قرض أوروبي بـ75 مليون يورو لشركة تطوّر لقاحاً

قرض أوروبي بـ75 مليون يورو لشركة تطوّر لقاحاً

الثلاثاء - 16 ذو القعدة 1441 هـ - 07 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15197]
المفوضية الأوروبية تسرّع تطوير وتصنيع ونشر لقاح ضد «كورونا» (رويترز)
بروكسل: عبد الله مصطفى

وقّع بنك الاستثمار الأوروبي، اتفاقاً مع شركة «كيرفاك» لمنحها قرضاً بقيمة 75 مليون يورو، مخصصاً لتطوير لقاحات ضد الأمراض المعدية والتهابات الفيروسات ومنها فيروس كورونا.

وقالت المفوضية الأوروبية في بروكسل أمس (الاثنين)، إن «القرض سيدعم جهود شركة كيرفاك لتوسيع قدراتها التصنيعية، وتسريع الانتهاء من موقع الإنتاج الرابع في توبنغن الألمانية، الذي يتم تمويله في إطار تسهيل تمويل خطوات مواجهة الأمراض المعدية، من برنامج أفق 2020 للبحث والابتكار في الاتحاد الأوروبي».

وقالت ماريا غابرئيل، مفوضة شؤون البحث والابتكار والعلوم في الاتحاد الأوروبي: «سيكون فيروس كورونا معنا بشكل مستمر، طالما لم يكن لدينا لقاح ضده، وهذا هو السبب في التركيز على هذا التوجه مع الجهات الفاعلة الدولية، وهو أمر بالغ الأهمية».

وأضافت أن «المفوضية قدمت مؤخراً استراتيجية اللقاحات الخاصة بها، لتسريع تطوير وتصنيع ونشر اللقاحات ضد كورونا»، مشيرة إلى أنه «منذ بداية الوباء، زادت المفوضية تمويل الآليات المرتبطة بتمويل مواجهة الأمراض المعدية، وذلك بما يصل إلى 400 مليون يورو، إضافة إلى السماح للمصرف الأوروبي للاستثمار، بمعالجة حجم أكبر من المشاريع التي تساهم في علاج المرض».

وأضافت: «من خلال دعم كيرفاك، نسرّع الجهود الأوروبية، لإيجاد حلول أمنة وفعالة للجميع في أوروبا والعالم، واداة تمويل جهود مواجهة الأمراض المعدية في إطار افق 2020. وهو مثال على التعاون الناجح بين المفوضية الأوروبية والبنك الأوروبي للاستثمار لمواجهة الأزمة الصحية».

وسبق أن دعم بنك الاستثمار الأوروبي 13 شركة بقروض بلغت 316 مليون يورو، لتطوير العلاجات واللقاحات والتشخيص ضد الأمراض المعدية، وأبرزها فيروس كورونا. يأتي ذلك بعد أن قالت المفوضية الأوروبية في بروكسل، أنها منحت تصريحا تسويقيا مشروطا، لأول دواء مرخص على مستوى الاتحاد الأوروبي، للعلاج من فيروس كوفيد 19 وهو «ريمديسفير».

وقالت المفوضية نهاية الأسبوع الماضي، أن هذا التفويض جاء بموجب قرارعقب توصية من وكالة الأدوية الأوروبية، وبعدها تصديق الدول الأعضاء.

وقال بيان للمفوضية في بروكسل أن حماية الصحة العامة هي أولوية رئيسية وعلى هذا النحو جرى تقييم البيانات المتعلقة بالدواء ريمديسفير في إطار زمني قصير وبشكل استثنائي، من خلال إجراء مراجعة متجددة، وهو نهج تستخدمة وكالة الأدوية الأوروبية، أثناء حالات الطوارئ الصحية العامة مما ساهم في منح التفويض بسرعة في سياق أزمة كورونا.

وجاءت الموافقة بعد أسبوع واحد من توصية وكالة الأدوية الأوروبية، بينما في الظروف العادية يحتاج الأمر إلى أكثر من شهرين، لتحقيق ذلك.


الاتحاد الاوروبي اخبار اوروبا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة