أكثر من ملياري دولار لتمويل المشروعات الصغيرة السعودية حتى 2021

أكثر من ملياري دولار لتمويل المشروعات الصغيرة السعودية حتى 2021

«بنك التنمية الاجتماعية» يعلن دعم 2500 منشأة خلال النصف الأول من العام
الأحد - 21 ذو القعدة 1441 هـ - 12 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15202]
الرياض: «الشرق الأوسط»

كشفت السعودية عن تمويل 2500 منشأة صغيرة للنصف الأول من العام الحالي عبر برامج بنك التنمية الاجتماعية حيث تصدر يونيو (حزيران) الماضي أعلى الشهور في صرف تمويلات المنشآت منذ بداية العام للتصدي لأزمة تفشي فيروس كورونا وتداعيتها الاقتصادية على قطاع الأعمال، في وقت أفصحت أن المخصصات المالية لتمويل تلك المشروعات الصغيرة التنموية تبلغ 8 مليارات ريال (2.1 مليار دولار) حتى نهاية عام 2021.
يأتي ذلك متزامنا مع تركيز البنك على تسخير جميع الموارد سواء الفنية أو التقنية لتساهم بشكل مباشر في تسريع رحلة التمويل ومساندة العملاء خلال الأزمة التي تولدت من الجائحة، حيث جرى صرف التمويلات بأكثر من 266 مليون ريال (71 مليون دولار) حتى نهاية النصف الأول من العام.
وحقق البنك - بعد رفع منع التجول - خلال شهر يونيو أعلى شهر في صرف تمويلات بنك التنمية للمنشآت، حيث جرى تمويل 827 منشأة، بقيمة مالية قاربت 70 مليون ريال، توزعت في قطاعات التعليم، والتجزئة، والصناعات التحويلية، والتقنية، والخدمات الإدارية وأنظمة الدعم، والإعاشة والإيواء، والأنشطة المهنية والعلمية والتقنية، والفنون والترفيه والتسلية، وأنشطة صحة الإنسان والعمل الاجتماعي، وكذلك الرعاية الطبية، كما شملت تغطية جغرافية واسعة في أغلب مناطق المملكة.
وفي بيان، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أوضح الرئيس التنفيذي لبنك التنمية الاجتماعية إبراهيم الراشد أن المؤشرات تشير إلى عودة المنشآت لأعمالها وتعافي القطاعات تدريجيا، كنتاج لتبني حزمة من البرامج والمبادرات الداعمة لقطاع المنشآت تمكيناً لتجاوز الأزمة الحالية، كان من ضمنها اعتماد البنك برنامجا متخصصا للمنشآت لتخفيف الآثار الاقتصادية والمالية الناتجة عن تفشي فيروس كورونا المستجد بمخصصات مالية بلغت 8 مليارات ريال (2.1 مليار دولار) لعامي 2020 و2021.
وقال الراشد «منذ بداية الجائحة حرص البنك على استمرارية تقديمه لأعماله وبالطاقات القصوى في ظل الإجراءات الاحترازية التي اعتمدتها الدولة، شمل ذلك تحسين الإجراءات المتعلقة بالتمويل، ورفع أسقف تمويل المنشآت، وتسريع رحلة العميل وتوظيف التحول الرقمي لمساندة المستهدفات، ما كان على أثره أن حقق البنك أعلى إنجاز في صرف الدفعات وتحقيق نمو إيجابي في إجمالي التمويلات المصروفة حتى إقفال منتصف العام الحالي».
وأكد الراشد أن هذه الإنجازات لم تأت إلا من حرص البنك وانطلاقا من توجهه الاستراتيجي على دعم المنشآت الناشئة والصغيرة لتعزيز المساهمة في الاقتصاد الوطني والمحتوى المحلي عبر تقديم برامج مساندة لرواد الأعمال، تمكنهم البدء في مشاريعهم التجارية وضمان استمرارية أنشطتهم لمواجهة الأزمات الطارئة.
وبحسب الراشد، دور البنك محوري كجزء فعال في منظومة البيئة الداعمة لريادة الأعمال ومساندة توليد الوظائف للمواطنين عن طريق تمويل المنشآت. يذكر أن بنك التنمية الاجتماعية يعد بوابة التمويل الأكبر والأوسع نفاذا من حيث الوصول للمواطنين والمواطنات، من خلال تقديمه حزمة من المنتجات والخدمات التي تستهدف تمويل المنشآت متناهية الصغر والصغيرة في القطاعات ذات الأولوية والواعدة واستفاد منذ تأسيسه أكثر من 26 ألف منشأة نتج عنها توليد نحو 60 ألف وظيفة للسعوديين خلال 10 سنوات الماضية بقيمة قاربت 8 مليارات ريال.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة