«هيدروكلوروكين» لا يقي من حالات «كوفيد ـ 19» الخطيرة «على المدى الطويل»

«هيدروكلوروكين» لا يقي من حالات «كوفيد ـ 19» الخطيرة «على المدى الطويل»

الأربعاء - 17 ذو القعدة 1441 هـ - 08 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15198]
لا دور وقائياً لعقاقير الملاريا الصناعية على المدى الطويل (رويترز)
باريس: «الشرق الأوسط»

أظهرت دراسة فرنسية نُشرت نتائجها أمس (الثلاثاء)، أن المرضى الذين يعالَجون «على المدى الطويل» بالكلوروكين أو الهيدروكلوروكين خصوصاً لأمراض المناعة، لم يتعرضوا لإصابات أقل خطورة بـ«كوفيد - 19» خلال تفشي الوباء.

وخلص معدو الدراسة التي شملت نحو 55 ألف مريض أن نتائجها «لا توحي بدور وقائي في استخدام عقاقير الملاريا الصناعية على المدى الطويل، من مخاطر دخول المستشفى أو وضع المريض على جهاز تنفس أو وفاة بسبب فيروس (كورونا المستجد)».

وأعلن الباحثون، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، أنه «حتى لو أن نتائج الدراسة لا تسمح بتأكيد بشكل قاطع غياب فوائد لعقاقير الملاريا للوقاية من شكل خطير من (كوفيد - 19) فهي لا تشجع على الاستخدام الوقائي للهيدروكلوروكين عموماً، ولدى الأفراد الأكثر عرضة للخطر خصوصاً وذلك خارج التجارب العلاجية المخصصة».

ودرس العلماء «حالات أشخاص تلقوا ما لا يقل عن ست وصفات طبية لعقاقير الملاريا الصناعية بين الأول من يناير (كانون الثاني) 2019 و15 فبراير (شباط) 2020 آخرها في الربع الأخير من 2019 أو مطلع 2020».

ويتم وصف الهيدروكلوروكين خصوصاً لعلاج أمراض المناعة كمرض الذئبة عندما يهاجم الجهاز المناعي أنسجة الجسم وأعضاءه أو مرض التهاب المفاصل.

وأظهرت النتائج «زيادة مخاطر دخول المستشفى ووضع المريض على جهاز تنفس أو وفاة بـ(كوفيد - 19) بين المرضى الذين يعالَجون بعقاقير الملاريا الصناعية على المدى الطويل مقارنةً مع عامة الفرنسيين».

لكن «التحاليل توحي بأن زيادة المخاطر تبرَّر بالميزات المرتبطة بالأمراض المزمنة الكامنة» لدى هؤلاء المرضى «خصوصاً للعلاج بالكورتيزون عن طريق الفم أكثر منه التعرض لعقاقير الملاريا الصناعية».

وأجرت الدراسة وكالة «إيبي فار» التي تضم وكالة الأدوية والتأمين الصحي استناداً إلى بيانات التأمين (خصوصاً إعادة تسديد الأدوية) والملفات الطبية للمستشفيات (تاريخ دخول المستشفى وتشخيص المرض والتقارير الطبية والأدوية التي يتم تسليمها...).

وعُلق معظم التجارب السريرية التي تختبر الهيدروكلوروكين نهاية مايو (أيار) بعد نشر دراسة جاءت نتائجها سلبية في مجلة «ذي لانسيت» ثم بعد نتائج تجربة بريطانية واسعة النطاق مطلع يونيو (حزيران) أظهرت أن الهيدروكلوروكين لا تظهر «فوائد إيجابية» لمرضى «كوفيد - 19».

وفي فرنسا سُحب الإذن الاستثنائي بوصف الهيدروكلوروكين في المستشفى لعلاج مرضى «كوفيد - 19» خارج التجارب السريرية، في الرابع من مايو.


العالم أخبار العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة