بيلوسي: حكم المحكمة العليا بشأن السجلات المالية لترمب «ليس خبراً ساراً» له

بيلوسي: حكم المحكمة العليا بشأن السجلات المالية لترمب «ليس خبراً ساراً» له

الخميس - 18 ذو القعدة 1441 هـ - 09 يوليو 2020 مـ
رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي تصفق بعد إلقاء ترمب خطابه حول حالة الاتحاد (أرشيفية - رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تعهدت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي بأن يواصل النواب العمل من أجل الاطلاع على السجلات المالية للرئيس دونالد ترمب عبر المحاكم.
وقالت بيلوسي، إن «القراءة الدقيقة لأحكام المحكمة العليا المتعلقة بالسجلات المالية للرئيس ليست نبأً ساراً للرئيس ترمب». وأضافت أن «المسؤولية الدستورية للكونغرس للكشف عن الحقيقة مستمرة، خصوصاً في ما يتعلق بصلة الرئيس بروسيا التي يخفيها»، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.
ووجّهت المحكمة العليا في الولايات المتحدة ضربة موجعة للرئيس الأميركي بإقرارها حق مدع عام في نيويورك في أن يطلب منه وثائق متعلقة بوضعه المالي وبياناته الضريبية، لكنها أوقفت في الوقت الحالي قضية إحالة سجلاته المالية إلى الكونغرس.
ومن غير المتوقع أن يتيح القراران المتخذان بغالبية سبع أصوات مقابل اثنين رافضين، في كل مرة، للمواطنين الأميركيين الاطلاع على معلومات إضافية حول الشؤون المالية لترمب قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 3 نوفمبر (تشرين الثاني).
وفي المقابل، قال جاي سيكولو، محامي ترمب، إن الفريق القانوني سوف يواصل العمل بلا كلل في القضيتين الجاريتين بشأن سجلات موكله المالية في محاكم أدنى درجة. وذكر على موقع «تويتر»، «نحن سعداء أنه في القرارات الصادرة اليوم، منعت المحكمة العليا بشكل مؤقت الكونغرس من الحصول على سجلات مالية للرئيس».
وقال إننا «نمضي الآن في عملية لرفع مسائل دستورية وقانونية إضافية في المحاكم الأقل درجة».


أميركا ترمب سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة