غموض حول تفجير ثالث في إيران... وإسرائيل تطلب طائرات من أميركا

غموض حول تفجير ثالث في إيران... وإسرائيل تطلب طائرات من أميركا

السبت - 20 ذو القعدة 1441 هـ - 11 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15201]
منشأة نطنز الإيرانية التي تعرضت للتفجير في أواخر الشهر الماضي (رويترز)
لندن - تل أبيب: «الشرق الأوسط»

ساد غموض، أمس، بعد سماع دوي انفجار كبير في غرب العاصمة الإيرانية، طهران، في وقت مبكر من صباح أمس (الجمعة)، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية، نقلاً عن شهود عيان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الذين قالوا إنهم سمعوا انفجارات متعددة في بلدة قدس، أو غرمدره، وبلدة شهريار بالعاصمة طهران. وأضافوا أن صوت أحد التفجيرات كان «مرتفعاً للغاية»، وأدى إلى انقطاع التيار الكهربائي. ولم تذكر هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية المزيد من المعلومات بشأن سبب الانفجار، أو إن كان قد أسفر عن ضحايا.

لكن مسؤولة كبيرة في غرب العاصمة الإيرانية نفت في وقت لاحق ما ذكرته هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية. ونقلت وكالة «فارس» للأنباء، شبه الرسمية، عن ليلى واثقي، حاكمة منطقة قدس، عدم وقوع أي انفجار، رغم أنها أشارت إلى انقطاع الكهرباء لنحو خمس دقائق. ولم يتبين على الفور إن كانت الواقعة المذكورة حدثت في مدينة قدس، أم في منطقة أخرى غرب طهران، فيما قال سكان في المنطقة لوكالة «رويترز» للأنباء، إنهم لم يسمعوا دوي أي انفجار.

هذه الانفجار الثالث بعد حادث منشأة نطنز وانفجار في مصنع همت بمنطقة خجير على بعد 24 كيلومتراً من قاعدة بارشين، وتفجير بمستشفى، وتفجير الجمعة قبل الماضية، حين قالت السلطات إنه انفجار خزان غار في بارشين، لكن الأقمار الصناعية أظهرت بعد أيام أنه تفجير بمنطقة خجير في همت لإنتاج الوقود الصلب والسائل للصواريخ الباليستية.

كان مسؤولون إسرائيليون قد تطرقوا إلى التفجيرات المتعددة في إيران، رداً على اتهام إسرائيل والولايات المتحدة بالوقوف وراءها، وقالوا إن طهران يجب أن تنظر إلى «أخطاء في العمل وإهمال وعنجهية تجعل المسؤولين الإيرانيين لا يراجعون التعليمات». وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي البديل ووزير الأمن، بيني غانتس، إنه «ليس كل ما يقع من أحداث في إيران هو من صنع إسرائيل».

ونشرت صحيفة «نيويورك» تقريراً شارك مراسلها في إسرائيل في إعداده، وقالت فيه إن إسرائيل مسؤولة عن قسم على الأقل من هذه التفجيرات، وإن التفجير في نطنز تم بإلقاء قنبلة ضخمة عليه من الجو، وإن مسؤولاً في الشرق الأوسط (حسب مصدر في تل أبيب فإنه مسؤول إسرائيلي)، أكد أن بلاده تقف وراء العملية. كما أسمع مسؤولون إيرانيون تهديدات لإسرائيل بسبب ذلك.

وتقول مصادر إسرائيلية إنها تأخذ بجدية بالغة هذه الاتهامات والتهديدات، ولكنها لا تتوقع أن يجري تغيير ما في استعدادات القوات. ومع ذلك فقد نشر أمس في تل أبيب أن إسرائيل طلبت في الأيام الأخيرة الماضية من الولايات المتحدة الأميركية تبكير موعد وصول طائرات شحن الوقود الأميركية الجديدة إلى سلاح الجو الإسرائيلي، استعداداً لمواجهة إيران. وقالت «القناة 12» للتلفزيون الإسرائيلي، إن الحديث يدور حول طائرة شحن وقود حديثة من طراز «KC-46» تم تطويرها من طائرة «بوينغ» المدنية، وأنه كان من المفترض بهذه الطائرات أن تصل إلى إسرائيل خلال السنوات الأربع المقبلة، وتطلب إسرائيل اليوم تقديم وصولها سنتين على الأقل. وأوضح التقرير أن هذا الطلب يأتي في إطار الاستعداد للمعركة مع إيران.

بالإضافة إلى ذلك، أعلن في تل أبيب أن الإدارة الأميركية وافقت على بيع إسرائيل 990 مليون لتر من الوقود الخاص بالطائرات المقاتلة النفاثة، سوف يدفع ثمنها من أموال المساعدات الأميركية بقيمة 3 مليارات دولار.

يذكر أن قيادات أمنية إسرائيلية كانت قد أعلنت أن المهمة الأساسية للقمر الصناعي الجديد، الذي أطلقته إسرائيل، «أوفيك 16»، هي مراقبة النشاط النووي لطهران، والسعي لمنعها من تطويره. ووصفه غانتس بأنه سيكون «عيون إسرائيل على إيران».

على أثر تكاثر التكهنات بأن إسرائيل تقف وراء قسم منها، توجه أحد كبار رجال الدين اليهود، شموئيل آلياهو، إلى رجال الدين في طهران، قائلاً إن ما يحدث لهم من مصائب؛ التفجيرات من جهة والانتشار الواسع لفيروس كورونا، هو تعبير عن غضب إلهي بسبب موقفكم العدائي لإسرائيل. وحذر آلياهو، خلال خطبة دينية، أمس، تمت ترجمتها إلى الفارسية، «لا تعبثوا بشؤوننا. فما يحدث لكم ناجم عن هذا العبث».


ايران النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة