«البنتاغون» يبحث عن أدلة بشأن مكافآت روسية لـ«طالبان» على قتل جنود أميركيين

«البنتاغون» يبحث عن أدلة بشأن مكافآت روسية لـ«طالبان» على قتل جنود أميركيين

الجمعة - 19 ذو القعدة 1441 هـ - 10 يوليو 2020 مـ
مبنى مقر وزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون» (أرشيفية - رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تعهَّد كبار مسؤولي «البنتاغون»، أمس (الخميس)، بـ«اتخاذ تدابير» إذا تمكّن الجيش الأميركي من تأكيد المعلومات حول دفع موسكو مكافآت لعناصر حركة «طالبان» لقاء قتل جنود أميركيين في أفغانستان.

وقال وزير الدفاع، مارك إسبر، ورئيس هيئة الأركان الأميركية، الجنرال مارك ميلي، رداً على أسئلة لجنة في «الكونغرس» حول هذه المعلومات الاستخباراتية الأميركية إن الاستخبارات العسكرية لم «تؤكدها» بعد، في أول تعليقات علنية لهما حول هذه القضية التي أثارت فضيحة في واشنطن.

وذكر الجنرال ميلي أن واشنطن على علم منذ سنوات بأن روسيا تدعم المتمردين الأفغان، ولا سيما من خلال تسليمهم أسلحة، مضيفاً: «لكنّ هناك فرقاً شاسعاً بين التسليح وإصدار أوامر».

وتابع: «نعلم بالأسلحة، نعلم بالدعم، لكن فيما يتعلق بروسيا، ليس لدينا دليل ملموس ولا معلومات حول تعليمات محددة، هذا مختلف جداً».

وأكد: «سنتقصى، سنكتشف إن كان ذلك صحيحاً، وإن كان صحيحاً، فسنتخذ تدابير»، من غير أن يحدد طبيعة هذه التدابير.

من جهته، قال إسبر إنه حتى لو لم يتمَّ التأكد حتى الآن من مصداقية هذه المعلومات، فإن البنتاغون ينظر «بجدية» في كل المعلومات حول تهديدات للقوات الأميركية.

وأفادت صحيفة «نيويورك تايمز» وبعدها صحيفتا «واشنطن بوست» و«وول ستريت جورنال» بأن وحدة استخباراتية تابعة للجيش الروسي عرضت مكافآت على مسلّحين «مرتبطين» بـ«طالبان» لقتل جنود أميركيين من قوات الحلف الأطلسي في أفغانستان.

ونقلت الصحف عن مصادر مجهولة في الاستخبارات الأميركية أن هذه المعلومات رفعت إلى الرئيس ترمب، وبحثها مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض نهاية مارس (آذار) دون اتخاذ أي قرار بشأن تحرُّك.

ونفت روسيا كما «طالبان» هذه المعلومات جملة وتفصيلاً.


أميركا حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة