إعصار يهز الفلبين.. وإجلاء الملايين من منازلهم

إعصار يهز الفلبين.. وإجلاء الملايين من منازلهم

مخاوف من تكرار فاجعة «هايان» التي أسفرت عن مصرع 7350 شخصا
الاثنين - 16 صفر 1436 هـ - 08 ديسمبر 2014 مـ

ضرب الإعصار هاغوبيت، اليوم (الأحد)، شرق الفلبين ترافقه امطار غزيرة ورياح تتجاوز سرعتها المائتي كيلومتر في الساعة انتزعت اسطح المنازل وخطوط الكهرباء.

وبدأت هذه العاصفة القوية - القادمة من المحيط الهادئ وتعد اقوى اعصار يسجل في الارخبيل هذه السنة - تضرب قرى صيادي السمك في جزيرة سامار مساء امس. ويتوقع ان تؤثر على اكثر من نصف الارخبيل الذي دمر الاعصار هايان العام الماضي مناطق في وسط شرقه.

وقالت ستيفاني اوي-تان رئيسة بلدية كاتبالوغان كبرى مدى سامار في اتصال هاتفي ان "الرياح العاتية اقتلعت الكثير من المنازل، وخصوصا على الساحل". واضافت ان "الاشجار واعمدة الكهرباء سقطت ارضا والاسطح اقتلعت وهناك سيول".

وصرح المدير الوطني للدفاع المدني الكسندر باما، بأن السلطات المحلية لم تبلغ بوقوع ضحايا حتى ظهر اليوم (4:00 تغ).

وقال جيري يواكاسين نائب رئيس بلدية تاكلوبان ان شعورا "بالارتياح" يسود في هذه المدينة الساحلية الكبيرة. وأضاف "نحن مستعدون بشكل افضل مما كنا عند مرور الاعصار يولاندا" الاسم الذي يطلقه الفلبينيون على الاعصار هايان.

وخشية من تكرار مأساة العام الماضي التي سببها الاعصار هايان - الذي اسفر عن مصرع 7350 شخصا - قامت الحكومة بإجلاء ملايين السكان قبل وصول الاعصار هاغوبيت، ليلجأوا الى كنائس ومدارس ومنشآت اخرى.

وفي منطقة بيكول وحدها شمال سامار تم تجميع حوالى 600 الف شخص في مراكز إيواء.

وبيكول منطقة زراعية ولصيد السمك تبعد قليلا عن الاماكن التي دمرها الاعصار هايان، الذي ضرب الفلبين في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) 2013.

وفي ليغاسبي المدينة الكبيرة الواقعة في منطقة بيكول، تضرب أمواجا هائلة السدود بينما تعصف الرياح في المنازل المبنية من الخشب او الصفيح او سعف النخيل قبل ان تبلغ العاصفة ذروتها بين الاحد والاثنين.

ويتوقع ان يؤثر الاعصار هاغوبيت على شريط يبلغ عرضه اكثر من 300 كيلومتر في البلاد، مما يشكل تهديدا لحوالى خمسين مليون نسمة اي نصف السكان، كما قال وزير الشؤون الاجتماعية كورازون سليمان.

وذكرت وكالة الانباء باغاسا انه حتى اذا ضعف بوصوله الى الارض، فان هذا الاعصار يبقى الأعنف في الارخبيل هذه السنة.

وتضرب الفلبين التي يبلغ عدد سكنها مائة مليون نسمة حوالى عشرين عاصفة قوية سنويا، وتشهد ايضا هزات ارضية وثوران براكين ما يجعل من هذا البلد الاكثر تضررا بالكوارث الطبيعية في العالم.

والعواصف تتسبب بسقوط ضحايا، لكنها تزداد عنفا نتيجة التقلبات المناخية وفقا للأمم المتحدة وعلماء.

والعام الماضي كان الاعصار هايان اسوأ كارثة طبيعية في العالم.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة