هيئة هندية تدافع عن برنامجها الزمني لتجارب اللقاح

هيئة هندية تدافع عن برنامجها الزمني لتجارب اللقاح

الاثنين - 15 ذو القعدة 1441 هـ - 06 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15196]
مومباي: «الشرق الأوسط»

أعلنت أكبر هيئة أبحاث سريرية في الهند أن قرارها الإنتاج السريع للقاح محتمل لفيروس «كورونا» يتفق مع المعايير الدولية، وذلك بعد أن أبدى خبراء في مجال الصحة قلقهم من الجدول الزمني للتجارب السريرية.
وأصدر «المجلس الهندي للأبحاث الطبية» بياناً بعد تسريب رسالة، الجمعة الماضي، نقلت عن بالرام بهارجافا، المدير العام للمجلس، قوله إن المجلس «تصور» طرح اللقاح لاستخدامات الصحة العامة بحلول 15 أغسطس (آب) المقبل مع استهداف بدء تجربة هذا المنتج على البشر بحلول 7 يوليو (تموز).
وتطور هذا اللقاح بشكل مشترك «شركة بهارات للتكنولوجيا الحيوية (بهارات بيوتك)» الهندية و«المجلس الهندي للأبحاث الطبية»، وهو من بين لقاحات عدة يجري اختبارها عالمياً لمكافحة جائحة فيروس «كورونا».
وعادة ما يستغرق استكمال تجارب اللقاحات سنوات رغم أن الجهات التنظيمية سمحت بالتعجيل باختبار بعض اللقاحات المحتملة في ضوء تلك الحالة الطارئة التي تواجه الصحة العامة.
وأثار الجدول الزمني الذي حدده «المجلس الهندي للأبحاث الطبية» انتقادات من خبراء الصحة بالهند الذين أبدوا قلقهم من أن هذه الاختبارات ستعرض سلامة المرضى والقيم الأخلاقية للخطر.
وقال لوكيش شارما، المتحدث باسم «المجلس الهندي للأبحاث الطبية» لـ«رويترز»، السبت، إن «كل شيء يعتمد على نتائج التجارب السريرية».
وذكر بيان «المجلس الهندي للأبحاث الطبية» أن الرسالة المسربة «استهدفت تقليص الروتين الحكومي غير الضروري دون تجاوز أي عملية ضرورية والتعجيل بتجنيد المشاركين».
وقال البيان إن الهدف هو «استكمال تلك المراحل في أقرب وقت ممكن حتى يمكن بدء التجارب التي تعتمد على البشر من أجل الفعالية دون تأخير».
وأضاف: «من المهم من أجل المصلحة الأوسع للصحة العامة تعجيل (المجلس الهندي للأبحاث الطبية) التجارب السريرية للقاح وطني مبشر»، مؤكداً أن «عملية (المجلس الهندي للأبحاث الطبية) تتوافق تماماً مع المعايير المتفق عليها عالمياً للتعجيل بتطوير اللقاحات للأمراض التي يحتمل أن تمثل جوائح؛ حيث يمكن أن تستمر بالتوازي التجارب على البشر والحيوانات».


الهند أخبار الهند

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة