6 مفاهيم خاطئة متداولة بعد إنهاء «إغلاق كورونا»

6 مفاهيم خاطئة متداولة بعد إنهاء «إغلاق كورونا»

الاثنين - 15 ذو القعدة 1441 هـ - 06 يوليو 2020 مـ
رجل على دراجته بصحبة طفله في بكين (إ.ب.أ)
نيويورك: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعادت كثير من الدول فتح اقتصادها بعد أشهر من الإغلاق الذي تسبب فيه تفشي فيروس «كورونا المستجد»، ما أعطى كثيراً من الأشخاص إحساساً زائفاً بالأمان، ظهرت عواقبه وتداعياته السلبية عليهم بعد ذلك.

وفي هذا السياق، ذكرت شبكة «سي إن إن» الأميركية 6 مفاهيم خاطئة يتم تداولها على نطاق واسع في البلدان التي أنهت إجراءات الإغلاق، وهذه المفاهيم هي:


فتح الاقتصاد يعني انحسار خطر الوباء

قال رئيس منظمة الصحة العالمية إن الوباء «ليس على وشك الانتهاء»، وأكدت عدد من المنظمات الصحية أن الفيروس لن ينحسر قبل إنتاج لقاح فعال للفيروس.

وحتى الآن، لا يوجد لقاح أو علاج مؤكد لفيروس «كورونا المستجد»، لذا فإن الطريقة الوحيدة للسيطرة على هذا الوباء القاتل هي من خلال السلوك الشخصي، مثل ترك مسافة مترين بين كل شخص وآخر، وارتداء أقنعة الوجه.


لا يوجد خطر على الشباب الأصحاء

في الفترة الأخيرة، ارتفعت الإصابات بكورونا بين الشباب والفئات العمرية الصغيرة. وذلك رغم أن معدل الوفيات بين هذه الفئات ليست كبيرة.

ودعا روبرت ريدفيلد، رئيس هيئة مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، الشباب و«جيل الألفية» على وجه الخصوص إلى ارتداء أقنعة الوجه خلال هذه الفترة، محذراً من عواقب الاستهانة بهذا الأمر.

وفي فلوريدا، كان أغلب المصابين بكورونا في شهر مارس (آذار) الماضي هم الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 60 عاماً. ولكن في الأسابيع القليلة الماضية، انخفض متوسط العمر إلى الشباب في أوائل الثلاثينيات من العمر، حسبما قال الحاكم رون ديسانتيس في أواخر يونيو (حزيران) الماضي.

وأشار ديسانتيس إلى أن الارتفاع السريع في عدد الإصابات في فلوريدا «تدفعه تلك الفئة التي تتراوح أعمارها بين 18 و35 سنة».


- نحن نتحقق من درجات حرارة جميع الموظفين أو العملاء أو الزوار:

تعتقد كثير من المطاعم والمصالح الحكومية والشركات أن التحقق من درجات حرارة الموظفين أو العملاء أو الزوار يعني أن العدوى تحت السيطرة. إلا أن هذا ليس صحيحاً إلى حد كبير، حيث إن كثيراً من المرضى ينقلون العدوى قبل ظهور الأعراض عليهم.

ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض، فإن نحو 40 في المائة من حالات انتقال الفيروس تحدث دون ظهور أي أعراض على ناقلي العدوى.


لا حاجة إلى ارتداء أقنعة الوجه

قال جيريمي هوارد، عالم الأبحاث في جامعة سان فرانسيسكو: «كلما فتحت الاقتصادات أكثر، أصبحت الأقنعة أكثر أهمية».

وقضى هوارد كثيراً من الوقت في تكساس خلال الأشهر الأربعة الماضية، حيث لاحظ أن استخدام أقنعة الوجه انخفض مع بدء إعادة فتح الولاية.

والآن، تعاني تكساس من ارتفاع إصابات كورونا، الأمر الذي اضطر المحافظ إلى إغلاق بعض الشركات مرة أخرى.

ووفقاً لمعهد جامعة واشنطن للمعايير والتقييم الصحي، فإن ارتداء 95 في المائة من الأميركيين أقنعة الوجه في الأماكن العامة قد يؤدي إلى منع 33 ألف حالة وفاة بحلول 1 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.



نتيجة اختباري جاءت سلبية فلست مصاباً بالمرض

يؤكد كثير من الخبراء أنه في بعض الأحيان يكون الشخص مصاباً بالمرض، لكن الاختبار لا يكتشف ذلك. ومن ثم، يجب أن يقوم الشخص عند شعوره بأي تعب أو أعراض متعلقة بكورونا بعزل نفسه، واتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة، حفاظاً على صحته وصحة من حوله.


يجب أن نعتمد على مناعة القطيع

أشار خبراء الصحة إلى أن هذه الفكرة ليست جيدة، نظراً لأن فيروس «كورونا المستجد» شديد العدوى، وقد تسبب في وفاة 534 ألف شخص على الأقل حول العالم، وأصاب أكثر من 11.471.530 شخصاً في 196 بلداً ومنطقة.

وهناك مشكلة أخرى تتعلق بمناعة القطيع، وهي أن هذا الفيروس جديد للغاية، ولا أحد يعرف ما إذا كانت الأجسام المضادة التي تم تطويرها بعد التعافي منه ستوفر أي مناعة طويلة المدى.


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة