ليبيا: التحقيق في «تراخي» استقبال المصابين بمراكز للعزل

ليبيا: التحقيق في «تراخي» استقبال المصابين بمراكز للعزل

عودة تدريجية مشروطة للصلاة في مساجد طرابلس
الخميس - 18 ذو القعدة 1441 هـ - 09 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15199]
تجهيز مسجد بغرب ليبيا لاستقبال المصلين لأداء صلاة الفجر (هيئة الأوقاف التابعة لحكومة الوفاق)
القاهرة: جمال جوهر

وسط تسارع أعداد المصابين بالفيروس، اتجهت السلطات المحلية في بلدية زليتن (غرب ليبيا) إلى إغلاق مخارج ومداخل المنطقة للحد من تفشي وباء «كورونا» هناك، في وقت وجه الدكتور سعد عقوب وزير الصحة بالحكومة الليبية المؤقتة، بـ(شرق ليبيا) بفتح تحقيق عاجل في «تراخي» مراكز للعزل بمدينة بنغازي باستقبال مصابين بالفيروس.

يأتي ذلك فيما أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض عن تسجيل 65 إصابة جديدة لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 1182 إصابة، منها 852 حالة نشطة، و295 متعافياً، بينما تم تسجيل 35 وفاة.

ويرجع عدد من المسؤولين في الأجهزة الطبية زيادة أعداد الإصابات بأنحاء ليبيا إلى «عدم تصديق المواطنين وخصوصاً في الجنوب بوجود الفيروس من الأساس، مما ترتب عليه عدم التزامهم بالإجراءات الاحترازية التي تفرضها السلطات».

وقال المركز الوطني في بيانه أمس، إن الحالات الـ65 تتوزع غالبيتها ما بين 26 حالة في سبها، و11 بمصراتة و8 بطرابلس، و5 حالات في كل من بني وليد والخمس وزليتن. وكانت السلطات أعلنت أول من أمس، عن اكتشاف 18 حالة في منطقة كعام التابعة لزليتن مما تسبب في إعلانها منطقة «موبوءة».

ونوه المركز الوطني أمس، أيضاً، بتسجيل 26 حالة شفاء في سبها ليصل إجمالي 295 متعافياً، بالإضافة إلى 35 حالة وفاة.

وتحدث عميد بلدية زليتن مصطفي بن عائشة، في رسالة مصورة أمس، عن تفاقم الوضع الوبائي بالمدينة، داعياً المواطنين إلى ضرورة مساعدة السلطات المحلية في التصدي للفيروس، باتباع الإجراءات الاحترازية، وتطبيق حظر التجول داخل المدينة بشكل فعّال، كما ناشد وزارة الصحة بحكومة «الوفاق» بسرعة توفير الأجهزة الطبية اللازمة لتمكين الأطقم الطبية من أخذ مسحات للمشتبه في إصابتهم بالفيروس.

وعقب إعلان منطقة كعام موبوءة، بعد تسجيل إصابات عديدة وحالتي وفاة، اتخذت لجنة إدارة أزمة جائحة «كورونا» في زليتن، مجموعة من الإجراءات في مقدمتها غلق مداخل ومخارج المنطقة بشكل تدريجي من قبل غرفة الطوارئ بمديرية أمن زليتن، مع تقديم أغذية للمواطنين، ومواد طبية وتوفير أسطوانات غاز للمنازل.

وسبق لبعض مدن بجنوب وشرق ليبيا أن منعت المواطنين من التجول بين المناطق، وحظرت دخول القادمين من مدن وصُفت بـ«الموبوءة» بفيروس «كورونا».

وتوعد وزير الصحة بالحكومة الليبية وعضو اللجنة العليا لمكافحة وباء «كورونا» الدكتور سعد عقوب، بأنه «لا تهاون في أي تقصير بتقديم الخدمات لمصابين بـ(كورونا)»، لافتاً إلى أن وزارته تابعت مع نشر عبر الوسائل الإعلامية حول تأخر مراكز العزل السريري الطبي في استقبال الحالة المصابة بفيروس مرض (كوفيد - 19)، وأنه «شكل لجنة تحقيق متخصصة لمتابعة أي تقصير إن وجد وسيتم معالجته بكل حزم».

وقال عقوب في بيان لإدارة اﻹعلام بوزارة الصحة أمس، إن الوزارة «لن تتهاون في عدم التزام العاملين بتعليمات اللجنة العليا بمكافحة وباء (كورونا) وتوصيات اللجنة الاستشارية الطبية، وسنتخذ القرارات الإدارية الفورية لمعالجة ذلك»، مؤكداً ضرورة «التزام جميع مسؤولي مراكز العزل السريري الطبي وفرق الرصد والتقصي الوبائي والطواقم الصحية بما يقع على عاتقهم من تقديم جميع الخدمات الصحية والعلاجية للمصابين بفيروس (كورونا)».

وأدى مواطنو بعض المدن بغرب ليبيا، صلاة الفجر أمس، في مستهل عودة مشروطة لفتح المساجد لاستقبال المصلين، بعد موافقة المجلس الرئاسي على ذلك. ونشرت الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية التابعة لحكومة «الوفاق» جانبا من التجهيزات التي استعدت بها المساجد.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة