دياب يطالب الجامعة الأميركية بتعويضاته

دياب يطالب الجامعة الأميركية بتعويضاته

السبت - 20 ذو القعدة 1441 هـ - 11 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15201]
بيروت: «الشرق الأوسط»

يتجه رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب لمقاضاة الجامعة الأميركية في بيروت بعد نزاع حول مستحقاته المالية من المؤسسة التي عمل فيها 35 عاماً، وتركها مطلع العام الحالي عندما عين رئيساً للحكومة.
وكان رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط كشف يوم الأربعاء الماضي، أن دياب «يطالب الجامعة الأميركية بتعويضات نهاية الخدمة تقارب المليون دولار تدفع له في الخارج».
وقال متحدث باسم دياب إنه طلب مستحقات بحسب المتعارف عليه في الجامعة الأميركية، لكن الجامعة رفضت. ونقلت عنه وكالة «رويترز» قوله إن دياب «لم يقدم مطلقاً أي طلب بتقديم المدفوعات بالعملة الأجنبية أو تحويلها لحسابات مصرفية أجنبية»، في رد على تسريبات صحافية تحدثت في أبريل (نيسان) الماضي عن أنه طالب بتحويل مستحقاته إلى خارج لبنان.
وقال المتحدث إن «جميع أساتذة الجامعة الأميركية في بيروت يتلقون راتبهم التقاعدي بالدولار من حساب بالعملة الأجنبية للجامعة». وأضاف أن «ما عبر عنه رئيس الوزراء كان مجرد طلب الالتزام بما هو وارد بالفعل في لوائح وسياسات خطة التقاعد المتبعة في الجامعة». وامتنعت الجامعة، عن التعليق على القضية، بحسب «رويترز».
وكان وكيلا دياب المحامي ناجي البستاني والنقيبة أمل حداد ردّا أنّ دياب «يطالب بمستحقات وتعويضات بعد 35 سنة خدمة على الصعيدين الأكاديمي والإداري لدى الجامعة الأميركية في بيروت». وتحدث الرد القانوني عن «تعاطٍ سلبي وكيدي متواصل من إدارة الجامعة الأميركية في بيروت في تعاطيها مع دياب منذ عام 2017 وتلازم مع ضغط إكراهي متواصل».
وجاء في النص القانوني أنّ إدارة الجامعة «لم تقتصر على تخلف متعمد عن تأدية ما يعود للموكل من مستحقات وتعويضات، إنما تجاوزته إلى تسريب إعلامي لاعتبارات ابتزازية».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة