رومني: تخفيف ترمب لعقوبة مستشاره روجر ستون «فساد تاريخي»

رومني: تخفيف ترمب لعقوبة مستشاره روجر ستون «فساد تاريخي»

السبت - 20 ذو القعدة 1441 هـ - 11 يوليو 2020 مـ
المستشار السابق للرئيس الأميركي روجر ستون (أرشيفية - رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

هاجم السيناتور الجمهوري ميت رومني، بحدة، اليوم (السبت)، القرار الذي أصدره الرئيس دونالد ترمب، الجمعة، بتخفيف عقوبة صديقه روجر ستون.
وقال رومني المرشح الجمهوري السابق للانتخابات الرئاسية عام 2012، على «تويتر»، إن ما حصل «فساد تاريخي، غير مسبوق: رئيس أميركي يخفف عقوبة بالسجن على شخص دانته هيئة محلفين بالكذب لحماية هذا الرئيس».
وأدين ستون في نوفمبر (تشرين الثاني) بالكذب على الكونغرس، ومحاولة رشوة شاهد، في إطار تحقيق حول صلات محتملة بين فريق حملة ترمب وروسيا.
وعمل الرجل الستيني مستشاراً سياسياً لترمب على فترات متقطعة طوال 20 عاماً، وحكم عليه بالسجن 40 شهراً، وكان يفترض أن يبدأ تطبيق العقوبة الأسبوع المقبل.
لكن ترمب لم يخف رغبته في تجنيب مستشاره السابق دخول السجن، وقال في تغريدة صباح السبت، إن «روجر ستون كان هدفاً لعملية اضطهاد ما كان يجب أن تحدث».
وميت رومني هو العضو الوحيد في الحزب الجمهوري الذي صوّت في فبراير (شباط) لصالح عزل ترمب، وهو أول عضو بارز في الحزب ينتقد علناً القرار الرئاسي الأخير.
من جهتهم، اعتبر الديمقراطيون أن ما حدث فضيحة منذ صدور القرار، أمس (الجمعة).
وقالت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية، نانسي بيلوسي، الجمعة، إن «قرار ترمب تخفيف عقوبة مستشار حملته روجر ستون فساد مثير للذهول»، وأضافت، في بيان، أن «الكونغرس سيتخذ تدابير لمنع هذا النوع من المخالفات الوقحة»، وتابعت: «نحتاج إلى سنّ تشريع لضمان عدم إصدار أي رئيس عفواً أو تخفيفاً لعقوبة بحق شخص متورط في حملة تستر لحماية الرئيس نفسه من الملاحقات القانونية».


أميركا ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة