مناعة القطيع لا تزال بعيدة جداً في إسبانيا

التباعد الاجتماعي أفضل وسيلة وقاية من الفيروس

TT

مناعة القطيع لا تزال بعيدة جداً في إسبانيا

أفادت دراسة طبية إسبانية واسعة النطاق بأن تحقيق «مناعة القطيع» في عموم البلاد فيما يتعلق بفيروس «كورونا»، لا يزال بعيداً كل البعد عن الواقع الحالي، وأن تدابير التباعد الاجتماعي تظل أفضل وسيلة للتعامل مع الجائحة.
وأوضحت الدراسة التي موّلتها جزئياً وزارة الصحة الإسبانية ونشرتها دورية «لانسيت» الطبية أن 5% فقط من أكثر من 61 ألف شخص شملتهم الدراسة، كوّنوا أجساماً مضادة لمقاومة المرض.
كما كشفت الدراسة التي نُشرت أول من أمس، أن نحو ثلث المشاركين في الدراسة من الذين أصيبوا بالفيروس، ظلوا من دون أعراض. ويقول معدو الدراسة إن ذلك له «تأثيرات مهمة على الصحة العامة».
وذكر الباحثون: «في الوقت الحالي، مناعة القطيع صعبة التحقق من دون تقبل الأضرار الجانبية بسقوط العديد من الوفيات بين السكان المعرضين للإصابة وزيادة العبء على النظم الصحية».
وتتحقق مناعة القطيع عندما يصاب عدد كافٍ من السكان بفيروس أو بكتيريا ما، أو يتم تطعيمهم منهما.
وحسب الدراسة، تؤكد النتائج ضرورة الحفاظ على تدابير التباعد الاجتماعي ومواصلة الجهود لتحديد وعزل الحالات الجديدة والمخالطين لها من أجل السيطرة على الوباء مستقبلاً.


مقالات ذات صلة

​بسبب دعم فلسطين... كيف تحولت الأقنعة من «إلزامية» إلى «إجرامية» بولايات أميركية؟

الولايات المتحدة​ شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

​بسبب دعم فلسطين... كيف تحولت الأقنعة من «إلزامية» إلى «إجرامية» بولايات أميركية؟

يعمل المشرّعون في أميركا ومسؤولو إنفاذ القانون على إحياء القوانين التي تجرّم ارتداء الأقنعة لمعاقبة المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين الذين يخفون وجوههم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )

روسيا تتوقع «اتفاقية تعاون شامل» جديدة مع إيران «قريباً جداً»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصل لإجراء محادثات روسية إيرانية في موسكو (أرشيفية - رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصل لإجراء محادثات روسية إيرانية في موسكو (أرشيفية - رويترز)
TT

روسيا تتوقع «اتفاقية تعاون شامل» جديدة مع إيران «قريباً جداً»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصل لإجراء محادثات روسية إيرانية في موسكو (أرشيفية - رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصل لإجراء محادثات روسية إيرانية في موسكو (أرشيفية - رويترز)

قال أندريه رودينكو نائب وزير الخارجية الروسي لوكالة الإعلام الروسية في مقابلة نُشرت، اليوم الثلاثاء، إن موسكو تتوقع توقيع اتفاقية جديدة للتعاون الشامل مع إيران «في المستقبل القريب جداً».

ونقلت الوكالة عن رودينكو قوله «نتوقع أن يتم التوقيع على هذه الاتفاقية في المستقبل القريب جداً، إذ اقترب العمل على النص بالفعل من الاكتمال. وتم التوصل إلى كل الصياغة المطلوبة».

وقالت وزارة الخارجية الروسية في وقت سابق من الشهر الجاري إن العمل على الاتفاقية تم تعليقه مؤقتاً، في حين قالت إيران إنه لا يوجد توقف في إعداد الاتفاقية الجديدة، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

ووقعت روسيا وإيران اتفاقية استراتيجية مدتها 20 عاماً في 2001، وتم تمديدها تلقائياً في عام 2020 لمدة خمس سنوات، وفقاً لتقارير وكالة «تاس» الروسية للأنباء. واتفق الجانبان أيضاً في عام 2020 على العمل على اتفاقية جديدة تحل محل الوثيقة القديمة.

ودعت اتفاقية عام 2001 إلى التعاون في مجالات الأمن ومشاريع الطاقة، بما يشمل الاستخدام السلمي للطاقة النووية وبناء محطات الطاقة النووية، والصناعة والتكنولوجيا، وفقاً لنصها المنشور على موقع الكرملين على الإنترنت.

ولم يُكشف إلا عن تفاصيل قليلة جداً حول ما سيتضمنه الاتفاق الجديد.

وعززت روسيا وإيران العلاقات الاستثمارية والعسكرية وروابط الطاقة بعد أن شنت روسيا غزوها واسع النطاق على أوكرانيا في عام 2022 والعقوبات التي فرضها حلفاء كييف على موسكو.