«التعاون الإسلامي» تدين بشدة اغتيال الهاشمي

«التعاون الإسلامي» تدين بشدة اغتيال الهاشمي

البرلمان العربي ندد بـ«العمل الإرهابي الجبان» الذي يستهدف الفكر والرأي
الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ
عراقيون يحملون نعش العراقي هشام الهاشمي الذي اغتيل على يد مجموعة مسلحة مجهولة خارج منزله (أ.ب.أ)
جدة: «الشرق الأوسط أونلاين»

أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، بشدة، اغتيال الباحث السياسي والخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي، من قبل مجموعة مسلحة وسط العاصمة العراقية بغداد.

وعبرت الأمانة العامة عن خالص تعازيها لحكومة وشعب العراق ولذوي الفقيد، داعية الحكومة العراقية إلى الكشف عن مرتكبي هذه الجريمة وتقديمهم إلى العدالة.

كما أكدت الأمانة العامة مجدداً وقوفها وتضامنها مع جمهورية العراق، في تصديها للعنف، وفي جهودها لتحقيق الأمن والاستقرار.

من جانبه، أدان رئيس البرلمان العربي مشعل بن فهم السُّلمي، اليوم الثلاثاء، اغتيال الباحث العراقي هشام الهاشمي. وذكر بيان للبرلمان العربي أن «السُّلمي ندد بأشد العبارات بجريمة اغتيال الباحث السياسي العراقي هشام الهاشمي على يد مسلحين مجهولين، مساء أمس الاثنين أمام منزله في بغداد»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الأنباء العراقية (واع)».

وأضاف البيان أن «رئيس البرلمان العربي أعرب عن بالغ تعازيه وخالص مواساته إلى العراق؛ رئيساً وبرلماناً وحكومةً وشعباً، وإلى أسرة الفقيد، سائلاً الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويلهم أسرته وذويه الصبر والسلوان».

وشدد رئيس البرلمان العربي، حسب البيان، «على دعمه وتأييده للجهود والإجراءات التي تتخذها الحكومة العراقية الرامية إلى جمع السلاح وجعله حصراً بيد الدولة لتحقيق الأمن والاستقرار وفرض سلطة القانون»، مؤكداً أن «هذه الجريمة التي تستهدف الفكر والرأي تمثل عملاً إرهابياً جباناً ترفضه كافة الأديان والأعراف والقوانين»، معرباً عن «دعمه للأصوات المطالبة بإيقاف الاغتيالات السياسية التي طالت عدداً من الناشطين العراقيين في الفترة الأخيرة، والكشف عن مرتكبيها وتقديمهم للعدالة الناجزة». وأكد أن «البرلمان العربي متضامن مع العراق في تحقيق أمنه واستقراره والوقوف معه في مواجهة التحديات الخطيرة التي تستهدف النيل من نسيجه الوطني، والحفاظ على السلم الأهلي فيه».

كانت عصابة مسلحة اغتالت، الخبير العراقي البارز في شؤون الجماعات المسلحة هشام الهاشمي، مساء أمس (الاثنين)، أمام منزله في منطقة زيونة وسط بغداد.

وأكد مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة الداخلية العراقية اللواء سعد معن، في بيان مقتضب، وفاة الهاشمي إثر «اعتداء مسلح أدى إلى مقتله في الحال»، مشيراً إلى أن «عملية الاغتيال تمت بمسدس كاتم للصوت صوّب على الرأس والبطن».

ولم تكشف الداخلية عن الجهات التي نفذت الاغتيال.


السعودية أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة