علماء صينيون يفسرون سر مادة خضراء وُجدت على القمر

علماء صينيون يفسرون سر مادة خضراء وُجدت على القمر

الخميس - 18 ذو القعدة 1441 هـ - 09 يوليو 2020 مـ
القمر مكتملاً كما يظهر من بنما (إ.ب.أ)
بكين: «الشرق الأوسط أونلاين»

حدد علماء صينيون التركيب الكيميائي والأصل المحتمل لمادة غامضة تشبه الهلام تم العثور عليها على القمر في عام 2019. وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.
وعُثر على المادة الخضراء الداكنة لأول مرة بواسطة مركبة «يوتو - 2» الصينية أثناء استكشاف التضاريس بالقرب من فوهة «فون كارمان»، وهو موقع تصادم شهير على الجانب البعيد من القمر يبلغ قطره نحو 110 أميال.
ويؤكد تحليل جديد أجراه مجموعة من الباحثين في الأكاديمية الصينية للعلوم أن المادة لم تكن في الواقع مادة هلامية، بل كانت مركباً معدنياً زجاجياً صلباً تم صهره في درجة حرارة عالية بسبب تأثير اصطدام كويكب قديم.
وحدد الفريق المادة على وجه التحديد كشكل من أشكال البريشيا، وهي نوع من الصخور التي تتكون من شظايا معدنية يتم «ترسيخها» معاً بواسطة بعض القوى الخارجية.
وبحسب الفريق، فإن المادة «تشكلت عن طريق اللحام الناتج عن ارتطام كويكب، وتدعيم وتماسك النظام القمري والبرشيا».
ولفتت المادة في بادئ الأمر انتباه العلماء المسؤولين عن مركبة «يوتو - 2» بسبب مدى اختلافها عن التربة المحيطة في فوهة فون كارمان، وفقاً لتقرير في «نيوزويك».
وفي ذلك الوقت، تم وصفها على نطاق واسع بأنها مادة خضراء داكنة و«تشبه الهلام» بسبب كيفية ظهورها من خلال الكاميرات واللمعان الذي تتمتع به والذي يتناقض مع التربة القمرية الجافة حولها.
واقترح البعض أن المادة قد تكون ناجمة عن النشاط البركاني، لكن الباحثين الصينيين استبعدوا في وقت لاحق هذا الطرح، وأوضحوا أن القمر لم يشهد أي براكين نشطة منذ أكثر من ثلاثة مليارات سنة.
وبدلاً من ذلك، قال الفريق إن المادة عبارة عن مزيج من باغيوكلاز، بلورة رمادية بيضاء، سيليكات الحديد والمغنيسيوم والأوليفين والبيروكسين، والتي تعرضت للإذابة والخلط معاً بسبب اصطدام كويكب.


الصين أخبار الصين علوم الفضاء

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة