلى أن مبررات الشاعر العظيم، قد لا تبدو هنا مقنعة للبعض، خصوصاً في ظل تهافت الأدباء عادة على مثل هذه الاحتفاليات، لكن يحسب له أنه كان صادقاً، والتزم بما قال حرفياً حتى أنه ذهب إلى حد اعتبار أن الخطابات المكتوبة لتكريمه أشبه بجلود الحيوانات تجلب الفأل السيئ.
ويؤكد لوركا على أهمية المسرح، باعتباره منبراً مجانياً للضحك أو البكاء، لافتاً إلى أنه بإمكانه أن يكون سبباً في تقدم الدولة أو انحطاطها، «الأمر يعتمد على نوعية الأعمال المقدمة فهي يمكن أن تشحذ حساسية الناس للقيم والمبادئ، أو تخدر أمة بأكملها، كما أن المسرح الذي لا يعكس الهموم الحقيقية لمجتمعه لا يستحق أن يسمى مسرحاً أصلاً، بل غرفة ألعاب فارغة».
ويختتم المترجم كتابه بمحاضرة قصيرة حول أغاني ما قبل النوم للأطفال، وفيها يقوم لوركا بدراسة تحليلية موسيقية تقارن ما بين النغمات والألحان في هذه النوعية من الأغاني لدى إسبانيا وعدد من نظيراتها الأوربية، لا سيما روسيا وفرنسا، وتبدو هذه الدراسة على شيء من التعقيد نظراً لطبيعتها شديدة التخصص، لكن ما يلفت النظر حقاً هو الطريقة التي استهل بها لوركا المحاضرة بقوله: «في هذه المحاضرة لا أعتزم، كما في السابق، تحديد مفاهيم، إنما سأقدم تأكيدات، لا أريد أن أخطط، إنما أقترح وأشجع الطيور على الرفرفة بجناحين ناعسين، أشجع زاوية مظلمة على سحابة ممتدة، وأشجعكم أنتم على إهداء بعض مرايا الجيب للسيدات اللواتي يحضرن.
كنت أرغب في النزول إلى ضفاف القصب، من تحت القرميد الأصفر، عند مخارج القرى حيث يأكل النمر الأطفال»، ويتابع لوركا في مقدمته الغريبة غير التقليدية قائلاً: «أنا في هذه اللحظة بعيد عن الشاعر الذي ينظر إلى الساعة، بعيد عن الشاعر الذي يصارع التمثال، الذي يصارع النوم، الذي يكافح علم التشريح. لقد هربت من أصدقائي، وسأذهب مع ذلك الصبي الذي يأكل الفاكهة الخضراء ويراقب النمل يلتهم الطائر الذي سحقته سيارة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة