بثّ تسجيل يكشف ما دار بين ضابط الشرطة الأبيض وفلويد

بثّ تسجيل يكشف ما دار بين ضابط الشرطة الأبيض وفلويد

تسجيل لمقتل فتى في ميشيغان يشعل غضباً جديداً
الجمعة - 20 ذو القعدة 1441 هـ - 10 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15200]

كشف نصّ نُشر حديثاً للحوار الذي دار بين ضابط الشرطة الذي كان يقيد الأميركي الأسود وجورج فلويد، أن الضابط طلب منه أن يكفّ عن الصراخ، وأن يدخر أنفاسه، بينما كان جاثماً بركبته على رقبة فلويد العاجز عن التنفس. وتسبب موت فلويد في 25 مايو (أيار) الماضي بموجة احتجاجات مناهضة للعنصرية، ومظاهرات احتجاج على عنف الشرطة في مختلف أنحاء الولايات المتحدة والعالم، طالب فيها المحتجون بالمساواة بين الأجناس والأعراق وإصلاح الشرطة. وبحسب وكالة رويترز، فقد أوضح النص المأخوذ من المقطع الذي سجلته الكاميرا المثبتة بجسم رجل الشرطة أن فلويد قال خلال توقيفه الذي استغرق ما يقرب من 9 دقائق؛ حيث ظل الضابط فيها جاثماً على رقبته، قبل أن يفارق الحياة: «قل لأولادي إنني أحبهم. فأنا ميت». وأظهر النص الذي نشر يوم الأربعاء، وتداولته وسائل الإعلام الأميركية، في إطار دعوى قضائية بمحكمة في مدينة مينيابوليس، أن فلويد طلب النجدة، وهو على الأرض. وقال فلويد إنه يختنق. مضيفاً: «معدتي تؤلمني. ورقبتي تؤلمني، وكل شيء يؤلمني. أحتاج بعض الماء أو شيئاً ما. أرجوك. أرجوك! لا أستطيع التنفس أيها الضابط». وردّ عليه الضابط ديريك تشوفين، الجاثم على رقبته، قائلاً: «إذن توقف عن الكلام. توقف عن الصياح. الكلام يستهلك كمية كبيرة من الأكسجين». وألقت السلطات القبض على تشوفين في 29 مايو، بعد 4 أيام من موت فلويد. وقال إنه غير مذنب فيما وُجه إليه من تهمة القتل من الدرجة الثانية والقتل الخطأ. كما وجّهت لـ3 ضباط آخرين تهمة المشاركة في الجريمة، وعزلت السلطات الضباط الأربعة من وظائفهم في شرطة مينيابوليس. ولم يرد أي منهم على الاتهامات الموجهة إليه في جلسة قصيرة يوم 29 يونيو (حزيران). من جهة أخرى، أشعل حادث وقع في الأول من مايو الماضي غضباً جديداً في الولايات المتحدة، بعدما أظهر شريط فيديو تعرض فتى أسود يبلغ من العمر 16 عاماً لاختناق تسبب بموته على أيدي موظفين في مركز إصلاحي في ولاية ميشيغان. فقد توفي كورنيليوس فريدريك بعد يومين من طرحه على الأرض من جانب عاملين في أكاديمية «ليك سايد» في كالامازو، لإلقائه شطيرة على شاب آخر في كافتيريا المركز. وتم تسجيل الحادثة بكاميرات المراقبة الموجودة في المركز. ويظهر مقطع الفيديو الشاب يرمي الشطيرة على زميل له، ليثبته بعدها رجال على الأرض. وبعد 10 دقائق، يبدو المراهق فاقداً الوعي، ثم يحاول موظفون إغاثته قبل طلب المساعدة. وقال جيفري فيغر، محامي عائلة الضحية، الثلاثاء، إن «هذا الفيديو الرهيب» يكشف «ثقافة الخوف وإساءة المعاملة» في هذا المركز، حيث تمثل الممارسة «العادية» للخنق «شكلاً من أشكال العقاب».


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة