المصريون يتوحدون للاحتفال بتتويج الأهلي بطلا لكأس الاتحاد الأفريقي

المصريون يتوحدون للاحتفال بتتويج الأهلي بطلا لكأس الاتحاد الأفريقي

الأمن ما زال يصر على عدم دخول الجماهير للملاعب في الدوري المحلي
الاثنين - 16 صفر 1436 هـ - 08 ديسمبر 2014 مـ

عاشت مصر ليلة من الاحتفالات بعد أن نجح فريق النادي الأهلي في انتزاع كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم للمرة الأولى إثر انتصاره على سيوي سبور العاجي بهدف، ليضع حدا لنكسات الكرة المصرية في عام 2014، وآخرها فشل المنتخب الوطني قبل أسبوعين في بلوغ نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2015.

وشهدت شوارع القاهرة وكثير من المحافظات مسيرات الجماهير بالأعلام الحمراء حتى منتصف ليلة أول من أمس.

ولم يحرز أي نادٍ مصري لقب هذه المسابقة منذ تغيير نظامها في 2004. وجاء اللقب كدفعة معنوية لكرة القدم المصرية التي عانت من تراجع في نتائجها على مستوى منتخبات السباب والكبار والخروج من كل المسابقات الإقليمية والقارية.

ورسم جمهور الأهلي الذي احتشد في استاد القاهرة لوحة جميلة بالتزامه طوال اللقاء بدعم فريقه، بعد أن مثلت روابط الألتراس هاجسا كبيرا للأمن على مدى السنوات الثلاث الأخيرة ليمنع الجمهور من دخول الملاعب باستثناء اللقاءات الدولية فقط.

وانضم كبار رجال الدولة مع الجماهير الشعبية في الاحتفال والإشادة بإنجاز فريق الأهلي، حيث وجّه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي التهنئة للنادي لفوزه بالبطولة، مشيدا بـ«الروح العالية التي تمتع بها الفريق، بما يعكس روح العزيمة والإصرار التي يتحلى بها الشعب المصري»، كما أشاد بجمهور النادي الأهلي ووقوفه إلى جانب فريقه حتى تحقق الفوز.

ووضع الأهلي الماسة المتبقية في عقد بطولاته الأفريقية ليكون بذلك أكثر أندية العالم حصدا للألقاب القارية بـ20 بطولة أفريقية متنوعة (دوري الأبطال وكأس السوبر وكأس الكونفدرالية)، وبفارق لقبين عن ملاحقيه ميلان الإيطالي بوكا جونيورز الأرجنتيني.

وقال مدافع الأهلي سعد سمير معقبا على انتصار فريقه في الوقت بدل الضائع من اللقاء: «في الشوط الثاني تعجّلنا الفوز وأردنا تسجيل هدف.. لكننا لم نفقد الأمل لآخر دقيقة.. هذه بطولة غالية علينا جميعا».

ورغم الصعوبات التي عانى منها الأهلي طوال التسعين دقيقة أمام سيوي سبور العاجي حتى أحرز لاعبه عماد متعب في الدقيقة 63 هدف الفوز واللقاء الوحيد ليرجح كفة فريقه الذي كان قد خسر ذهابا 1 - 2 قبل أسبوع، إلا أن الإعلام المصري خرج محتفلا بالإنجاز الكبير الذي أسعد الملايين. ورغم الإجماع على الالتزام الجماهيري خلال اللقاء والذي ظن مسؤولو الكرة المصرية أنه سينعكس إيجابا لتسمح الجهات الأمنية بعودة المشجعين للملاعب في بطولة الدوري المصري، فإن وزارة الداخلية رفضت طلبها مجددا. وأكد مدير إدارة الإعلام في الاتحاد المصري لكرة القدم، عزمي مجاهد، أمس، أن وزارة الداخلية لم توافق حتى الآن على عودة الجماهير إلى مباريات الدوري المحلي، وقصرت موافقة الجهات على حضور الجماهير مباريات المنتخبات والأندية في المسابقات القارية فقط. وأشار مجاهد إلى أنه اتصل بمساعد أول وزير الداخلية للأمن، اللواء أسامة الصغير، وأكد الأخير أن الحضور مقتصر على المشاركات القارية فقط.

ويأتي تأكيد مجاهد بعد ساعات قليلة من إعلان نادي الزمالك طبع تذاكر لطرحها أمام الجمهور لحضور مباراته مع مصر المقاصة اليوم على ملعب الدفاع الجوي في المرحلة الـ12 للدوري.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة