روحاني: إيران غير قادرة على وقف النشاط الاقتصادي لمواجهة الوباء

روحاني: إيران غير قادرة على وقف النشاط الاقتصادي لمواجهة الوباء

تحذير من بلوغ الوفيات 60 ألفاً في غياب الإجراءات الوقائية
الأحد - 22 ذو القعدة 1441 هـ - 12 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15202]
أشخاص يضعون كمامات في قطار بطهران (أ.ب)

استبعد الرئيس حسن روحاني، أمس (السبت)، إعادة إغلاق أنشطتها الاقتصادية رغم تسجيلها في الأسابيع الماضية تزايداً في أعداد الوفيات والإصابات جراء فيروس كورونا المستجد.

وقال روحاني في تصريحات أمام أعضاء لجنة مكافحة «كوفيد - 19» بثتها قنوات التلفزة المحلية ونقلتها وكالة الصحافة الفرنسية، إن على إيران مواصلة «الأنشطة الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، مع التزام الإجراءات الصحية» للحؤول دون تفشي الفيروس. وتابع أن «الحل الأسهل هو وقف كل النشاطات، (لكن) في اليوم التالي سيخرج الناس للتظاهر ضد الفوضى، والجوع، والضائقة، والضغط».

وتعاني إيران منذ أواخر فبراير (شباط) الماضي، تاريخ تسجيل أول وفاة بـ«كوفيد - 19»، لاحتواء تفشي المرض الذي جعل منها أكثر دول الشرق الأوسط تأثراً بالجائحة. وبلغت حصيلة الوفيات المعلنة 12,635 حالة، مع عدد إصابات يتجاوز 255 ألفاً، فيما يرجح مراقبون في الداخل والخارج بأن تكون الحصيلة الحقيقية أعلى من المعلنة.

وأعلنت إيران أمس، وفاة 188 شخصاً بسبب «كوفيد - 19»، وإصابة 2397 شخصاً في الساعات الـ24 الأخيرة.

وعمدت السلطات الإيرانية في مارس (آذار) إلى إقفال المدارس، وإلغاء النشاطات العامة، ومنع التنقل بين المحافظات الـ31 لاحتواء تفشي الفيروس. لكنها قامت منذ أبريل (نيسان) بتخفيف هذه القيود بهدف إعادة فتح الاقتصاد الذي يعاني كذلك من آثار العقوبات الأميركية التي أعيد فرضها في عام 2018. ومع تسجيل أعداد متزايدة من الإصابات والوفيات في الأسابيع الماضية، اتّخذت السلطات الإيرانية قراراً بجعل وضع الكمامة الطبية إلزامياً في الأماكن العامة المغلقة، وسمحت للمحافظات الأكثر تضرراً بفرض إجراءات وقيود للحؤول دون تفشي الفيروس.

ويتوقع صندوق النقد الدولي انكماش الاقتصاد الإيراني بنسبة ستة في المائة هذا العام. وحذّر روحاني في كلمته السبت، من أنه «من غير الممكن إبقاء المؤسسات والنشاطات الاقتصادية متوقفة على المدى الطويل»، مشدداً على أن «الناس لن يقبلوا بذلك». وكان وزير الصحة الإيراني سعيد نمكي، حذر الأربعاء، من احتمال حصول «تمرد بسبب الفقر» في البلاد، محمّلاً العقوبات الأميركية مسؤولية «الخزائن (المالية) الفارغة» للحكومة. وشدد نمكي في تصريحات عبر القناة التلفزيونية الرسمية، على أن قرار إعادة السماح بالنشاطات الاقتصادية لم يكن بسبب عدم إدراك السلطات مخاطر الفيروس، بل لأن الاقتصاد الإيراني «لم يعد قادراً على التحمل».

إلى ذلك، دعا روحاني أمس، إلى الامتناع عن إقامة تجمعات كحفلات الزفاف أو مراسم العزاء للحد من انتشار فيروس كورونا، كما ذكرت وكالة «رويترز». وبعد قليل من كلمة روحاني، أعلن مسؤول بالشرطة في طهران إغلاق كل قاعات الزفاف أو العزاء بالعاصمة إلى حين إشعار آخر. وقال روحاني: «لا بد أن نحظر المراسم والتجمعات في كل أنحاء البلاد سواء كانت تجمعات عزاء أو حفلات زفاف أو احتفالات».

وتابع: «الآن لیس زمن انطلاق المهرجانات والاجتماعات»، مضيفاً أن حتى اختبارات الالتحاق بالجامعات قد تتوقف. وكان روحاني ومسؤولون آخرون قد أرجعوا زيادة عدد الإصابات في جانب منها إلى تجمع الناس في حفلات زفاف، أو تجمعات عزاء أو غيرها من المناسبات.

من جهته، حذّر مستشار لدى قوة مكافحة فيروس كورونا في إيران من أن الجائحة قد تودي بحياة ما بين 50 و60 ألف شخص ما لم تُتخذ الإجراءات الملائمة. ونقلت وكالة أنباء الطلبة (إيسنا) عن المستشار حسين قناعتي قوله إن «الموجة الثانية، التي ستحل في الخريف، ستكون أشد فتكاً بكثير».


إيران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو