دبلوماسي عربي سفيراً لإسرائيل لدى إريتريا

دبلوماسي عربي سفيراً لإسرائيل لدى إريتريا

بعد أسابيع من الاعتداء العنصري عليه
الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ
إسماعيل خالدي
تل أبيب: «الشرق الأوسط»

بعد 3 أسابيع من الاعتداء العنصري عليه، قررت لجنة التعيينات في وزارة الخارجية الإسرائيلية اختيار الدبلوماسي العربي، إسماعيل خالدي، سفيراً لها لدى إريتريا؛ ليكون بذلك أول عربي من أصول بدوية يشغل منصب سفير إسرائيلي.
وخالدي، وهو في التاسعة والأربعين من العمر وأب لثلاثة أولاد، يعمل في الخارجية الإسرائيلية منذ سنة 2004، ومع أنه يخدم في الخارجية الإسرائيلية بدرجة نائب سفير، فإنه يحتفظ بآراء مستقلة ويوجه انتقادات علنية للسياسة الإسرائيلية الرسمية، جنباً إلى جنب دفاعه المستميت عن إسرائيل في الخارج. عندما خدم بالسفارة الإسرائيلية في لندن تولى مهمة مكافحة حملة لمقاطعة إسرائيل. وكان يقول إنه يرى في إسرائيل دولة رائعة لكنه يحارب النواقص الكثيرة، مثل التمييز العنصري ضد المواطنين العرب. ولم يُخف رأيه هذا وكتبه في صفحته على «فيسبوك». ذات مرة نشر صورة لقريته «عرب الخوالد» القريبة من الناصرة، وهي تظهر بشوارعها الترابية وكتب تحتها تعليقاً: «قررت لجم نفسي وفرملة لساني لأنني لا أريد أن أقول: أبرتهايد». وكتب مرة أخرى: «دولتي قوية بكونها مجتمعاً ديمقراطياً منفتحاً، لكنها تعاني من نقص بارز هو فقدان المساواة». وانتقد قانون القومية اليهودية الذي سن عام 2018. وقد جرى استدعاؤه مرات عدة لجلسات استماع وتوبيخ، لكنه لم يفصل.
احتل اسمه العناوين، قبل 3 أسابيع، عندما تعرض لاعتداء شرس من 4 رجال أمن يهود في محطة القطار بالقدس، وهو في طريق عودته من العمل باتجاه بلدته العربية البدوية عرب الخوالد في الشمال. وروى يومها أن الحراس أسقطوه أرضاً وانقض عليه أحدهم وهو يضع ركبته على رقبته. وقال: «راح يضغط لدرجة أنني شعرت بالاختناق. وقام رفيقاه بتشديد الضغط بالقدمين على كتفي ورأسي. وقد شعرت بالدوار وبقرب فقدان الوعي، ورحت أصيح بأنني لم أعد قادراً على التنفس. ولولا تدخل الناس لصرت في العالم الآخر».
وفي حينه زاره وزير الخارجية، غابي أشكنازي، واستنكر الاعتداء عليه. ويبدو أن اختياره للترقية وإرساله إلى إريتريا سفيراً، جاء تعبيراً عن رفض الاعتداء عليه. وقد عقب وزير الخارجية الأسبق، رئيس حزب «يسرائيل بيتنو»، أفيغدور ليبرمان، على قرار تعيين خالدي، في تغريدة له كتب فيها: «خالدي عمل مستشاراً لي في (الخارجية). إنه معروف بوصفه وطنياً إسرائيلياً يدافع عن الدولة بإصرار في جميع أنحاء العالم».


اسرائيل israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة