تركيا تبدأ التجارب على منظومة «إس 400» الروسية

تركيا تبدأ التجارب على منظومة «إس 400» الروسية

تجاهلت اعتراضات واشنطن وتلويحها بالعقوبات
الخميس - 18 ذو القعدة 1441 هـ - 09 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15199]
صواريخ «إس 400» الروسية خلال مشاركتها في موسكو في الاحتفالات بالانتصار على النازية (إ.ب.أ)
أنقرة: سعيد عبد الرازق

بدأت تركيا اختبار منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400» على مقاتلات أميركية في قاعدة «مرتد» الجوية القريبة من العاصمة التركية في إشارة إلى مضيها في تفعيل المنظومة رغم تلويح الولايات المتحدة بفرض عقوبات عليها ما لم تتخل عنها.
وكشفت مصادر عن أن الجيش التركي بدأ اختبارات لمنظومة الدفاع على مقاتلات «إف 16» و«إف 4» الأميركية. ونقلت وسائل الإعلام التركية أمس (الأربعاء) عن موقع «Fighter Jets World» أنه يتم اختبار صواريخ المنظومة الروسية منذ أول من أمس أثناء تحليق المقاتلات على ارتفاعات منخفضة وعالية.
وكان مقررا أن تدخل منظومة «إس 400» الخدمة في الجيش التركي في أبريل (نيسان) الماضي، لكن خطط تفعيلها بقيت غامضة في ظل التلويح الأميركي بالعقوبات ووقف مشاركة تركيا في برنامج إنتاج وتطوير مقاتلات «إف 35» الأميركية في إطار مشروع مشترك يخضع لإشراف حلف شمال الأطلسي (ناتو).
وتتمسك وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) والكونغرس الأميركي بعدم تفعيل المنظومة وإعادتها إلى روسيا كحل وحيد، لكن يبدو أن الرئيس دونالد ترمب، الذي دافع عن حق تركيا في امتلاك منظومة للدفاع الجوي وأن لجوءها إلى روسيا كان بسبب رفض إدارة سلفه باراك أوباما بيعها منظومة «باتريوت» الأميركية، غير متحمس لفرض عقوبات.
المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، عمر تشيليك، أكد أن بلاده لا تنوي الاستغناء عن المنظومة الروسية، قائلا إن «الصفقات تعقد والأسلحة تشترى بغرض نهائي وتركيا دولة راسخة وتتمسك باتفاقاتها».
في السياق ذاته، قال الميجور جنرال طيار التركي المتقاعد بيازيد كاراتاش إن هناك وثيقة تسمى «وثيقة المستخدم النهائي تمنح بموجبها ضمانات في الصفقات، وقامت تركيا بالتوقيع عليها وهي تمنع بيع الأسلحة لأطراف ثالثة».
وأشار كاراتاش إلى أن تركيا ليست بمأمن من العقوبات الأميركية لأن هناك قانونا يقضي بفرض عقوبات على الدولة التي تستخدم أسلحة روسية بعد 30 يوما من دخولها الخدمة.
في السياق ذاته ووجه أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي خطابا إلى وزير الدفاع مارك إسبر عن السبب وراء إبقاء تركيا حتى الآن ضمن البرنامج المشترك لتطوير طائرات إف 35 الذي يشرف عليه حلف شمال الأطلسي (ناتو). وبعث عضوا مجلس الشيوخ الجمهوريان، جيمس لانكفورد وتوم تيليس، والعضوان الديمقراطيان، جين شاهين وكريس فان هولين، برسالة إلى وزير الدفاع مارك إسبر يتساءلون فيها عن أسباب استمرار تركيا ضمن البرنامج حتى الآن رغم وجود قرار بإخراجها منه اعتبارا من مارس (آذار) الماضي بسبب رفضها التخلي عن اقتناء منظومة الدفاع الجوي الروسية «إس 400» وطالبوا بتفسير لذلك.
كانت واشنطن أعلنت، عقب تسلم تركيا المنظومة الروسية العام الماضي، أنها ستخرجها من برنامج تصنيع وتطوير مقاتلات «إف 35». وفي الوقت الذي أوضحت فيه واشنطن أنها لن تسلم الجيل الخامس من «إف 35» لأنقرة التي تعاقدت على شراء 100 منها، طلب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إعادة الأموال التي دفعتها تركيا حتى الآن في المشروع، قائلا إن بلاده دفعت 1.4 مليار دولار.
وفي مطلع يوليو (تموز) الجاري أعلن البنتاغون أن الشركات التركية ستواصل إنتاج 139 جزءا من أجزاء المقاتلة التي تنتجها «لوكهيد مارتن» حتى نهاية العام 2022 بحسب تصريحات أدلت بها جاسيكا ماكسويل، إحدى الناطقات باسم البنتاغون لوكالة «الأناضول التركية» وقالت إن البرنامج المشترك لإنتاج المقاتلة يواصل في نفس الوقت السعي لإيجاد بدائل، وإنه مستمر في تنفيذ مخططاته بهذا الصدد.
ولا يعد خطاب النواب هو الأول، إذ سبقته مطالبات برلمانية أيضا وجهت للرئيس الأميركي دونالد ترمب بفرض عقوبات رادعة على الحكومة التركية، عقب توقيعها اتفاقا مع روسيا وتفعيل قانون «مكافحة أعداء أميركا بالعقوبات» (كاتسا) الذي يتضمن عقوبات على الدول التي تتعامل مع روسيا في السلاح.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة