سيتي يصالح جماهيره بخماسية في شباك نيوكاسل... وبروس يلوم الإصابات

سيتي يصالح جماهيره بخماسية في شباك نيوكاسل... وبروس يلوم الإصابات

ثنائية صلاح تحافظ لليفربول على فرصة تحقيق رقم قياسي... وبيرنلي يدفع وستهام إلى منطقة الخطر
الجمعة - 19 ذو القعدة 1441 هـ - 10 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15200]
لندن: «الشرق الأوسط»

عاد مانشستر سيتي إلى طريق الانتصارات الذي غاب عنه في المرحلة الماضية ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما حقق فوزاً كبيراً ومستحقاً 5 - صفر على ضيفه نيوكاسل في المرحلة الرابعة والثلاثين للمسابقة.

وأسفرت بقية المباريات التي جرت في المرحلة ذاتها عن فوز بيرنلي 1 - صفر على مضيفه وستهام يونايتد، وشيفيلد يونايتد على ضيفه وولفرهامبتون بالنتيجة نفسها. وأحرز النجم الدولي المصري محمد صلاح هدفين وصنع هدفاً ثالثاً، ليقود فريقه ليفربول للفوز 3 - 1 على مضيفه برايتون.

وأحرز ديفيد سيلفا هدفاً وصنع هدفين ليقود مانشستر سيتي، بعد عرض رائع، للفوز. وسبق أن أعلن سيلفا أنه سيرحل عن سيتي في نهاية الموسم الجاري، بعدما قضى عشر سنوات في النادي. واستعرض صانع اللعب الإسباني البالغ عمره 34 عاماً إمكاناته خلال الانتصار الساحق على نيوكاسل.

وكال جوسيب غوارديولا مدرب سيتي المديح للقائد سيلفا، وأكد أن الجماهير ستنال فرصة لوداع اللاعب خلال فترة ما في المستقبل. وقال غوارديولا: «إنه سيعود لحضور حفل وداع أمام المشجعين لأنه أسطورة مذهلة». وأضاف: «إنه لاعب تنافسي قوي ويحب المساحات الصغيرة... لم يسبق لي أن شاهدت لاعباً مثله». وأبدى غوارديولا سعادته بالفوز الكبير الذي حققه فريقه على نيوكاسل. وقال غوارديولا عقب المباراة: «من الجيد أن نسجل خمسة أهداف مرة أخرى. ولم يتبق أمامنا سوى نقطة واحدة للتأهل لدوري أبطال أوروبا». وأضاف: «نفتقد الجماهير كثيراً، الأجواء مختلفة في حال غياب الجماهير. عندما يضعف تأثير الفيروس وتكون الأوضاع أكثر أمناً للعودة، سنلتقي سوياً».

وأصبح رصيد سيتي صاحب المركز الثاني 69 نقطة قبل أربع جولات من النهاية، بينما تجمد رصيد نيوكاسل عند 43 نقطة في المركز 13.

وتقدم غابرييل جيسوس بالهدف الأول لسيتي بعد عشر دقائق، إثر تمريرة من سيلفا، وأصبحت النتيجة 2 - صفر بعد تسديدة رياض محرز من مدى قريب، بعد تمريرة من كيفن دي بروين في الدقيقة 21. وازدادت الأمور سوءاً لنيوكاسل في الشوط الثاني؛ حيث حاول مات ريتشي إبعاد محاولة جيسوس للتسديد؛ لكن الكرة اصطدمت بزميله فيدريكو فرنانديز ودخلت المرمى، ليتقدم سيتي 3 - صفر. وسجل سيلفا بنفسه من ركلة حرة رائعة من حافة المنطقة في مرمى الحارس مارتن دوبرافكا في الدقيقة 66.

وأشرك غوارديولا في الشوط الثاني لاعبه الشاب تومي دويل البالغ عمره 18 عاماً، ليظهر في الدوري الإنجليزي لأول مرة. ورغم محاولات لاعبي سيتي لمساعدة دويل على ترك بصمة، فقد جاء الهدف الخامس بعدما خطف سيلفا الكرة ومرر إلى البديل رحيم سترلينغ، ليضع الكرة بسهولة في المرمى من مدى قريب، في الوقت بدل الضائع.

في المقابل، قال ستيف بروس، مدرب نيوكاسل، إن هزيمة فريقه المدوية أمام مانشستر سيتي ليست بسبب تراجع عزيمة الفريق بعد ضمانه البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز؛ بل بسبب الإصابات التي كان لها تأثير سلبي على تشكيلة الفريق. وغاب عن تشكيلة نيوكاسل في المباراة عدة لاعبين، من بينهم الجناح المؤثر آلان سانت ماكسيمين. وقال المدرب بروس عن ذلك: «لم يتراجع أداؤنا. بذلنا أقصى جهد مستطاع؛ لكن عندما يغيب عن التشكيلة سبعة أو ثمانية لاعبين، فإن الأمر سيكون صعباً عليك». وأضاف بروس: «لكن رغم ذلك أتوقع أن يتحسن أداؤنا، وأطالب اللاعبين بتقديم أداء أفضل في المباريات المتبقية».

وفي مباراته المقبلة سيلتقي نيوكاسل يونايتد مع واتفورد الذي يحتل المركز الـ17 في القائمة، غداً السبت.

> ليفربول - برايتون

أحرز محمد صلاح هدفين، ليرفع ليفربول البطل رصيده إلى 92 نقطة، بعد الفوز 3 - 1 على برايتون آند هوف ألبيون. وحافظ ليفربول على فرصة تحقيق رقم قياسي من النقاط في موسم واحد في الدوري الممتاز؛ إذ يحتاج فريق المدرب يورغن كلوب إلى تسع نقاط من آخر أربع مباريات ليحطم رقم مانشستر سيتي القياسي، عندما حصد 100 نقطة في موسم 2017 – 2018.

وتقدم ليفربول 2 – صفر، بعد أول ثماني دقائق. وخطف نابي كيتا الكرة من دافي بروبر ومرر إلى صلاح الذي سدد بثقة من مدى قريب، ليفتتح الأهداف في الدقيقة السادسة. وبعد دقيقتين مرر صلاح الكرة إلى جوردان هندرسون الذي أطلق تسديدة متقنة من حافة منطقة الجزاء، ليهز الشباك ببراعة. وقلص فريق المدرب غراهام بوتر الفارق قبل الاستراحة عن طريق لياندرو تروسارد بعد تمريرة طارق لامبتي. وكان بوسع برايتون الذي تعافى بعد أداء الشوط الأول، إدراك التعادل بعد مرور ساعة من اللعب؛ لكن دان بيرن غير المراقب فشل في تحويل كرة من مدى قريب إلى داخل المرمى.

وحسم المصري صلاح الانتصار رقم 30 في 34 مباراة هذا الموسم، عندما قابل ركلة ركنية نفذها آندي روبرتسون ووضع الكرة برأسه في المرمى. وأشرك كلوب لاعبه الشاب نيكو ويليامز (19 عاماً) في التشكيلة الأساسية لأول مرة في مركز الظهير الأيسر؛ لكنه استبدل به خلال الاستراحة، بعدما تلقى بطاقة صفراء في الشوط الأول. والشيء السلبي الوحيد بالنسبة لليفربول تعرض هندرسون لإصابة في الركبة قبل عشر دقائق من النهاية.

ورفع صلاح رصيده إلى 19 هدفاً، بفارق ثلاثة أهداف خلف جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي المتصدر في السباق على جائزة «الحذاء الذهبي». وقال كلوب إنه غير مهتم بفرصة تحطيم الرقم القياسي للنقاط. وأضاف كلوب: «ليس مهماً بالنسبة لي. أنا غير مهتم بمثل هذه الأمور؛ لكني أريد الفوز بمباريات كرة القدم. بالنسبة للناس المتعلقة بالرياضة بصفة عامة قد يكون الأمر مهماً». وتابع: «لدينا الآن 92 نقطة، وفي الموسم الماضي حصدنا 97 نقطة. لقد حصلنا في الموسم الماضي على خمس نقاط إضافية... وهذا شيء لا يصدق. لا أعرف كيف تحقق ذلك».

ويستضيف ليفربول منافسه بيرنلي تاسع الترتيب في «أنفيلد» في الجولة المقبلة، ثم يواجه آرسنال وتشيلسي ونيوكاسل.

> وستهام - بيرنلي

تعرضت آمال وستهام في الابتعاد عن منطقة الهبوط في الدوري الإنجليزي الممتاز لضربة، بفضل هدف جاي رودريغيز من ضربة رأس، ليمنح فريقه بيرنلي الفوز 1 - صفر في استاد لندن. وفاز وستهام على تشيلسي، وتعادل مع نيوكاسل الأسبوع الماضي، ليخفف توتر الفريق بشأن الهبوط؛ لكن الخسارة أمام بيرنلي المتألق دفعت فريق المدرب ديفيد مويز للمركز 16 برصيد 31 نقطة؛ متقدماً بفارق أربع نقاط فقط عن أستون فيلا، صاحب المركز الـ17 الذي خاض مباراة أقل.

وجاء هدف الفوز في الدقيقة 38، عندما أرسل المدافع تشارلي تيلور تمريرة عرضية من الناحية اليسرى، حولها رودريغيز برأسه في المرمى أسفل العارضة. وأهدر ميخائيل أنطونيو فرصة رائعة لإدراك التعادل بعدها بلحظات، عندما وجد نفسه منفرداً بنيك بوب؛ لكنه أطاح الكرة إلى جوار القائم. وقدم بوب الذي حافظ على شباكه دون أن تهتز في 14 مباراة هذا الموسم، أداء استثنائياً وسيطر على منطقة الجزاء، وأفسد عديداً من التمريرات العرضية لأصحاب الأرض.

وسنحت فرصة لفريق المدرب شون دايك، تاسع الترتيب برصيد 49 نقطة، عبر البديل كريس وود في الدقيقة 76؛ لكنه كان في وضع تسلل. وتماسك بيرنلي ليحافظ على انتصاره الثالث في آخر أربع مباريات؛ إذ ضغط وستهام قبل النهاية لإدراك التعادل؛ لكن بوب دافع عن مرماه ببراعة. وقال بوب: «كنا ندافع من الأمام بشكل صحيح. هذا منحني مع المدافعين الثقة أمام المرمى. خروج أحد الأندية البعيدة عن التي تحتل المراكز الستة الأولى في الترتيب بهذا العدد من المباريات دون أن تهتز شباكه، يرجع إلى أننا نخوض كل مباراة من أجل الفوز. كان الضغط شديداً في نهاية المباراة». وخسر بيرنلي مرة واحدة في آخر 12 مباراة في الدوري.

‭ >‬‬شيفيلد يونايتد - وولفرهامبتون

أكد كريس وايلدر، المدير الفني لفريق شيفيلد يونايتد، أن فريقه استحق الفوز الذي حققه على حساب وولفرهامبتون 1 - صفر. وقال وايلدر في تصريحات عقب المباراة: «استمتعت حقاً بفريقي الليلة، اللاعبون بذلوا جهداً كبيراً لتحقيق الفوز». وأضاف: «اتسم أداء الفريق بالالتزام. القوة في الأداء هي سمات أسلوب لعب شيفيلد يونايتد». وتابع وايلدر بأن فريقه لن يفكر في اللعب في المنافسات الأوروبية الموسم المقبل، إلا في حال تأكد ذلك بنهاية الموسم الجاري. وأوضح: «لم يتحدث أحد بخصوص أي شيء سوى إدخال التعديلات في طريقة اللعب. أردنا أن نعزز من رصيدنا من النقاط البالغ 48 نقطة، وفعلنا ذلك». ويحتل شيفيلد يونايتد المركز السابع في ترتيب الدوري الإنجليزي برصيد 51 نقطة، بفارق نقطة خلف وولفرهامبتون صاحب المركز السادس.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة